هل تلقيتي هذه الرسالة المزعجة من الحضانة النهارية لطفلك بأنه يعض أطفالا آخرين أو هل أنت مقدمة على الذها

نصائح,عض الأطفال,الحضانة

الثلاثاء 29 سبتمبر 2020 - 23:30
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

ماذا تفعلين إذا كان طفلكِ يعض الآخرين في الحضانة؟

هل تلقيتِ هذه الرسالة المُزعجة من الحضانة النهارية لطفلكِ بأنه يعض أطفالًا آخرين؟ أو هل أنتِ مُقدمة على الذهاب بطفلكِ للحضانة وتتساءلين عمّا ينبغي فعله عندما ينشأ هذا السلوك؟

يمكن أن تساعد التدخلات المناسبة العديد من الأطفال على التوقف عن العض، هنا ستجدين بعض النصائح حول ما يجب القيام به وما يجب تجنبه.

دور المُدرسين في الحضانة

يجب على المدرسين في الحضانة التعامل مع هذا السلوك ببساطة وهدوء، ويمكن استخدام هذه الأساليب:

  1. محاولة التدخل أو صرف انتباه الطفل مع وقول "ممنوع العض" بحزم ولكن بهدوء، إذا كان الطفل على وشك العض. هذا يعني أنه يجب على شخص ما أن يراقبه عن كثب أو يظل قريبًا منه لبضعة أيام، مع الحرص على القيام بذلك بطريقة غير ملحوظة حتى لا يشعر الطفل أن هذا السلوك يجعله يحظى باهتمام إضافي.
  2. قل "لا" أو "ممنوع العض" بحزم، ولكن بهدوء، إذا قام الطفل بالعض.
  3. إذا قام الطفل بالعض، قد يكون من الجيد إبعاده عن الطفل الآخر وتجاهله لبضع دقائق، على الرغم من أن هذه ليست مهلة رسمية عند التعامل مع هذا الموقف، لكن يمكن استخدامها عند التعامل مع الطفل الأكبر سنًا.
  4. ذكرهم ألا يعضوا من وقت لآخر، بما في ذلك تذكير قصير بأن "العض مؤلم".
  5. تقديم بعض الثناء والاهتمام الإيجابي عندما لا يعض الطفل ويلعب بشكل جيد.
  6. المحافظة على روتين جيد طوال اليوم، بما في ذلك وجبات الطعام والقيلولة ووقت اللعب.
  7. تجنب مطالبة أحد الوالدين بالحضور وإرسال الطفل إلى المنزل بعد أن يعض، لأن ذلك قد يعزز العض.

ما ينبغي على الوالدين فعله

قد يكون من المفيد معرفة لماذا ومتى يعض الطفل، هل يفعل ذلك عندما يكون مُرهقًا؟ هل هم في مرحلة التسنين؟ هل حاول طفل آخر أخذ لعبته أو شيء يخصه؟ هل هناك أي شيء يحدث في المنزل يجعل الطفل في حالة غير طبيعية؟

في المنزل، تأكد أيضًا من الالتزام بروتين جيد وتأكد من حصولهم على نوم جيد ليلاً، الأطفال الصغار الذين يعانون من التعب الشديد أو الإجهاد هم أكثر عرضة للعض في الحضانة. نظرًا لأنهم لا يقومون بالعض في المنزل، فلا يوجد الكثير مما يمكنك فعله في المنزل.

قد يكون من المفيد قضاء بضعة أيام مع طفلك، حتى تتمكن من التدخل إذا قام بالعض أمامك، على الرغم من أنهم قد يبدأون ببساطة في العض مرة أخرى عندما لا تكون موجودًا.

قد تفكر أيضًا أن عض طفلك المستمر قد يعني أن هذه الحضانة ليست مناسبة لهم. ربما هو منظم للغاية أو غير منظم بدرجة كافية. هل يوجد الكثير من الأطفال في الغرفة؟

ضع في اعتبارك أن مجرد كون الحضانة ليست مناسبة لا يعني أنها ليست رعاية نهارية جيدة. قد يفعلون كل شيء بشكل صحيح ولا ينفع ذلك مع طفلك لسبب ما.

تجنب المبالغة في رد الفعل

واحدة من أسوأ الأشياء المتعلقة بالعض هي الطريقة التي يتعامل بها آباء الأطفال الذين تعرضوا للعض. ما لم يكن أطفالهم يعضون أيضًا، فهم عادةً لا يفهمون أن العض سلوك تطوري طبيعي، ونادرًا ما يكون خطيرًا على أطفالهم، وأن أي طفل صغير تقريبًا يمكن أن يتحول إلى عاض.

حاول ألا تشعر بالحرج وحاول ألا تنتبه إلى النظرات السيئة التي قد تحصل عليها من آباء الأطفال الذين تعرضوا للعض وركز فقط على مساعدة طفلك على التوقف عن العض.

ما تحتاج إلى معرفته

العض هو سلوك أو مرحلة طبيعية لمعظم الأطفال الصغار، وهذا هو أهم شيء يحتاج الآباء إلى معرفته، تشمل الأشياء المهمة الأخرى التي يجب معرفتها عن العض ما يلي:

  1. غالبًا ما يعض الأطفال الأصغر سنًا عندما يكونون في مرحلة التسنين أو مرهقين أو يشعرون بالغيرة أو الإحباط أو الغضب. يمكنهم أيضًا أن يعضوا ببساطة لرؤية ما سيحدث عندما يعضون، وهذا ينطبق بشكل خاص على الرضع والأطفال الصغار، الذين قد يقومون فقط بتجربة عالمهم واستكشافه.
  2. يجب أن تكون حريصًا على عدم المبالغة في رد الفعل عندما يعض طفلك، مما قد يعزز العض لأن طفلك متحمس لإحداث رد فعل، فعندما سيجد أن العض يُحقق له هذا فلن يتوقف لا تقم بعض طفلك أو معاقبة طفلك جسديًا أو وضع أي شيء في فمه عندما يعض.
  3. لا تقم بعض طفلك أو معاقبة طفلك جسديًا أو وضع أي شيء في فمه عندما يعض.