احتفلت الكنائس القبطية الأرثوذكسية في كافة ربوع مصر اليوم الجمعة ببدء العام القبطي 1737 والتي تبدأ بعيد ال

الأقباط,البلح,كورونا,الجوافة,عيد النيروز,عيد الشهداء

الأحد 20 سبتمبر 2020 - 15:38
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

عيد النيروز في كورونا.. عودة قداسات الجمعة وغياب البلح والجوافة

عشية عيد النيروز
عشية عيد النيروز

احتفلت الكنائس القبطية الأرثوذكسية، في كافة ربوع مصر، اليوم الجمعة، ببدء العام القبطي 1737، والتي تبدأ بعيد الشهداء وتعرف باسم عيد النيروز، حيث أقيمت القداسات بكافة الكنائس بالإيبارشيات والقطاعات الرعوية بالقاهرة والإسكندرية، وسط إجراءات احترازية وحجز مسبق نظراً لانتشار فيروس كورونا المستجد كوفيد 19، وسط غياب لاحتفالات العيد داخل خدمات مدارس الأحد لأول مرة، نظراً لقرار المجمع المقدس بذلك.



 

عادة البلح والجوافة تغيب بسبب كورونا

وشهد عيد النيروز هذا العام، مواقف جديدة وغير معتادة بل وكسرت للعادات والتقاليد التي صاحبت هذا العيد، حيث اعتاد خدام الخدمات الكنسية "مدارس الأحد" بتحضير اكياس تحوي ثمرات الجوافة والبلح الأحمر اللتان يعدان رمز من رموز عيد النيروز.

ووفقاً لاباء الكنيسة القبطية، فأن البلح يرمز في لونه الأحمر بدم الشهداء، وحلاوة البلح تشبها بحلاوة الإيمان المستقيم، وصلابة نواته تُذكر بقوة الشهداء الروحية وصلابتهم وتمسكهم بإيمانهم حتى الموت، أما الجوافة فيرمز قلبها الأبيض إلى قلب الشهداء، أما وجود بذور كثيرة داخلها، ففي ذلك إشارة لكثرة عدد الشهداء.

إلا أن هذا العام لم يتم تقديم تلك العادة إلى أبناء وبنات الكنيسة، نظراً لإلغاء خدمات مدارس الأحد منذ أكثر من 6 أشهر مع بدء أزمة فيروس كورونا المستجد كوفيد 19، فبالتالي لم يكن هناك أي فرصة لاستمرار تلك العادة، فيما أراد بعض الخدام تقديمها عبر المنازل إلا أنه تم التراجع عن تلك الفكرة خوفاً من انتقال العدوى عبر تلك الأكياس.

 

 

عودة قداسات الجمعة مع عيد النيروز

عادت أجراس الكنائس للقرع مجدداً أيام الجمعة بعد غيابها لمدة 6 أشهر على الرغم من عودة إقامة القداسات في وقت سابق، إلا أن قرار مجلس الوزراء المصري لم يسمح بإقامة صلوات أيام الجمعة داخل المساجد أو الكنائس، قبل العدول عن ذلك القرار منذ أسبوعين، لتقرر الكنيسة عودة قداسات الجمعة بالتزامن مع عيد النيروز.

وصلى المطارنة والأساقفة عشية رأس السنة القبطية الجديدة مساء الخميس والقداس صباح اليوم، حيث أقيمت الصلوات باللحن الفرايحي وفقًا لطقس الكنيسة التي تقام صلواتها بنغمة الفرح من بدء السنة القبطية وحتى موعد عيد الصليب الذي يحتفل به يوم 17 توت ويستمر لمدة ثلاثة أيام.