وفقا لدراسة جديدة قد يساعدك استبدال التوفو ببيض الصباح أو استخدام الفاصوليا بدلا من اللحم البقري المفروم عل

البروتين النباتي,البروتين الحيواني,إطالة العمر

السبت 24 أكتوبر 2020 - 11:50
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

الحصول على البروتين من النباتات.. وصفة صحية لإطالة العمر

وفقًا لدراسة جديدة، قد يساعدك استبدال التوفو ببيض الصباح أو استخدام الفاصوليا بدلاً من اللحم البقري المفروم على العيش لفترة أطول، فقد وجد باحثون أن الحصول على البروتين اليومي من النباتات بدلاً من الحيوانات يُقلل من مخاطر الموت المبكر بشكل عام.



وأظهرت النتائج أن كل 3٪ من مدخول الطاقة اليومي للفرد إذا كان يأتي من البروتين النباتي بدلاً من البروتين الحيواني فإنه يُقلل من خطر الموت المبكر للشخص بنسبة 10٪، كانت النتائج قوية بشكل خاص عندما استبدل الناس البروتين النباتي بالبيض فأصبحت إحتمالية الموت المبكر أقل لدى الرجال بنسبة 24٪ و 21٪ أقل لدى النساء، أما استبدال البروتين النباتي باللحوم الحمراء فقد جعل إحتمالية الموت المُبكر أقل لدى الرجال بنسبة 13٪ ، 15٪ لدى النساء.

يقول الباحث الرئيسي بالدراسة جياكي هوانغ، وهو زميل ما بعد الدكتوراه في المعهد الوطني الأمريكي للسرطان: "أدى استبدال 3٪ من الطاقة من بروتين البيض أو بروتين اللحوم الحمراء ببروتين نباتي مثل الحبوب الكاملة أو الحبوب إلى حدوث ارتباط وقائي من الوفيات الإجمالية". ومن ناحية أخرى، فإن استبدال 3٪ من الطاقة من بروتين البيض أو بروتين اللحوم الحمراء بأطعمة أخرى مثل المشروبات المحلاة بالسكر قد يؤدي أو لا يؤدي إلى انخفاض معدل الوفيات.

في هذه الدراسة، حلل فريق هوانغ البيانات الغذائية لأكثر من 237000 رجل و 179000 امرأة تم جمعها بين عامي 1995 و 2011 كجزء من دراسة طويلة الأمد حول أنماط الأكل والصحة، وقد وجد الباحثون أن البروتين يُشكل حوالي 15٪ من النظام الغذائي اليومي للناس، و 40٪ يأتي من النباتات و 60٪ من الحيوانات.

خلال 16 عامًا من المتابعة، ظهر نمط حيث بدا أن تناول البروتين النباتي يُقلل من خطر الموت المبكر، ووفقًا للباحث الدكتور ديميتريوس ألبانيس، كبير الباحثين في معهد السرطان، فإن "بياناتنا تقدم أدلة لدعم الدور الإيجابي للأنظمة الغذائية النباتية في الوقاية من الوفيات الناجمة عن أمراض القلب والأوعية الدموية، وأن التعديلات في خيارات مصادر البروتين قد تؤثر إيجابًا على النتائج الصحية وطول العمر".

لماذا البروتين النباتي أفضل؟

قال الباحثون والخبراء إن هناك العديد من الأسباب التي تجعل تفضيل البروتين النباتي على البروتين الحيواني يساعد في إطالة حياتك.

تقول كوني ديكمان، مستشارة الغذاء والتغذية في سانت لويس والرئيس السابق لأكاديمية التغذية، إن بروتين اللحوم يميل إلى أن يأتي بمستويات أعلى من الدهون المشبعة والكوليسترول والصوديوم وغيرها من العناصر الغذائية التي ليست جيدة جدًا لصحتك. وعلم التغذية.

وتُضيف ديكمان: "على سبيل المثال، أوقية واحدة من اللحم الأحمر ممزوجة بمكرونة القمح الكامل والخضروات ستوفر دهونًا مشبعة أقل بكثير من شريحة لحم 9 أونصات".

من ناحية أخرى، تأتي البروتينات النباتية مع الكثير من الألياف ومضادات الأكسدة والفيتامينات والمعادن، كما تقول كايلا جايكيل، أخصائية التغذية ومدير رعاية مرضى السكري في Mount Sinai Health System في مدينة نيويورك.

وأضاف الباحثون أيضًا أنه قد يكون هناك شيء محدد حول الأحماض الأمينية التي تشكلت من تحلل البروتين الحيواني الذي يمكن أن يتسبب في زيادة صعوبة نمو الشرايين أو حدوث التهاب. يمكن أن يؤثر البروتين الحيواني أيضًا على صحة بكتيريا الأمعاء.

ترى جيكيل إن هذه النتائج تتعارض أيضًا مع الدراسات الحديثة الأخرى التي أظهرت أن البيض أكثر صحة مما كان يعتقده الناس لعقود. وتُضيف جيكيل: "أعتقد أن البيض يمكن أن يكون جزءًا من نظام غذائي صحي ومتوازن. لا أريد أن يُطلى البيض بشكل سلبي، لأنني أشعر أنه مفيد بشكل لا يجعل تجاهله شيء إيجابي".

تقول ديكمان، "رأيي في الدراسة، وما سأقوله للعملاء، هو أن الأدلة تستمر في النمو لدعم أهمية استهلاك المزيد من الأطعمة النباتية والأطعمة الحيوانية، مع زيادة تناول الخضروات والحبوب الكاملة والفواكه. يمكننا الاستمتاع بطبقنا المفضل من البيض أو اللحوم الثقيلة، ولكن ربما ليس كل يوم، ويُفضّل أن يكون طبقك متوازنًا مع الكثير من الأطعمة النباتية ".