العدوى الفيروسية أو الفطرية أو البكتيرية بما في ذلك نزلات البرد والإنفلونزا والتهاب.. المزيد

اليوم الجديد - اخبار مصر - اخبار اليوم - اخبار السعودية - اهم اخبار اليوم

الخميس 22 أكتوبر 2020 - 19:33
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

احذر تأثير الإنفلونزا على القلب

إنفلونزا
إنفلونزا

العدوى الفيروسية أو الفطرية أو البكتيرية، بما في ذلك نزلات البرد والإنفلونزا والتهاب المعدة والأمعاء، قد تؤدي إلى التهاب فى جدار عضلة القلب، وتُعد الإصابة بمضاعفات الإنفلونزا أكثر احتمالًا لدى الأشخاص الذين يُعانون أمراض القلب، وقد يؤدي أخذ حُقنة الإنفلونزا إلى تقليل خطر الإصابة بمضاعفات نزلات البرد.



وفي دراسة أجراها مركز أمريكي لمكافحة الأمراض والوقاية منها، تبين أن مضاعفات القلب الخطيرة تعد شائعة مع الإنفلونزا الموسمية، وحلل العلماء بيانات 80000 مريض تم نقلهم إلى المستشفى بسبب الإنفلونزا على مدى 8 أعوام، وسجلت الإحصائية اضطرابات خطيرة مفاجئة في عمل القلب (قصور القلب الحاد أو احتشاء عضلة القلب) في 12% من المرضى، أي في واحد من كل ثمانية، وفقًا لوكالة الأنباء الروسية سبوتنك.

أهمية لقاحات الإنفلونزا للأشخاص المصابين بأمراض قلبية

الدراسات والأبحاث، أكدت أن الحصول على لقاح الإنفلونزا ربما يحد من خطر تعرضك لنوبةٍ قلبية أو سكتةٍ دماغية أو الوفاة نتيجة إصابة بالقلب والأوعية الدموية، إلا أنه لا تزال هناك حاجة لإجراء المزيد من الدراسات؛ لتأكيد هذه النتائج، وتحديد ما إذا كانت الجرعات العالية من لقاحات الإنفلونزا تقدم فائدة أكبر.

ويجب أن تتأكد من حصولك على لقاح الإنفلونزا، إذا كنت تعيش مع أحد الأشخاص المصابين بمرض في القلب، فاللقاح يُساعد في تقليل خطر إصابتك أنت والمحيطين بك بالعدوى.

وأوصى الباحثون باستخدام لقاحات الإنفلونزا للبالغين الأكبر سنًا والمجموعات الأخرى المعرضة للخطر، والتي تشمل أيضًا المصابين بأمراض القلب.

هل لقاح الإنفلونزا آمن إذا كنت مصابًا بمرض في القلب؟

إن لقاحات الإنفلونزا آمنة لمعظم الأشخاص المصابين بمرض في القلب، ولكن لا ينصح بلقاح الإنفلونزا الذي يؤخذ عبر بخاخ الأنف للأشخاص المصابين بأمراض القلب، على عكس لقاح الإنفلونزا، الذي يؤخذ عبر بخاخ الأنف مصنوع من فيروس حي. 

وفي الغالب تُحقَن لقاحات الإنفلونزا باستخدام إبرة أعلى الذراع، وتظهر على بعض الأشخاص آثار جانبية قصيرة المدى، مثل التهاب خفيف في موضع الحقن بالذراع، أو حمًّى خفيفة أو آلام في العضلات.

ويجب التوجه إلى أقرب طبيب، إذا كانت لديك حساسية تجاه البيض، أو أُصبت بتفاعل حساسية حاد تجاه لقاح الإنفلونزا سابقًا، أو إذا كان لديك تاريخ من الإصابة بمتلازمة غيلان باريه.