شهد الدكتور مصطفي مدبولي رئيس مجلس الوزراء والدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة و17 وزيرا.. المزيد

كرة اليد,الرياضة,الأهرامات,مدبولي,بطولة العالم لكرة اليد

الإثنين 26 أكتوبر 2020 - 00:03
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

بالصور.. مراسم قرعة بطولة العالم لليد بسفح الأهرامات

جانب من افتتاح بطولة العالم لليد
جانب من افتتاح بطولة العالم لليد

شهد الدكتور مصطفي مدبولي رئيس مجلس الوزراء، والدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة و17 وزيرًا أعضاء اللجنة العليا لـ بطولة العالم لليد مصر 2021، مساء اليوم السبت، مراسم سحب قرعة النسخة 27 للبطولة، تحت سفح الأهرامات، والتي تستضيفها مصر في الفترة من 13-31 يناير 2021 القادم، بحضور الدكتور حسن مصطفى رئيس الاتحاد الدولي لكرة اليد، وعدد من المحافظين والسفراء ممثلي الدول بجانب مسؤولي الاتحاد الدولي والمصري والمنتخبات المشاركة، ومجموعة من لاعبي منتخب مصر الوطني لكرة اليد.



وتعد هذه أول نسخة تضم 32 فريقا بدلاً من 24 لأول مرة في التاريخ، وتقام منافساتها على 4 صالات الأولى الصالة الكبرى باستاد القاهرة وتتسع لـ22 ألف متفرج، وصالة العاصمة الإدارية الجديدة وتتسع مدرجاتها لـ5500 متفرج، وبرج العرب بسعة 3 آلاف متفرج، وأخيرًا الصالة الجديدة بضاحية 6 أكتوبر التي تستوعب 4500 متفرج.

وبدأت مراسم القرعة بحفل الموسيقار عمرو خيرت بمجموعة من السيمفونيات الموسيقية والأغاني التي طالما نالت إعجاب الحاضرين، تبعها مجموعة من الاستعراضات الفرعونية التي تعبر عن التاريخ المصري، وأعقبها مراسم قرعة بطولة العالم واختيار أحد الضيوف لسحب قرعة البطولة، بينما يقدم الحفل الفنان خالد النبوى، والإعلامية جاسمين طه، والإعلامية والفنانة إنجى المقدم.

في البداية، نقل الدكتور مصطفي مدبولي رئيس مجلس الوزراء تحيات الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية وتمنياته بالنجاح والتوفيق لهذا الحدث الرياضى الهام، ورحب مدبولي بجماهير الرياضة المصرية والعالمية المتابعين لفعاليات هذا الحدث الهام عبر وسائل الإعلام المختلفة، متمنيًا لهم دوام التوفيق والنجاح، ومتمنيًا للضيوف طيب الإقامة في بلدهم مصر.

الرياضة واحدة من أهم الآليات والقوى الناعمة

وأكد رئيس مجلس الوزراء، أن الرياضة تظل دائماً واحدة من أهم الآليات والقوى الناعمة القادرة على نشر السلام والمحبة بين الشعوب، مؤكدًا أهمية النسخة الحالية من عدة جوانب؛ كونها المرة الأولى في تاريخ البطولة التي يشارك ضمن منافساتها 32 منتخبًا من مختلف دول العالم، فضلاً عن ظروف وملابسات استضافة البطولة في ظل التحديات والجهود الدولية لمواجهة انتشار جائحة كورونا الأمر الذى يمثل تحديًا إضافيًا أمام المنظومة الرياضية المصرية والدولية.

وأشار الدكتور مصطفي مدبولي رئيس الوزراء إلى أن اليوم امتدادًا طبيعيًا لما آلت إليه الدولة المصرية العصرية الحديثة تحت القيادة الحكيمة والواعية والمستنيرة للرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية، ولتتضح بتلك الطفرة وبهذه الجهود التي تبذلها الدولة المصرية على كافة الأصعدة الخارجية والداخلية الرسالة التي تحرص القيادة السياسية المصرية على بثها وغرس جذورها بين شعوب العالم، رسالة مفادها أن السلام الاجتماعي والتواصل الحضارى والتكامل الإنساني هو السبيل الوحيد أمام جميع الشعوب للعيش في سلام ورخاء وهو الأمل أمام أبنائنا وشبابنا لتحقيق أحلامهم وطموحاتهم وهو الإرث الذي يجب أن نتركه للجيل الحالي والأجيال التي تليه.

وفي كلمته، رحب الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة بالحضور ولاقي الفنان خالد النبوي حفاوة من جانب الوزير، وصرح صبحي بأننا نجتمع اليوم في منطقة الأهرامات التي تعد واحدةً من أهم المعالم الأثرية في تاريخ البشرية لنشهد سويًا مراسم قرعة كأس العالم لكرة اليد للرجال في نسختها رقم 27 بمشاركة 32 منتخبًا لأول مرة في تاريخ البطولة.

