استقبل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان فايز السراج رئيس المجلس الرئاسي الليبي في إسطنبول..المزيد

ليبيا,تركيا,أردوغان,الرئيس التركي,السراج,اخر اخبار العالم,اخبار ليبيا,بلاد بره,لقاء أردوغان والسراج

الخميس 29 أكتوبر 2020 - 15:57
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

عاجل| أردوغان يستقبل السراج في إسطنبول

أردوغان والسراج
أردوغان والسراج

استقبل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، فايز السراج، رئيس المجلس الرئاسي الليبي، في إسطنبول، وذلك بعد إلغاءه زيارة كان من المقرر أن يقوم بها في 27 أغسطس الماضي، حيث أشارت وسائل الإعلام إلى وجود علاقة وثيقة بين خوفه من الإنقلاب والذي ظهر في خطابه المتلفز بشأن الاحتجاجات في طرابلس، وإلغاء زيارته إلى تركيا.



أردوغان يلتقي السراج 

وأفادت وكالة الأناضول الرسمية التركية للأنباء، اليوم الأحد، بأن الرئيس التركي، استقبل فايز السراج، في قصر وحيد الدين في إسطنبول، وبدأ  الطرفان لقائهما المغلق، في الساعة 14.10 بالتوقيت المحلي لتركيا.

وأفاد تقرير نشرته صحيفة عرب ويكلي، في 29 أغسطس الماضي، بأن معظم الليبين يشككون في قدرة السراج على تجاوز عقبات المأزق الجديد الذي يواجه، في ظل افتقاره للأدوات اللازمة للتعامل مع هذه الفترة الاستثنائية، في ظل وجوب استعداده الداخلي لدرء التداعيات المحتملة لصراعه مع باغاشا.

وذكر التقرير، أنه على الرغم أن السراج لم يعد يخفي مخاوفة بشأن انقلاب منافسه باغاشا بدعم مليشيات مصراتة والاستخبارات التركية، إلا أنه يضغط لتحويل النتيجة النهائية للصراع لصالحه، بما ضاعف تحركاته لدرء شبح الانقلاب المحتمل.

وكشفت وسائل الإعلام الليبية، أن السراج قرر إلغاء زيارته إلى إسطنبول للقاء الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، والتي كانت من المفترض أن تكون في 27 أغسطس الماضي، مشيرة إلى وجود علاقة وثيقة بين خوفة من الانقلاب والذي ظهر في خطابه المتلفز بشأن الاحتجاجات في طرابلس.

وقال فايز السراج في خطابه، "أخشى أن يدخل البعض في حوار سياسي وتشكيل رئاسي جديد؛ لتعطيل موضوع الانتخابات"، في إشارة واضحة لمنافسه باشاغا الذي كان في زيارة لتركيا في ذلك الوقت.

وتجلى هذا الخوف بصورة واضحة، في التقاء السراج بعدد من الضباط العسكريين والأمنيين الموالين لحكومة الوفاق الوطني، وأبرزهم  رئيس جهاز المخابرات، وضباط المناطق العسكرية، وقائد قوة مكافحة الإرهاب، ونائب رئيس الأمن الداخلي، و رئيس جهاز الأمن العام وقائد الفرقة الأمنية في القوات المشتركة ومدير أمن طرابلس.

وذكر بيان المكتب الإعلامي لمجلس الوفاق، بأن الاجتماع الذي عُقد في 26 أغسطس، ركز بصورة واضحة على أعمال الشغب التي اندلعت في العاصمة طرابلس، وضرورة معرفة كافة أبعادها، وتنفيذ الإجراءات الأمنية اللازمة؛ لضمان سلامة المواطنين.

وأوضح تقرير عرب ويكلي، أن بعض المصادر الإعلامية الليبية، ربطت هذا الاجتماع بخوف السراج من انقلاب ضده، ولا سيما أنه جاء بعد يوم واحد من لقائه وكيل وزارة الداخلية العميد الركن خالد مازن، دون انتظار عودة باشاغا من تركيا إلى ليبيا.