مع تسارع الزمن والتقدم التكنولوجي أصبحت قراءة القصص للأطفال من الأشياء المفقودة..المزيد

القراءة,طرق اختيار قصص للأطفال الرضع,أهمية القراءة للأطفال,كيفية القراءة للأطفال,طرق القراءة للأطفال

الإثنين 28 سبتمبر 2020 - 12:53
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

أهمية القراءة للأطفال الرضع.. وكيفية اختيار القصص لهم

القراءة للأطفال الرضع
القراءة للأطفال الرضع

مع تسارع الزمن والتقدم التكنولوجي، أصبحت قراءة القصص للأطفال من الأشياء المفقودة، بالرغم من أهميتها التي تبدأ منذ وجود الطفل في رحم أمه، حيث تساعده على التعرف على صوت الأم، ثم تتزايد هذه الأهمية مع كل مرحلة يكبر فيها الطفل.



ونتعرف في السطور التالية، على أهمية القراءة للأطفال، وكيفية اختيار القصص للأطفال من حديثي الولادة وحتى 24 شهرًا، وكيف تتم قراءة هذه القصص. 

أهمية القراءة للأطفال

1- يجب أن يكون هناك قراءة مشتركة بين الآباء والأطفال حتى وإن لم يفهم الطفل معنى الكلمات، ستصله نغمة الصوت، والإيقاع والقوافي.

2- يربط الطفل بين القراءة والشعور بالهدوء والمتعة. 

3-تزداد فرصة أن يكون الطفل قارئًا نهمًا في المستقبل.

4- تجعل الطفل يتعلم ويتعرف من خلالها على العالم من حوله.

كيف يتم اختيار القصص للأطفال الرضع؟

عند اختيار قصص وكتب الأطفال لابد من الأخذ في الاعتبار سن الطفل واحتياجات نموه.

من الولادة حتى سن 3 أشهر

في هذا السن تكون حاسة السمع عند الرضيع  حادة جدًا، وتتطور حاسة البصر تدريجيا، لذلك اختاروا كتبًا مع إيقاع وقوافي وصور فيها تباين في الألوان، مثل صور وجوه الأطفال الرضع، والتي ستكون ملائمة في هذا العمر.

 من 3 إلى 6 أشهر

يفضل اختيار قصص عن العالم من حول الأطفال، بأن تحتوي على الحيوانات، والأشجار والزهور، والإشارة إلى هذه الكائنات أثناء القراءة، لكي يربط الطفل ما يراه بما يُقال.

والقصص التي تجمع بين أشياء ملموسة وأصوات مختلفة، تساهم في تطوير اللغة وحاستي السمع واللمس.

من 6 إلى 9 أشهر

وهنا يكتشف الرضع العالم من خلال الفم، ويحاولون إدخال أي جسم فيه، لذا، من المهم اختيار الكتب والقصص بغطاء سميك يصعب  مضغه وزواياها دائرية لا تؤذي فم الطفل أو عينه.

ويكون محتوى القصص به أيضا صور بسيطة وملونة وتجذب الطفل بصريًا.

من تسعة إلى 12 شهرا

وفي هذا العمر يفهم الطفل معنى ما يقال، لذلك يفضل اختيار قصص ذات معنى، وبها قيم جديدة، كما ستستمح له مهاراته الحركية في هذه المرحلة بتقليب الصفحات وحده.

القصة المألوفة للطفل تشعره بالحماية والأمن، لذلك إذا كان يفضل قصة معينة ويطلب قراءتها له باستمرار، فاستجيبوا له.

من 12 إلى 18 شهرا

وهنا يتعلم الطفل الكلمات الجديدة بسرعة ويضيفها إلى ثروته اللغوية، ويبدأ بتنمية حس الفكاهة، لذا فمن المهم اختيار  كتبًا مسلية ومليئة بألعاب اللغة. 

ويفضل أيضا اختيار قصص الأطفال التي تتطلب إكمال الكلمات أو ربط الكلمة بكائن معين، واختيار كتب مع لغة غنية وجذابة لها علاقة بعالم الرضيع .

من 18 إلى 24 شهرًا

وهنا حاولوا أن تجعلوا الطفل يخمن ما سيحدث لاحقًا في القصة واسألوه عن خيارات الشخصيات التي قاموا بها في القصة، وذلك لتشجيع الطفل على الربط، وتنمية مهارات التعلم في المستقبل.

وتكون الأسئلة مثل: هل نحن نفعل ذلك في منزلنا؟ أو في أي وقت من اليوم حدثت القصة ؟.

كيف تقرأ القصة لطفلك؟

لجذب انتباه الطفل للقصة، هناك أسلوب يجب اتباعه: 

1-غير وتيرة صوتك وبالغ بالتعبير.

2-غير ملامح وجهك وجسمك والإيماءات.

3-اخلق الكاريزما، واستخدم الصمت والتوقف لإضافة تأثير دراماتيكي.

4-حافظ على التركيز وعلى اتصال العين مع الطفل لجذبه للاستماع إليك.