حقق الجزء الأول من المسلسل التركي ابنة السفير نجاحا مبهرا جعله عشاقه ينتظرون بفارغ الصبر.. المزيد

تركيا,الدراما

الخميس 24 سبتمبر 2020 - 06:45
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

حاز على إعجاب العرب..

ابنة السفير.. قصة حب خيالية وصراع بين الفقر والمال

جانب من مسلسل ابنة السفير
جانب من مسلسل ابنة السفير

حقق الجزء الأول من المسلسل التركي ابنة السفير، نجاحًا مبهرًا، جعل عشاقه ينتظرون بفارغ الصبر الجزء الثاني منه، حيث تدور أحداثه في إطار رومانسي تشويقي؛ حيث يقع “سانجار"، وهو ابن فلاح فقير، في حب ناري مع ابنة السفير.



ويتضمن المسلسل العديد من مشاهد الصراع؛ صراع البطل والبطلة للحفاظ على حبهما ومواجهة التحديات، صراع طبقي بين الطبقة الفقيرة والغنية وانتصار للحب على تلك الطبقية التي تدمر أي مجتمع سليم.

 أحداث الجزء الأول من مسلسل ابنة السفير

كافح البطل والبطلة منذ بداية الجزء الأول في مسلسل ابنه السفير وحتى النهاية، واختفت الفتاة فترة من الزمن ولم يعرف أحد مكانها، ثم ظهرت بعد ذلك بعد 9 سنوات تقريبًا، واستمرت الأحداث ثم انتهى الجزء الأول على اختفاء الفتاة مجددًا، ليظل عنصر التشويق هو المسيطر على الحدث، فالجمهور ينتظر بشغف ماذا سيحدث في باقي الأحداث.

واستطاع مسلسل “ابنة السفير”، الاستحواذ على عدد كبير من المشاهدين سواء في تركيا أو في الوطن العربي، نظرًا للأداء المبهر الذي قدّمه الأبطال فضلًا عن تسلسل الأحداث وترتيبها وتوافر كافة العناصر الفنية من قصة جيدة وإخراج متميز.

أبطال الجزء الثاني من ابنة السفير 

يشارك عدد من النجوم الكبار في هذا الجزء، متسلحين بالدعم الكبير الذي يتلقونه من الجمهور بعد النجاح الساحق الذي حققه الجزء الأول من العمل.

ومن بين النجوم المشاركين الفنانة نسليهان أتاغول، وانجين أكيوريك، وأوزار كايجلار أوغلو، وايردال كوشوك كومورجو، ودوغكان بولات، وهيفدا زيزان ألب،وأوزلام شاكار يالتشن كايا، وايرهان ألباي، وغونجا جيلاسون.

تأثر مسلسل ابنة السفير بكورونا

وتعرض العمل للتوقف فترة بسبب تفشي فيروس كورونا، ما اضطر القائمين عليه إلى تأخير تصويره، وكانت المفاجأة أن بعض طاقم العمل أصيب بالفيروس، وكان لابد من قرار التأجيل تحت أي ظرف.

وقصة الموسم الثاني من المسلسل قد تكون مختلفة بعض الشيء، إذ يتناول تفاصيل جديدة ومثيرة تدور حول المنافسة الشديدة التي سوف تحدث ما بين نارة وغنديز، كما سيتعرض سنجار لفقدان الذاكرة، وتدور باقي أحداث الموسم الثاني في نفس الإطار التشويقي الذي اختتم عليه الجزء الأول من المسلسل.

وتستحوذ الدراما التركية بشكل عام على اهتمام العرب، خاصة وأن جزء منه يغلب عليه الطابع التراجيدي المحبب إلى العرب، كما تمتزج فيه الدراما الحزينة بالقصص الإنسانية والأحداث السريعة.