أصدرت وزارة القوى العاملةبالتعاون مع منظمة العمل الدولية أول دليل إرشادي للسلامة والصحة المهنية.. المزيد

القوى العاملة,العمل,كورونا

الأحد 25 أكتوبر 2020 - 15:48
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

إصدار أول دليل إرشادي للوقاية من كورونا في بيئة العمل

محمد سعفان وزير القوى العاملة
محمد سعفان وزير القوى العاملة

أصدرت وزارة القوى العاملة، اليوم، بالتعاون مع منظمة العمل الدولية، أول دليل إرشادي للسلامة والصحة المهنية وتأمين بيئة العمل بشأن الوقاية والتعايش مع فيروس كورونا المستجد في بيئة العمل ورفع الوعي المجتمعي؛ وذلك انطلاقًا من دور الوزارة والمنظمة لتقديم كل سبل الدعم اللازم لطرفي العملية الإنتاجية والشركاء الاجتماعيين "العمال وأصحاب الأعمال".



ويهدف الدليل إلى تقديم الإرشادات العامة والإجراءات الاحترازية للعمال وأصحاب الأعمال للوقاية من العدوى بفيروس كورونا المستجد، والتي من شأنها دعم بيئة عمل آمنة لطرفي الإنتاج، فضلاً عن زيادة الوعي للمساهمة في الوقاية من المخاطر في بيئة العمل حفاظًا على سلامة العامل المصري ومقومات الإنتاج.

ويتناول الدليل عرضًا لأهم المعارف حول فيروس كورونا ومسؤوليات جهات العمل للحد من تفشي المرض بعد العودة للعمل، بالإضافة إلى الاعتبارات الرئيسية، وتدابير الحماية وبعض المفاهيم المغلوطة، والأسئلة الأكثر شيوعًا، كما يضم الدليل قائمة استرشادية للتحقق من تطبيق الإجراءات الاحترازية داخل المنشآت، ومن المقرر أن تقوم الوزارة بنشر الدليل ورقيًا وإلكترونيًا لكل الشركاء الاجتماعيين والمنشآت في جميع أنحاء الجمهورية، والدليل متوفر على موقع وزارة القوى العاملة.

حصول 1084 عاملا مصريا على 43 مليون جنيه مستحقاتهم بالسعودية

وفي سياق آخر، أعلن وزير القوى العاملة محمد سعفان، أن مكتب التمثيل العمالي التابع للوزارة بالقنصلية المصرية بالمملكة العربية السعودية نجح في متابعة مشاكل العمالة المصرية التي تم الاستغناء عنها خلال الربع الأول من العام الحالي نتيجة تخفيض أعدادها في بعض الشركات على خلفية الأوضاع الاقتصادية المترتبة على أزمة فيروس كورونا وحصولهم على مستحقاتهم التي بلغت 10 ملايين و553 ألفًا و842 ريالًا سعوديًا أي ما يوازي 43 مليونًا و481 ألفًا و182 جنيهًا مصريًا تقريبًا.

وأوضح هيثم سعد الدين المتحدث الرسمي والمستشار الإعلامي لوزارة القوى العاملة، أن الوزير كلف مكتب التمثيل العمالي بجدة ببذل الجهد في سبيل حصول العمالة المصرية التي تم الاستغناء عنها نتيجة تداعيات أزمة كورونا.

وأضاف المتحدث، أن الملحق العمالي وليد عبدالرازق أحمد رئيس مكتب التمثيل العمالي بجدة ساعد في ذلك، وأسفرت تلك الجهود عن صرف مستحقات نهاية الخدمة لنحو 21 صيدليًا وبلغت 550 ألف ريال سعودي، و117 عاملا بإحدى الشركات التي تم تصفيتها وبلغت مستحقاتهم 2 مليون و88 ألفًا و794 ريالا سعوديا، فضلا عن مستحقات 946 عاملا متأخرة لدي إحدي الشركات الكبرى السعودية وبلغت 7 ملايين و915 و48 ريالا سعوديا وتم تسفيرهم بعد حصولهم على مستحقاتهم بالتنسيق مع القنصلية والسلطات السعودية المعنية.

وتتابع القنصلية العامة في جدة بكل مكاتبها مساعيها الحثيثة لحل كافة المشاكل المتعلقة بالمواطنين المقيمين في نطاق ولايتها من جميع النواحي والعمل بالتنسيق والتواصل والتعاون مع السلطات السعودية المعنية لمعالجة الوضع الاستثنائي الناجم عن التبعات الاقتصادية لجائحة كورونا وكافة الموضوعات والمشاكل الأخرى وتقديم الخدمات للمواطنين.