نوه أمين عام منظمة السياحة العالمية -على هامش زيارته الأخيرة لمصر- عن عزمه ترشيح الدكتور زاهي حواس ليكون سفيرا

السياحة,الآثار,زاهي حواس

الأربعاء 28 أكتوبر 2020 - 13:58
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

ترشيح زاهي حواس ليكون سفيرا مصريا بمنظمة السياحة العالمية

زاهي حواس
زاهي حواس

أكد أمين عام منظمة السياحة العالمية، على هامش زيارته الأخيرة لمصر، عزمه ترشيح الدكتور زاهي حواس ليكون سفيرا مصريا للسياحة لدى المنظمة، وذلك على غرار شخصيات عالمية كبيرة بمختلف دول العالم.  



وأعرب الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار، إلى الأمين العام، عن سعادته بهذا الاختيار، قائلا إن الدكتور زاهي حواس خير سفير مصري عالمي للترويج للسياحة والآثار.

ومن جانبه، وصف الدكتور زاهي حواس هذا الاختيار بالمسئولية الكبيرة، وخاصة في هذا التوقيت الاستثنائي الذي يعاني فيه العالم من أزمة انتشار فيروس كورونا المستجد، مؤكدا أنه لابد وأن يقدم الجديد والمتميز للخروج من الأزمة والترويج للمقاصد السياحية المصرية بصفة خاصة، والسياحة في العالم بصفة عامة؛ وذلك لاستعادة الحركة السياحية إلى سابق عهدها سواء في مصر أو في العالم أجمع.

 نبذة عن زاهي حواس

وزاهي حواس عالم آثار مصري، ووزير دولة سابق لشؤون الآثار. كما عمل في المواقع الأثرية في دلتا النيل والصحراء الغربية ووادي النيل.

ولد حواس في قرية صغيرة بالقرب من مدينة دمياط بمصر. على الرغم من أنه كان يحلم في الأصل بأن يصبح محامياً، حصل على درجة البكالوريوس في الآداب في الآثار اليونانية والرومانية من جامعة الإسكندرية بمحافظة الإسكندرية في عام 1967م. في عام 1979م، حصل حواس على دبلوم في علم المصريات من جامعة القاهرة.

عَمّل زاهي حواس في الأهرامات العظيمة كمفتش، وهو مزيج من المدير وعالم الآثار. عندما كان يبلغ من العمر 33 عامًا، حصل حواس على زمالة فولبرايت لحضور جامعة بنسلفانيا في فيلادلفيا لدراسة علم المصريات، حصل على درجة الماجستير في الآداب في علم المصريات والآثار السورية الفلسطينية في عام 1983م، وعلى درجة الدكتوراه في علم المصريات في عام 1987م من مجموعة الدراسات العليا في الفن والآثار في العالم المتوسطي أو (AAMW).

بعد عام 1988م، درس حواس علم الآثار والتاريخ والثقافة المصرية في الجامعة الأمريكية بالقاهرة في القاهرة، وجامعة كاليفورنيا، لوس أنجلوس. وقد ركّز حواس جهوده في محاولة للمساعدة في إنشاء برنامج منهجي للحفاظ على المعالم التاريخية وإستعادتها، أثناء تدريب المصريين على تحسين خبراتهم في أساليب التنقيب والإسترجاع والحفظ.

تم تعيين حواس في منصب كبير مفتشي هضبة الجيزة، لكنه ترك المنصب في عام 1993م، بعدها أعيد حواس إلى منصب كبير المفتشين في أوائل عام 1994م. في عام 1998م، عين حواس مديراً لهضبة الجيزة، وفي عام 2002 كأمين عام للمجلس الأعلى المصري للآثار.

وزاهي حواس مشهور بالكثير من الاكتشافات الحديثة، بما في ذلك مقابر بناة الهرم في الجيزة ووادي المومياوات الذهبية في الواحات البحرية. في الجيزة، كشف الهرم الساتلي من خوفو. في عام 2005، كجزء من مشروع المومياء المصرية الذي ترعاه الجمعية الجغرافية الوطنية لمعرفة المزيد عن أنماط المرض والصحة والوفيات في مصر القديمة، قاد فريقًا قام بتصوير مقطعي لفحص مومياء الملك توت عنخ آمون. يواصل فريقه تصوير المومياوات بالأشعة المقطعية، الملكية منها والخاصة، ويأمل في حل بعض الألغاز المحيطة بحياة ووفيات شخصيات مهمة مثل حتشبسوت ونفرتيتي.