انطلقت في التاسعة صباحا عملية التصويت في اليوم الأول من جولةالإعادة لانتخابات..المزيد

مجلس الشيوخ,انتخابات مجلس الشيوخ

الأربعاء 23 سبتمبر 2020 - 15:07
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

انطلاق جولة الإعادة لانتخابات مجلس الشيوخ في 14 محافظة

انتخابات مجلس الشيوخ
انتخابات مجلس الشيوخ

انطلقت في التاسعة صباحًا، عملية التصويت في اليوم الأول من جولة الإعادة لانتخابات مجلس الشيوخ داخل البلاد، وذلك في 14 محافظة فقط، ويستمر التصويت على مدار يومي الثلاثاء والأربعاء من التاسعة صباحا حتى التاسعة مساء عبر الاقتراع السري المباشر في ظل إجراءات صحية احترازية شديدة منعا لتفشي فيروس كورونا المستجد.   



وانتهت عملية التصويت بالبريد للمصريين المتواجدين في الخارج، بعد الإدلاء بأصواتهم يومي 6 و 7 سبتمبر، وذلك بدءا من التاسعة صباحا حتى التاسعة مساء حسب التوقيت المحلي لكل دولة، حيث انطلق التصويت أولا في نيوزيلندا وانتهي في الولايات المتحدة الأمريكية. 

وتجرى جولة الإعادة في انتخابات مجلس الشيوخ على 26 مقعدا في 14 محافظة، وأظهرت نتائج الجولة الأولى من انتخابات م جلس الشيوخ الشهر الماضي حسم 174 مقعدا من إجمالي 300 مقعد، وحصول حزب مستقبل وطن على أغلبيتها، ومن المقرر أن يعين الرئيس عبد الفتاح السيسي الثلث المتبقي من أعضاء المجلس.

كما انتهت فترة الدعاية الانتخابية للمرشحين الذين يخوضون جولة الإعادة في انتخابات مجلس الشيوخ 2020، في الثانية عشرة ظهر أول أمس السبت، وبدأت فترة الصمت الانتخابي الذي يحظر فيه ممارسة أي شكل من أشكال الدعاية.

وأعلنت الهيئة الوطنية للانتخابات برئاسة المستشار لاشين إبراهيم نائب رئيس محكمة النقض، بدء الدعاية الانتخابية لمرشحى جولة الإعادة يوم 20 أغسطس الماضي، وانتهت في الساعة الثانية عشرة من يوم 5 سبتمبر، بحسب التوقيت المحلي لكل دولة يتواجد بها الناخبون.

وأكدت الهيئة الوطنية للانتخابات، أن الضوابط التي سبق وأن حددتها الهيئة لممارسة الدعاية الانتخابية للمرشحين ومحظوراتها في الجولة الأولى من انتخابات مجلس الشيوخ على الدعاية الانتخابية، تم تطبيقها في جولة الإعادة، حيث حظرت تنظيم الاجتماعات العامة، مراعاة للتباعد الاجتماعي لحماية المواطنين من التعرض للإصابة بفيروس كورونا.

كما حظرت الهيئة التعرض لحرمة الحياة الخاصة للمواطنين أو للمترشحين، أو تهديد الوحدة الوطنية أو استخدام الشعارات الدينية أو الرموز التي تدعو للتمييز بين المواطنين بسبب الجنس أو اللغة أو العقيدة أو تحض على الكراهية، أو استخدام العنف أو التهديد باستخدامه، أو استخدام المباني والمنشآت ووسائل النقل المملوكة للدولة أو لشركات القطاع العام وقطاع الأعمال العام، والمؤسسات التي تساهم الدولة في مالها بنصيب، ودور الجمعيات والمؤسسات الأهلية، أو استخدام المرافق العامة ودور العبادة والجامعات والمدارس والمدن الجامعية وغيرها من مؤسسات التعليم العامة والخاصة.