كشفت وزارة الشباب والرياضة عن مؤتمر صحفي للجنة الطبية لبطولة العالم لليد-مصر 2021 للإعلان.. المزيد

كرة اليد,الرياضة,بطولة العالم لليد

الأحد 25 أكتوبر 2020 - 21:40
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

الإعلان عن الإجراءات المتبعة ببطولة العالم لليد "مصر 2021"

جانب من المؤتمر
جانب من المؤتمر

كشفت وزارة الشباب والرياضة عن مؤتمر صحفي للجنة الطبية لبطولة العالم لليد “مصر 2021”، للإعلان عن الإجراءات الوقائية والاستعدادات القوية للنسخة 27، والتي تعد أول بطولة جماعية عالمية للرجال تقام بعد تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).



وشدد الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة، على أنه يجب أن يعرف الجميع أنه لن يحدث أي تساهل في أي إجراء طبي لأن أعين العالم مسلطة على البطولة وعلى مصر، والأمر سيكون ظاهرًا للعيان مع بداية حفل القرعة، مؤكدًا أن استضافة البطولة ليس تحديًا عاديًا لأن دول كثيرة قد لا تقبل بتنظيم بطولة بهذا الحجم في هذا التوقيت في ظروف لم يمر بها العالم الآن.

ونوه بأن الإجراءات الوقائية المتبعة ستثبت للعالم وتطمئنه أن الإجراءات الطبية في مصر على أعلى مستوى طبقًا لمعايير منظمة الصحة العالمية.

وأشارت اللجنة الطبية العليا للبطولة إلى أن هناك تنسيق وتعاون كامل مع الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة، والدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان واللجنة المنظمة، مؤكدًا أنه تم الاتفاق على وضع 3 جمل ثابتة، (لا للاستعراض، لا للتنازلات، لا للمجاملات).

وأوضحت اللجنة الطبية العليا للاتحاد الدولي لكرة اليد برئاسة الدكتور حازم خميس، الإجراءات التي سيتم اتباعها بدءًا من تحليل "PCR" نتيجته سلبية قبل وصوله مصر بـ48 ساعة، ومنذ ركوبه الطائرة لوصوله إلى مطار القاهرة سيخضع لإجراءات وقائية سواء داخل الطائرة أو في المطارات، أو في الأتوبيسات الناقلة للفرق إلى الفنادق نفسها، مشيرًا إلى أن الإجراءات ستبدأ من الدقيقة الأولى وحتى الدقيقة الأخيرة من وجود الفرق في مصر.

وأكدت اللجنة، أن هناك تحاليل لكل من له تعامل مباشر مع اللاعبين أو الحكام أو المدربين أو المساعدين أو الأطقم الطبية سيتم تثبيتهم في أماكنهم، وسيخضعون لتحليل "PCR" كل 72 ساعة، وهو الأمر الساري على كل من يشارك في البطولة.

تخصيص أماكن للعزل حال وجود إصابات بكورونا

وأوضحت أنه في الفنادق، تم تخصيص أماكن معينة للفرق، وكذلك أماكن معينة للعزل حال حدوث إصابة، وسيتم التعامل المباشر مع الفريق الطبي لضمان تماسك تلك الإجراءات.

وأضافت اللجنة، أنه في الصالات سيرتدي الجميع الأقنعة الواقية ما عدا اللاعبين داخل الملعب أثناء المباريات والإحماء.

وأكدت: "وضعنا إجراءات مشددة في الدخول والخروج، وخاصة الخروج لأن الناس تميل لنسيان الإجراءات بعد انتهاء الحدث، كما سنتأكد أن جميع الحاضرين للحدث سيرتدون الأقنعة الواقية ما عدا الشخص المتحدث على المنصة في وقت وجوده على المنصة فقط".

انتقل الدكتور حازم خميس، رئيس اللجنة الطبية العليا للاتحاد الدولي لليد بعد ذلك لشرح إجراءات استقبال الجمهور في الصالات الأربع المستضيفة للبطولة، حيث قال: "تم التنسيق مع اللجنة الطبية في وزارة الشباب والرياضة والاتحاد المصري لكرة اليد واللجنة الطبية لديه وكل قيادات وزارة الصحة الموجودين في اللجنة. نجتمع كل أسبوعين عن طريق الفيديو كونفرينس مع الاتحاد الدولي لكرة اليد، وممثلي منظمة الصحة العالمية، وممثلي الاتحاد الأوروبي لكرة اليد كذلك، في وجود أكفأ وأشهر المسؤولين عن الإجراءات الصحية في الملاعب الأوروبية".

وشدد: "أعداد الجمهور لن تزيد عن 25% إلى 30% من سعة كل صالة، في ظل تباعد يصل إلى 2 متر بين كل مشجع والآخر. وسنراجع تلك النسب حسب تحسن الوضع، الكل سيرتدي الأقنعة الواقية ولن تتواجد المأكولات أو المشروبات، وستطبق إجراءات التباعد أثناء الدخول والخروج إلى الصالة طبقا للتعليمات الدولية".

وتابع خميس: "نحن متعاقدون مع مستشفيين قرب كل صالة، بحد أقصى 28 دقيقة قيادة لسيارة الإسعاف للوصول لها من الصالة، ولدينا كل التجهيزات داخل الصالات، من 12 سيارة إسعاف مجهزة وكل الأجهزة الحديثة بما فيها أجهزة الصدمة الكهربائية، وجهزنا نقاطا طبية لتكون موجودة داخل المدرجات".