قامت وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة -في ضوء تهيئة الاقتصاد القومى المصرى لمواجهة التحديات.. المزيد

الكهرباء,توشكى

الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 19:34
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

على مساحة 40 ألف فدان..

100 مليون جنيه لتنفيذ شبكة كهرباء خارجية بمنطقة توشكى

جانب من التوقيع
جانب من التوقيع

قامت وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة، في ضوء تهيئة الاقتصاد القومي المصري لمواجهة التحديات التي تفرضها الظروف العالمية والمحلية، بالتعاون الوثيق مع جهاز مشروعات الخدمة الوطنية التابع لوزارة الدفاع، لتوفير التغذية الكهربائية للمناطق المستهدف استصلاحها ضمن مشروع تنمية جنوب الوادي بمنطقة توشكى وخاصة المرحلة الأولى والتي تشمل 289 ألف فدان.



توقيع عقد بين شركة مصر العليا لتوزيع الكهرباء والسويدي إليكتريك 

وشهد، صباح اليوم الأحد، المهندس أسامة عسران نائب وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، توقيع عقد بين شركة مصر العليا لتوزيع الكهرباء وشركة السويدي إليكتريك للتجارة والتوزيع؛ وذلك لتنفيذ شبكة الكهرباء الخارجية لمساحة 40 ألف فدان بمنطقة توشكى، بتكلفة تقديرية تبلغ حوالي 100 مليون جنيه شاملة الأعمال الاستشارية والتصميمات والإشراف والتنفيذ والتركيبات ضمن المشروعات الاستراتيجية لوزارة الكهرباء والطاقة المتجددة.

ويتضمن العقد قيام شركة السويدى إليكتريك للتجارة والتوزيع بتنفيذ مشروع شبكة الكهرباء الخارجية لمساحة 40 ألف فدان بمنطقة توشكى، على أن يتم الانتهاء من التنفيذ في أوائل أكتوبر القادم.

وجدير بالذكر أن الشركة المصرية لهندسة نظم القوى الكهربائية ستقوم بالأعمال التصميمية والاستشارية والمشاركة في الإشراف على التنفيذ مع شركة مصر العليا لتوزيع الكهرباء.

وتقوم وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة حالياً باتخاذ الإجراءات اللازمة لتنفيذ شبكة الكهرباء الخارجية لمساحة 40 ألف فدان وذلك كأولولية عاجلة للمرحلة الأولى لمشروع تنمية جنوب الوادى بمنطقة توشكى، بقدرة تصل إلى 50 ميجا فولت أمبير.

وتقوم وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة حالياً بتنفيذ العديد من شبكات الجهد العالي والفائق ومحطات المحولات مع توسعة محطة توشكى جهد 220 ك.ف. لتصبح جهد 500 ك.ف، والانتهاء من إنشاء الخط الكهربائى بنبان 3/ توشكى 500 جهد 500 ك.ف، بطول 255 كيلو متر؛ لتكون جاهزة خلال الشهور القادمة لتدبير التغذية الكهربائية لمنطقتي توشكى وشرق العوينات وذلك لتلبية احتياجات الأمن الغذائي.

ويأتي ذلك في إطار توجه الدولة ودعم القيادة السياسية للاهتمام بالمشروعات القومية الكبرى بمجال الزراعة في محاولة جادة لسد الفجوة الغذائية التي تعاني منها مصر على مدار السنوات الطويلة الماضية، وبالتالي عدم الاعتماد على الاستيراد من الخارج لتدبير احتياجاتها.