قرر السيد المستشار حمادة الصاوي النائب العام إحالة واقعة فقد الاتحاد المصري لكرة القدم كأس بطولة الأمم الأفر

اليوم الجديد - اخبار مصر - اخبار اليوم - اخبار السعودية - اهم اخبار اليوم

الإثنين 28 سبتمبر 2020 - 12:57
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

رسميًا.. إحالة قضية اختفاء الكؤوس إلى الأموال العامة العليا

قرر المستشار حمادة الصاوي النائب العام، إحالة واقعة فقد الاتحاد المصري لكرة القدم، كأس بطولة الأمم الأفريقية لعام ٢٠١٠ من بين مقتنياته إلى نيابة الأموال العامة العليا بمكتب "لنائب العام للتحقيق فيها تحقيقًا قضائيًا.



وجاء في بيان النيابة العامة على صفحتها الرسمية على موقع التواصل الإجتماعي فيس بوك: " أمر السيد المستشار "النائب العام" بإحالة واقعة فقد الاتحاد المصري لكرة القدم كأس بطولة الأمم الأفريقية لعام ٢٠١٠ من بين مقتنياته إلى "نيابة الأموال العامة العليا" بمكتب "النائب العام" للتحقيق فيها تحقيقا قضائيا.

وواصلت: " كانت "وزارة الشباب والرياضة" -بعد ما أُثير بالمواقع المختلفة من فقد بعض المقتنيات من الاتحاد- قد خاطبت "النيابة العامة" بما انتهت إليه اللجنة المشكلة بمعرفتها من التفتيش على الاتحاد، وتبينها فقد الكأس المذكور، وتضارب الأقوال بين مسئولي الاتحاد حول أسباب فقده؛ بطلب التحقيق في الواقعة".

وكانت وزارة الشباب والرياضة برئاسة أشرف صبحي، صباح اليوم الأربعاء 9 سبتمبر 2020 قد قررت صباح اليوم الأربعاء  إحالة الملف الخاص باختفاء عدد من الكؤوس والميداليات التذكارية من مخازن الاتحاد المصري لكرة القدم إلى النائب العام للتحقيق في الواقعة،  بعد وصول التقرير الصادر من لجنة الفحص التي تم تشكيلها من قبل الوزارة لبحث ملابسات الأمر والوصول لنتائج.

وفي نفس السياق تستمر لجان الفحص بوزارة الشباب والرياضة في مختلف الهيئات الرياضية في عملها وتقوم برفع التقارير الخاصة بالمخالفات المختلفة قبل إحالتها إلى النيابة العامة لإعمال شؤونها نحو إتخاذ الإجراءات القانونية في هذا الشأن.

وكان اتحاد كرة القدم المصري قد أصدر بيانًا بشأن اختفاء عدد من الكؤوس من مخازن اتحاد الكرة في إطار التطوير الذي يقوم به الاتحاد.

وجاء في بيان الاتحاد المصري لكرة القدم: "  في إطار التطوير الذي يقوم به الاتحاد المصري لكرة القدم حاليا لمقره الرئيسي ومن بينه تحويل المدخل إلى متحف مصغر للكرة المصرية ، فوجئت إدارة الاتحاد بعدم وجود عدد من الكئوس القديمة في مخازن الاتحاد التي كان من المفترض أن يتم الاستعانة بها في عملية التطوير".