تحدث أحمد حسن لاعب الأهلي والزمالك وقائد منتخب مصر السابق عن القضية المثارة في الوقت الحالي بسبب ضياع كأس الأم

كاس الامم

الأحد 29 نوفمبر 2020 - 15:42
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

أحمد حسن: الكؤوس اتسرقت.. ومفاجأة في عقد رمضان صبحي مع بيراميدز

أحمد حسن
أحمد حسن

علق أحمد حسن لاعب الأهلي والزمالك وقائد منتخب مصر السابق، على القضية المثارة في الوقت الحالي بسبب ضياع كأس الأمم الأفريقية من داخل مقر اتحاد كرة القدم، حيث أعلن الاتحاد فتح تحقيق عاجل لكشف ملابسات الأمر وبيان حقيقة الأمور.



وأوضح الصقر خلال برنامجه الإذاعي "ملعب الصقر"، عبر راديو مصر اليوم الأحد، أن كأس أمم أفريقيا اختفت من مقر اتحاد الكرة بعد الحريق الذي حدث في 2013، وتم سرقة الكأس.

وأضاف أحمد حسن أن البعض أدعى وجود الكأس معه وبالفعل تواصل محمد فضل عضو اللجنة الخماسية معه، وهو أمر غير صحيح، وتساءل الصقر لما يفتح هذا الموضوع بعد كل هذه السنوات.

وأكد حسن أن الأمر قد يصل إلى أن يكون تصفية حسابات، موضحًا أنه لا توجد نسخة أصلية من كأس الأمم الأفريقية داخل اتحاد الكرة وأن كل النسخ المتواجدة به ليست أصلية كما أشيع وهي أيضًا ليس مصنوعة من الذهب ولكنها مطلية فقط بماء الذهب، ويتحدى أي شخص يذكر أن هناك نسخة أصلية من الكأس فاتحاد الكرة.

وتساءل الصقر: "على الرغم من وجود أكثر من مجلس لاتحاد الكرة لماذا لم يحدث جرد؟، وأتحدى أي شخص يعرف النسخة الأصلية من المقلة وأنا من حملت تلك الكؤوس".

وتطرق الصقر قائد المنتخب الوطني السابق للحديث على صفقة إنتقال رمضان صبحي لاعب هيدرسفيلد الإنجليزي إلى صفوف فريق بيراميدز، حيث أكد أن الإعلان الرسمي عن الصفقة سيكون غدًا الاثنين بعدما تم حسم الأمور بين الناديين.

وأوضح أحمد حسن أن عقد رمضان صبحي مع ناديه الجديد بيراميدز قد يحمل مفاجأة، حيث سيمتد التعاقد لمدة خمس سنوات مقبلة وسيتقاضى اللاعب ضعف المقابل المالي الذي كان سيتقاضاه في الثلاث مواسم.

وكان الاتحاد المصري لكرة القدم قد أصدر بيانًا بشأن ضياع الكؤوس من مقر الاتحاد جاء فيه: "في إطار التطوير الذي يقوم به الاتحاد المصري لكرة القدم حاليا لمقره الرئيسي ومن بينه تحويل المدخل إلى متحف مصغر للكرة المصرية، فوجئت إدارة الاتحاد بعدم وجود عدد من الكئوس القديمة في مخازن الاتحاد التي كان من المفترض أن يتم الاستعانة بها في عملية التطوير".

واختتم بيان الاتحاد المصري: "يجرى حاليا تحقيق للتأكد من مصير هذه الكؤوس القديمة وهل نجت من عملية حريق ونهب مقر الاتحاد في عام 2013 لدى الهجوم عليه من مجموعات الألتراس، أم راحت ضمن الخسائر التي نجمت عما تعرض إليه المبنى في هذه الواقعة".