أصدرت القيادة العامة للجيش اللبناني بيانا دعت فيه اللبنانيين المتضررين منازلهم أو محالهم التجارية.. المزيد

اخبار مصر اليوم,اهم اخبار اليوم,اخبار عاجله,اخبار مصر الآن,انفجار مرفأ بيروت,مرفأ بيروت,القوات اللبنانية

الأحد 27 سبتمبر 2020 - 10:06
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

بيان هام من الجيش اللبناني بشأن تفجيرات مرفأ بيروت

انفجار مرفأ بيروت
انفجار مرفأ بيروت

أصدرت القيادة العامة للجيش اللبناني، اليوم، بيانًا طالبت فيه اللبنانيين المتضررين سواء من خلال منازلهم أو محالهم التجارية جراء انفجار مرفأ بيروت ولم يتم الكشف عليها ومسح أضرارها من قبل لجان الجيش، بإرسال موقع الوحدة السكنية أو المحل التجاري ورقم هاتف المتضرر على الرقم التالي: 440343 /81 عبر تطبيق "واتس اب".



وأكد البيان الصادر عن القوات المسلحة اللبنانية، أن الهدف من التواصل هو تمكين لجان الجيش من إجراء عملية مسح الأضرار.

آخر ميعاد لتلقي رسائل المتضررين

وأضاف البيان الصادر عن القوات المسلحة اللبنانية، أن آخر ميعاد لتلقي رسائل من المتضررين هو الحادية عشر من ليل السبت المقبل.

وأكدت القيادة على وجوب عدم إجراء أي اتصال بالرقم الذي تم تعميمه من قبلها أو إرسال أي نص وحصر التواصل بإرسال الموقع ورقم الهاتف.

قيمة الخسائر الأولية التي تسبب بها انفجار مرفأ بيروت 

وفي وقت سابق، كشف المدير الإقليمي للبنك الدولي في الشرق الأوسط ساروج كومار جاه، عن الخسائر الأولية الناجمة عن انفجار بيروت، حيث بلغت نحو  8.1  مليار دولار، وجاءت تصريحات كومار جاه خلال زيارته رئيس الجمهورية اللبنانية العماد ميشال عون ضمن وفد من البنك الدولي والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة، قدم له تقريرًا حول الأضرار التي تسبب بها الانفجار في المرفأ، تضمن تقييمًا أوليًا للأضرار، وسيتم تباعا تحديثه كلما توافرت معلومات إضافية.

وأضاف: لبنان سيحتاج في مرحلة أولى تنتهي في ديسمبر 2021 إلى مبلغ مليارين و200 مليون دولار من أجل النهوض وإعادة الإعمار، فضلًا عن الانكماش الذي سيحدث في الاقتصاد الوطني.

 وأوضح المدير الإقليمي للبنك الدولي، أن مستويات الفقر سترتفع نسبتها، كما أن الجهد سينصب ليكون العمل مستقبلا فرصة لتحقيق الأفضل.

ومن ناحية أخرى، أعرب الرئيس للبناني ميشال عون عن تقديره للجهود التي قام بها البنك الدولي والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة لدعم لبنان، سواء من خلال المساعدات الإنسانية والتقنية التي قدمت، أو من خلال الخبرات التي أرسلت بعد الكارثة التي حلت بلبنان نتيجة الانفجار في مرفأ بيروت.

وأكد الرئيس عون، أن التقرير الذي أعدته الأطراف الثلاثة، أضاء على الكثير من الأضرار والخسائر الاقتصادية وحدد حاجات التعافي وإعادة الإعمار.