قال اللواء محمد الغباري الخبير العسكري والمستشار بأكاديمية ناصر العسكرية إن إسرائيل تضع على..المزيد

العريش,إسرائيل,نتنياهو

السبت 24 أكتوبر 2020 - 14:32
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

خبير عسكري: إسرائيل ضمت العريش على خريطة موقع وزارة خارجيتها

نتنياهو
نتنياهو

قال اللواء محمد الغباري، الخبير العسكري والمستشار بأكاديمية ناصر العسكرية، إن إسرائيل تضع على موقع وزارة الخارجية خريطة تضم دولتها المزعومة وتبدأ من العريش المصرية إلى نهر الفرات في العراق"، مؤكدًا أن مصر لازالت مستهدفة من إسرائيل، رغم اتفاقية السلام بين الدولتيبن عام 1979.



وأشار  الغباري في تصريحات لبرنامج "الحكاية" المذاع على قناة "إم بي سي مصر": أمس الأحد،" إلى أن الأمر له علاقة بالعقيدة الدينية الإسرائيلية؛ فهم يعتقدون أن دولتهم من النهر الصغير في إلى الفرات؛ والنهر الصغير كان وادي العريش لأنه كان يحتوي على المياه قديما".

وأضاف الخبير العسكري والمستشار بأكاديمية ناصر العسكرية قائلًا: "ما يحدث في ليبيا جزء من المخطط الإسرائيلي؛ يحاولون إلهاء القدرات المصرية بما يحدث في الغرب".

 وأكد  الغباري،"مشروع الشرق الأوسط الكبير لازال قيد التنفيذ؛ يريدون تقسيم الدول العربية إلى دويلات متأسلمة متطرفة"، مشيرًا لأن حرب الجيل الرابع محسوبة وتعتمد على الإعلام والشائعات، وما يحدث ليس مصادفة.

السيسي يطالب نتنياهو بعدم اتخاذ إسرائيل إجراءات أحادية تقوض فرص السلام

وفي سياق آخر،  ثمن الرئيس عبد الفتاح السيسي، الأربعاء الماضي، الإعلان عن الاتفاق الإماراتي الإسرائيلي برعاية الولايات المتحدة باعتباره خطوة في هذا الاتجاه، وذلك خلال تلقيه اتصالا هاتفيا من رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، تناولا خلاله تطورات الأوضاع على الساحة الإقليمية، حيث أكد الرئيس السيسي، دعم مصر لأية خطوات من شأنها إحلال السلام بالمنطقة بما يحافظ على الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني ويتيح إقامة دولته المستقلة ويوفر الأمن لإسرائيل.

وأكد الرئيس السيسي على أهمية عدم إقدام الجانب الإسرائيلي على اتخاذ إجراءات أحادية الجانب تقوض من فرص إحلال السلام، وخاصة الامتناع عن ضم أراض فلسطينية، وذلك بهدف إتاحة المجال لتضافر الجهود بين مختلف الأطراف الإقليمية والدولية لتحريك الجمود الحالي الذي تشهده القضية الفلسطينية، والدفع باتجاه استئناف المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، وصولا لحل عادل وشامل للقضية الفلسطينية على أساس حل الدولتين وفق المرجعيات الدولية، وتحقيق الأمن والسلام والازدهار لشعوب المنطقة.