في خطوة كانت متوقع كشف بيان منسوب لجماعة الإخوان المسلمين أن القيادي الإخواني إبراهيم منير تم اختياره مرشدا ل

اليوم الجديد - اخبار مصر - اخبار اليوم - اخبار السعودية - اهم اخبار اليوم

الخميس 29 أكتوبر 2020 - 22:22
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

إبراهيم منير مرشد الإخوان الجديد... بريطاني يدير الجماعة من لندن

إبراهيم منير
إبراهيم منير

في خطوة كانت متوقع كشف بيان منسوب لجماعة الإخوان المسلمين أن القيادي الإخواني إبراهيم منير تم اختياره مرشدًا للجماعة خلفا لمحمود عزت، الذي تم إلقاء القبض عليه في الأسبوع الماضي.



وأظهر البيان وجود حالة غضب كبيرة بين الشباب الإخوان الرافضين لتولي منير قيادة الجماعة التي ينصفها القانون المصري كمنظمة إرهابية.

وأصدرت جماعة الإخوان بيانا تناشد فيه جميع المكاتب الإدارية على مستوي الجمهورية باحتواء شبابها، بعد انتشار الأقاويل حول رفضهم التام لتعيين إبراهيم منير مرشدا للجماعة.

ونص بيان الجماعة على أنه " لا يخفي علي أحد ما نمر به من ابتلاءات متعاقبة، وأوقات عصيبة لا يعلم مداها إلا الله حيث تعرضنا علي مدار تاريخ أجدادنا لما هو أكثر من هذه الأزمات المتلاحقة، كانت هذه الابتلاءات والمحن هي سر قوتنا، ونحن الآن في مفترق طرق بين الوجود واستكمال القضية أو التشرذم".

وأضاف البيان: "في هذه الأوقات الدقيقة إذ نهيب بالمكاتب الإدارية والشعب على مستوي الجمهورية باحتواء الشباب المكافح المتحمس لقضية الأمة وإيصال الصورة كاملة بشأن الظروف التي صاحبت اختيار السيد إبراهيم منير ليكون قائما بأعمال المرشد وهي المسئولية الصعبة التي رفض الكثيرون توليها في هذا التوقيت الحرج، وبناء عليه فإننا نهيب بكافة الشباب على مستوي الجمهورية بالالتزام المطلق والطاعة الواجبة وعدم الالتفاف حول الصف ومحاول التوحد ضد ما نتعرض له من أزمات وابتلاءات والله ولي التوفيق".

من هو ابراهيم منير؟

وكان إبراهيم منير أحمد القائم بأعمال المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين والأمين العام للتنظيم الدولي للجماعة، والمتحدث باسم الإخوان المسلمين بأوروبا والمشرف العام على موقع (رسالة الإخوان).

 يعيش منير في العاصمة البريطانية لندن، وهو أحد مؤسسي منتدى الوحدة الإسلامية في المملكة المتحدة.

 ولد منير في عام 1937 بمصر ويقول كثيرون أنه يحمل الجنسية البريطانية، حكم عليه بالأشغال الشاقة لـ 10 سنوات في قضية إحياء تنظيم الإخوان المسلمين عام 1965 وكان وعمره وقتها 28 سنة.

وفي 26 يوليو 2012 أصدر الرئيس الراحل محمد مرسي عفواً عاماً عنه نشر في الجريدة الرسمية العدد 30 لسنة 2012.

في عام 2009 كشف منير أن جماعة الاخوان افتتحت مكتب في لندن وبرخصة من الحكومة البريطانية، مشيراً الي أن المكتب يساعد لندن في رسم سياستها.