توفير الدعم الكامل

وقال صبحي: "منذ أن نالت مصر شرف استضافة وتنظيم بطولة العالم لكرة اليد، وجّه الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية باتخاذ كافة الإجراءات وتوفير الدعم الكامل وجميع المتطلبات اللازمة لتحقيق النجاح للبطولة الأكبر على مستوى كرة اليد، وذلك على كافة المستويات التنظيمية، والإدارية، واللوجستية، مع الاستفادة من الإمكانيات التي تتمتع بها مصر من بنية تحتية، ومنشآت رياضية وفندقية وسياحية، ومطارات دولية”.

وأضاف وزير الشباب والرياضة، أن استضافة مصر للبطولة نال الاهتمام والمتابعة المباشرة من دولة رئيس مجلس وزراء جمهورية مصر العربية الدكتور مصطفى مدبولى بدايةً من توليه للجنة العليا للبطولة مع عضوية رفيعة المستوى من الوزراء، الأمر الذي تجلت معالمه وأتت ثماره سريعًا في كافة خطوات ومتطلبات تنظيم البطولة، فكان العمل بفضل تلك المتابعة المباشرة من الحكومة المصرية على قدم وساق للوصول إلى أعلى معدلات الإنجاز في شتي مجالات العملية التنظيمية للبطولة، وكان الحرص دائماً على التعاون والمتابعة اليومية مع اللجنة المنظمة للبطولة تنسيقًا واتساقًا مع جهود الاتحاد الدولى لكرة اليد لمتابعة كافة التجهيزات من حيث كتفة الترتيبات بدءاً بحفل القرعة وامتداداً لكافة الخطوات التالية والمتعلقة بفعاليات ومنافسات البطولة.

حدث رياضي فريد

وقال الدكتور أشرف صبحي: "نعدكم بأنكم على أعتاب واحدة من الأحداث الرياضية الفريدة ليس فقط في ظروف أو ملابسات إقامتها ومنافساتها بل في كافة أوجه التنظيم والاستضافة وطيب الإقامة في بلدكم مصر ولتصبح تلك النسخة علامةً مضيئةً تضاف إلى السجل المشرف والحافل لتاريخ تلك البطولة ولأسرة كرة اليد العالمية، متمنياً لكم ولجميع المشاركين والمتابعين من مختلف دول العالم التوفيق والسداد”.

ومن جانبه، أعرب الدكتور حسن مصطفى رئيس الاتحاد الدولي لليد، عن شكره وامتنانه لجهود المبذولة في خروج مراسم القرعة والبطولة بالشكل الذي يليق بمكانة مصر الدولية وسط تحديات فيروس كورونا، وتحدث مصطفى عن إنجازات المنتخبات المصرية بمختلف فئاتها في البطولات المختلفة التي كان آخرها مونديال العالم للناشئين.

ويعتمد نظام القرعة علي تقسيم الـ32 منتخبا على 8 مجموعات وتضم كل منهم 4 فرق ليتأهل أول ثلاثة إلى الدور الرئيسي الذي يضم 24 منتخباً، ويتم تقسيمهم على 4 مجموعات تضم كل منهم 6 فرق ليتأهل الأول والثاني إلى ربع النهائي الذي تقام مبارياته بخروج المغلوب ثم الدور قبل النهائي وأخيرا المباراة النهائية.

يذكر أن الاتحاد الدولي قرر إسناد بطولات العالم للرجال إلى دولتين أو ثلاثة مثل نسخة العام الماضي التي أقيمت بألمانيا والدانمارك وحصلت مصر فيها علي المركز الثامن بين أفضل منتخبات في العالم لكن هذه النسخة تنظمها مصر منفردة وهي مسؤلية كبيرة تقع على عاتق الرياضة المصرية لما له من شرف كبير لن تحصل عليه دولة أخري في العالم خلال النسخ المقبلة.

وكانت مصر ضمن 7 دول أبدت رغبتها في تنظيم بطولة العالم لرجال كرة اليد عام 2021 وهم فرنسا والمجر والسويد وسويسرا وسلوفاكيا وبولندا، وتم اختيار مصر في نوفمبر من العام نفسه خلال اجتماع الاتحاد الدولي بمدينة سوتشي الروسية بعد منافسة قوية مع ملف المجر، وتعتبر تلك هي المرة الثانية التي تنظم فيها مصر بطولة العالم لرجال اليد بعد النسخة الـ16 والتي أقيمت عام 1999 بمشاركة 24 منتخبًا.