يحتفل الأقباط غدا الجمعة بعيد النيروز أو ما يعرف أيضا بعيد الشهداء حيث يعد هذا العيد.. المزيد

الأقباط,النيل,الكنيسة القبطية,عيد النيروز,رأس السنة القبطية

السبت 19 سبتمبر 2020 - 16:36
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

عيد النيروز.. منه سُمي النيل وذكرى شهداء الأقباط

عيد النيروز - تعبيرية
عيد النيروز - تعبيرية

يحتفل الأقباط، غدا الجمعة، بعيد النيروز أو ما يعرف أيضًا بعيد الشهداء، حيث يعد هذا العيد هو رأس السنة القبطية التي تبدأ من الغد أولى أيامها في عام 1737 من تقويم الشهداء، وعلى الرغم من ذلك فأن عيد النيروز يعد سابقًا لهذا التاريخ، فهو يعد أقدم عيد لأقدم أمة، ومنه سُمي النيل، وارتبط بعادات وتقاليد مسيحية بعد عصر الاستشهاد.



 

عيد النيروز هو رأس السنة المصرية

يقول الأغنسطس نبيل فاروق، في كتابه "عيد النيروز أقدم عيد لأقدم أمة"، إن عيد النيروز يعد عيد رأس السنة المصرية وهو أول يوم في السنة الزراعية الجديدة.

وأوضح الكاتب أن  لفظة نيروز أتت من الكلمة القبطية nii`arwou "ني – يارؤو"  وهي ما تعني الأنهار، وذلك لأن ذاك الوقت من العام هو ميعاد اكتمال موسم فيضان النيل سبب الحياة في مصر.

واستكمل قصة عيد النيروز، قائلًا: لما دخل اليونانيين مصر أضافوا حرف السي للأعراب كعادتهم مثل "أنطوني وأنطونيوس" فأصبحت نيروس فظنها العرب نيروز الفارسية.

 

مسمى النيل جاء من النيروز

يوضح المؤرخ القبطي، أنه نظرًا لارتباط النيروز بالنيل، فصارت نيلوس ومنها أشتق العرب لفظة النيل العربية، لافتًا أن عيد النيروز عند الفارسية فتعني اليوم الجديد "ني" تعني جديد , "روز" تعني  يوم، وهو عيد الربيع عند الفُرس ومنه جاء الخلط عند العرب.

 

تحول العيد من المصري إلى الشهداء الأقباط

تعرض المسيحيون إلى اضطهادات وعذابات كبرى تعد الأبرز في التاريخ، وذلك مع عصر دقلديانوس، ما جعل الكنيسة القبطية تحتفظ  بمواقيت وشهور سنينهم التي يعتمد الفلاح عليها في الزراعة مع تغيير عداد السنين وتصفيره لجعله السنة الأولي لحكم دقلديانوس التي جاءت عام 282 ميلادية لتصبح أولى أعوام التقويم القبطي أو ما يعرف بتقويم الشهداء، ووافق بدايتها مع عام 4525 توتية "فرعونية"، ومن هنا أرتبط النيروز بعيد الشهداء.

ويشير الكتاب، أنه في تلك الأيام البعيدة يخرج المسيحيين في هذا التوقيت إلي الأماكن التي دفنوا فيها أجساد الشهداء مخبئة ليذكروهم، وقد أحتفظ الأقباط بهذه العادة حتى الوقت الجاري وتُسمى بـ"طلعة المدافن".

 

الكنيسة القبطية تسير على التقويم القبطي لا الميلادي

يقول البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية، إن الكنيسة القبطية تسير على هذا التقويم، مؤكدًا أنه تقويم دقيق، معللًا ذلك أن السنة الميلادية سنة شمسية شهورها من ٣٠ يوم لـ ٣١ يوم  والسنة الهجرية قمرية، أما السنة القبطية لأنها حسابية أي كل شهر ٣٠ يوم ويضاف لها الشهر الصغير أيام النسي، فالسنة القبطية لأنها حسابية هي سنة منضبطة مثلًا عيد الميلاد في ٢٩ كيهك ٧ يناير.