وقال منير في حوار نشرته صحيفة المصري اليوم في ذلك العام: "مكتبنا عبارة عن شركة بحثية مسجلة في الحكومة البريطانية من قبل شخصيات بريطانية وحساباتها مكشوفة للدولة وهي تعرف الداخل والخارج فيها، لا نتدخل في أي قرارات حكومية لأي دولة، نحن نعبر عن رؤانا بمنتهي الشفافية دون مغالاة من خلال «رسالة الإخوان» التي نصدرها أسبوعياً وغيرها من الإصدارات الرسمية الأخرى من بريطانيا".

وقال منير : "يأتينا أناس يحاولون مناقشتنا في أفكار الجماعات الأخرى، نرفض ذلك كما نرفض الحديث عن خلافات ودائما نلفت أنظارهم للحديث مع ممثلي هذه الجماعات، أكرر عليك، أننا شركة بحثية تتحدث عن الفكر الوسطي للإخوان نستطيع أن نعبر عن فكر الإخوان المسلمين من خلال تراكمات السنوات الماضية وتفاعلنا مع أحداثها داخل الجماعة".

أزمة منير مع شباب الإخوان

في العام الماضي تبرأ إبراهيم منير من شباب التنظيم ما خلق صدمة عارمة في صفوف أعضاء الجماعة في مصر وبالخارج، حيث اتهم البعض القيادي المقيم في لندن بالخيانة والتخلي عن الشباب، بعد توريطهم في كثير من الأحداث وأعمال العنف منذ عام 2013.

وشنَّ "منير" هجوما علي الدعوات التي أطلقها عدد من شباب الإخوان بالتصالح مع الدولة، مقابل دفع أموال واعتزال العمل السياسي والتبرؤ من الجماعة، قائلا في تصريح له علي قناة "الجزيرة" القطرية: "نحن لم ندخلهم السجن، ولم نجبرهم علي الانضمام جماعة الإخوان، من أراد منهم أن يتبرأ من الإخوان فليفعل".

وفي ذلك الوقت وصف حمزة زوبع الإعلامي الإخواني في قناة مكملين، كلمات إبراهيم منير بأن الجماعة غير مسؤولة عن الشباب المدانيين في مصر وبالخارج بقوله "إبليس عندما قال لمن اتبعوه لا تلوموني إذا دعوتكم وأنكم استجبتم لى"، وذلك في إشارة إلي الآية الثانية والعشرين في سورة إبراهيم "وَمَا كَانَ لِي عَلَيْكُم مِّن سُلْطَانٍ إِلَّا أَن دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي ۖ فَلَا تَلُومُونِي وَلُومُوا أَنفُسَكُم".

 وقال عمرو فراج، الشاب الإخواني، أحد مؤسسي شبكة رصد الإخوانية، في العام الماضي ردا على "إبراهيم منير": "إن صاحب الـ 82 عاما يواصل هوايته المزمنة بإطلاق تصريحاته الحمقاء، التي ربما يعتذر أو يتراجع عنها أو يوضح قصده لاحقا كالعادة".

وقال فراج في منشور له عبر حسابه الرسمي علي موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك": "وأنا اللي معتش فيا حيل أجادل أو أتخانق، وحاسس بالشيخوخة والزهد في الدنيا لأني كسرت الـ 30 من شهر..  يا حاج اتق الله فينا، دا انت أكبر من جامعة الدول العربية بـ8 سنين".

في هذا السياق قال المذيع الإخواني أسامة جاويش: "هذا مستوي آخر من الخذلان لم أسمع به من قبل" في إشارة منه إلى تصريح إبراهيم منير.

وجاء هجوم إبراهيم منير علي شباب الجماعة بسبب رسالتهم، والتي وقع عليها أكثر من 1350 شابا، إلى القيادات في الخارج، حيث اتهموا مسؤولي التنظيم وشيوخه بالفساد، وحملوهم المسؤولية كاملة لما شهدته مصر في السنوات الماضية.

وقال الشباب في الرسالة:" إننا أبدا ما حاولنا فتح التواصل بيننا وبينكم اليوم لنلقي باللوم عليكم في قرارات كانت سببا للوصول إلي ما نحن فيه اليوم".