اعتقل المئات من الأشخاص في هونج كونج خلال احتجاج على قانون الأمن القومي الجديد حيث يطالب المواطنون بحق الإدل

مظاهرات,هونج كونج,كورونا

الثلاثاء 20 أكتوبر 2020 - 01:33
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

اعتقال المئات بهونج كونج في احتجاجات للتنديد بتأجيل الانتخابات

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

اعتقل المئات من الأشخاص في هونج كونج، خلال احتجاج على قانون الأمن القومي الجديد، حيث يطالب المواطنون بحق الإدلاء بأصواتهم في اليوم الذي كان من المقرر أصلا أن يتم فيه إجراء انتخابات المجلس التشريعي لعام 2020، وذلك وفقا لما جاء في وكالة الأنباء الألمانية "د ب أ" اليوم الأحد.



وقالت الشرطة إنها ألقت القبض على 289 شخصا بحلول الساعة 9 مساء بالتوقيت المحلي (1300 بتوقيت جرينتش)، من بينهم 270 شخصا تم اعتقالهم، للتجمع بشكل غير قانوني.

وكان من بين المعتقلين، ما لا يقل عن اثنين من الناشطين البارزين وهما فيجو تشان من حركة جبهة حقوق الإنسان المدنية والناشط الديمقراطي والنائب المخضرم ليونج كووك هونج، المعروف بـ"لونج هير".

وأظهرت مقاطع فيديو تم نشرها على موقع تويتر، مجموعات من المحتجين، يتم اعتقالها من قبل الشرطة، مع تعرض مجموعة من الشباب لرذاذ الفلفل الحار.

وفي مكان آخر، يمكن مشاهدة ضابط من قوات مكافحة الشغب يطلق كرات الفلفل الحار بشكل عشوائي على الأرض، بينما حاول زميل له ابعاده من ذراعه.

واحتشد المتظاهرون مرددين هتافات "خمسة مطالب، لا أقل"، ودعوا بكين إلى إطلاق سراح 12 ناشطا، كان قد تم إلقاء القبض عليهم مؤخرا في الصين، بعدما تم الإمساك بهم لدى محاولتهم الهرب عبر قارب إلى تايوان.

وجاءت تلك المظاهرات بعد أسابيع من الهدوء النسبي منذ تنفيذ قانون الأمن القومي، طبقا لما ذكرته وكالة "بلومبرج" للأنباء اليوم الأحد الموافق 6 سبتمبر الجاري.

وكان من المقرر أن يكون اليوم الأحد موعدا لانتخابات المجلس التشريعي، لكن الرئيسة التنفيذية كاري لام استخدمت سلطات الطوارئ لتأجيل التصويت لمدة عام واحد، مشيرة إلى زيادة حالات فيروس كورونا المستجد (كوفيد - 19).

وتوقفت الاحتجاجات في هونج كونج تقريبا منذ تطبيق قانون الأمن القومي الجديد الذي يسمح بتسليم المدانين في تهم جنائية إلى الصين.

وقد واجه القانون إدانة دولية من أوروبا والولايات المتحدة، وأدى إلى قيام العديد من الدول بإعادة تقييم الاتفاقات مثل اتفاقيات تسليم المطلوبين مع هونج كونج.