تدول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي أنباء حولوفاة أمير الكويت صباح الأحمد الجابر الصباحفي الولايات المتحد

اليوم الجديد - اخبار مصر - اخبار اليوم - اخبار السعودية - اهم اخبار اليوم

الأحد 27 سبتمبر 2020 - 12:13
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

إسرائيلي يعلن وفاة أمير الكويت.. والجيش يصدر بياناً

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

تدول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي أنباء حول وفاة أمير الكويت صباح الأحمد الجابر الصباح في الولايات المتحدة الأمريكية عن عمرا ناهز 91 عاما، لكن رئيس مجلس الوزراء سرعان ما نفى تلك الأخبار صحافيون بارزون أكدوا أن هذه الأخبار غير صحيحة على الإطلاق. 



وأول من غرد على مواقع التواصل الاجتماعي حول خبر وفاة الأمير الكويتي، هو الكاتب الصحفي الإسرائيلي ايدي كوهين، حيث غرد عبر حسابه على تويتر قائلاً :” وفاة أمير الكويت صباح الأحمد في أمريكا قبل قليل عن عمر يناهز ٩١ “.

وترحم الكاتب ورجل المخابرات الإسرائيلية على أمير الكويت في تغريدته، ومقدماً تعازيه للشعب الكويتي قائلاً:” رحمه الله وغفر له وإنَّا لله و إنَّا إليه راجعون”، مضيفاً :” خالص العزاء لذوي الفقيد وشعب الكويت الذي أسماه (الشقيق).

وعقب انتشار أشاعة تفيد بوفاة أمير البلاد، قال رئيس وزراء الكويت، الشيخ صباح الخالد الصباح، أن الحالة الصحية للأمير صباح الأحمد الجابر الصباح مستقرة.

وعبر اتصال مع تلفزيون الكويت مطلع الأسبوع  الحالي، قال رئيس الوزراء، أن حالة الأمير في تحسن مستمر.

وأضاف متابعاً، أن أخر التقارير من الفريق الطبي الكويتي المرافق لسمو أمير البلاد، تؤكد صحة سموه وتحسنها المستمر، داعياً الله أن يمن عليه بالشفاء وأن يعود لأرض الوطن وإلى شعبه قريباً.

من جانبه نفى الجيش الكويتي عبر بيان أصدرته رئاسة الأركان، حول مايتم تداوله عبر وسائل الإعلام داعياً لاستقاء الأخبار من مصادرها الرسمية.

ولد صباح الأحمد في مدينة الجهراء شمال غرب الكويت العاصمة، في 16 يونيو من عام 192، وكانت الجهراء حينئذ قرية زراعية.

ومن المعروف أنه عاش طفولته لدى أخواله “آل العيّار”، الذين يُعدّون من كبريات الأسر الكويتية في تلك المنطقة، التي غدت مدينة ثم محافظة بعد ذلك.

وتلقى تعليمه في المدرسة المباركية ثم قام والده أحمد الجابر الصباح بإيفاده إلى بعض الدول للدراسة واكتساب الخبرات والمهارات السياسية وليتعرّف كذلك على طبيعة الأنظمة والعمل والإدارة في عدد من الدول الأوروبية والآسيوية.

ساهمت تلك الفترة التي كانت بين نشأته واستقلال الكويت عام 1961، في حصوله على تجارب وبأساليب الحكم وشروط الإدارة، ذلك لأنه كان ابنًا لحاكم استمر لثلاثة عقود على رأس الحكم (1921-1950).