أدانت جمهورية مصر العربية في بيان صادر عن وزارة الخارجية اليوم الإثنين الهجوم الإرهابي.. المزيد

تونس,هجمات إرهابية,سوسة

الأحد 29 نوفمبر 2020 - 09:58
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

مصر تدين هجوما إرهابيا استهدف فردي أمن بالحرس الوطني التونسي

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

أدانت جمهورية مصر العربية، في بيان صادر عن وزارة الخارجية، اليوم الإثنين، الهجوم الإرهابي الذي استهدف فرديّ أمن بالحرس الوطني في مدينة سوسة بـ الجمهورية التونسية الشقيقة، ما أسفر عن مقتل أحدهما وإصابة الآخر.



ونقل البيان، تعازي مصر إلى تونس الشقيقة وأسرة الضحية وتمنياتها بسرعة الشفاء للمُصاب، مؤكدًا رفض مصر التام لكل أشكال الإرهاب والعنف والتطرف، وتضامنها مع تونس في مواجهة آفة الإرهاب البغيضة وكل ما يستهدف أمنها واستقرارها.

الاتحاد البرلماني العربي يدين العمل الإرهابي في تونس

وأدان الاتحاد البرلماني العربي، اليوم الإثنين، العمل الإرهابي الذي استهدف رجُلي أمن في مدينة سوسة التونسية نتج عنه مقتل أحدهما وإصابة الآخر.

وأعرب رئيس الاتحاد المهندس عاطف الطراونة، عن تضامن الاتحاد البرلماني العربي الكامل مع تونس، مشيدًا في الوقت نفسه بجهود قوى الأمن التونسي في التصدي لأي عمل من شأنه الإخلال بالاستقرار المجتمعي والسيادي لتونس.

ودعا الاتحاد، في بيان، الدول العربية إلى توحيد جهودها وتكثيف العمل المشترك من أجل القضاء على آفة الإرهاب تمويلًا وتسليحًا، مشيرًا إلى أن المس بأمن أي دولة عربية هو مسّ بالأمن القومي العربي برمّته.

وطالب بِاسم الاتحاد البرلماني العربي، العالم أجمع، بالوقوف في وجه الإرهاب، ومساعدة الدول التي تتعرض لأعمال إرهابية، لأن الاستمرار في أعمال كهذه من شأنه أن يُهدّد الأمن والسلم الدوليين.

رئيس جمعية الأخوة الفلسطينية يستنكر العمل الإرهابي في تونس

ونندد رئيس جمعية الأخوة الفلسطينية التونسية حاتم الشوا، ورئيس الجالية التونسية في فلسطين الدكتور وليد النحال، العملية الإرهابية التي وقعت بمنطقة أكودة بولاية سوسة التي أدت لاستشهاد الوكيل سامي مرابط، وإصابة الوكيل رامي الإمام.

واعتبر الشوا، هذا العمل الإرهابي جريمة نكراء في حق الإنسانية، مضيفًا أنه رغم الوضع الوبائي في قطاع غزة إلا أنه أصر على أن يعمل وقفة تضامنية ليدين العملية الإرهابية الجبانة.

وأضاف: "أننا على يقين بأن الجيش التونسي والأمن الوطني ووزارة الداخلية والشرطة والقيادة التونسية برئاسة الرئيس قيس سعيد والشعب التونسي سينتصرون على الإرهابين، ورحمة الله شهيد الوطن وألهم أهله وذويه جميل الصبر والسلوان، مع تمنياتنا بالشفاء العاجل للجريح الوكيل رامي الإمام، ونؤكد أن تونس الخضراء ستنتصر على هذا العمل الإرهابي".