وجه على ناصر محمد رئيس جمهورية اليمن الأسبق خطابا إلى الرئيس الفلسطينى محمود عباس تعقيبا على اجتماع الفصائ

اليوم الجديد - اخبار مصر - اخبار اليوم - اخبار السعودية - اهم اخبار اليوم

الأحد 27 سبتمبر 2020 - 13:31
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

"السلام العربي" يوجه رسالة إلى الرئيس الفلسطيني: "نتمنى إعلان المصالحة وإنهاء الانقسام"

رئيس جمهورية اليمن الأسبق
رئيس جمهورية اليمن الأسبق

وجه على ناصر محمد، رئيس جمهورية اليمن الأسبق، خطابا إلى الرئيس الفلسطينى محمود عباس، تعقيبًا على اجتماع الفصائل الفلسطينية في رام الله وبيروت بالتزامن، أكد فيه على ضرورة اتمام المصالحة بين الفصائل الفلسطينية، وإنهاء الانقسام الفلسطيني بصورة نهائية، والاتفاق على برنامج وطني مرحلي لمواجهة تحديات المرحلة الراهنة.

وقال، في البيان الصادر عن مجموعة السلام العربي، مساء اليوم ،الجمعة،:"انطلاقًا من حرصنا على مستقبل القضية الفلسطينية فإننا نناشد الإخوة القادة الفلسطينيين أن يكبروا على خلافاتهم بالحفاظ على القضية الفلسطينية وعلى وحدة منظمة التحرير الفلسطينية، لأن فلسطين والقضية الفلسطينية أسمى وأهم من التمترس خلف حدود غزة وأريحا فالخطر على فلسطين داهم على الأبواب". مشددا على ضرورة توحيد كفاح الشعب الفلسطينى في وجه محاولات تصفية القضية.

وفي هذه السياق أكد اجتماع الأمناء العامين للفصائل الفلسطينية أن الشعب بمكوناته كافة وقيادته، يرفض بشكل مطلق جميع المشاريع الهادفة إلى تصفية قضيتة فلسطين الوطنية، وتجاوز حقوقنا المشروعة، كما يرفض أي مساسٍ بالقدس ومقدساتها المسيحية والإسلامية.

وقد انعقد اجتماع الأمناء العامّين للفصائل الفلسطينية، أمس، الخميس، بالتزامن في رام الله وبيروت، تحت رئاسة الرئيس الفلسطيني محمود عباس في مقر الرئاسة بمدينة رام الله، وفي العاصمة اللبنانية بيروت عبر "الفيديو كونفرنس"، بحضور رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" إسماعيل هنية،  إضافة إلى اثني عشر فصيلا من منظمة التحرير الفلسطينية.لمناقشة سبل تفعيل "المقاومة الشعبية الشاملة" ضد دولة الاحتلال وتطويرها.ومناقشة سبل مواجهة خطة "الضم" الإسرائيلي.

وادان  البيان الختامي الصادر عن اجتماع الأمناء العامين للفصائل  الفلسطينة ،مظاهر التطبيع مع الاحتلال، ويعتبرون ذلك طعنةً في ظهر الشعب الفلسطيني والأمتين العربية والإسلامية، وأن القيادة الفلسطينية تدعو شعوبنا وأحرار العالم للتصدي بكل ما أوتوا من قوة لهذه المخططات. 

كما أعلن البيان الختامي "الاتفاق على الوحدة الوطنية وأن القضية الفلسطينية تمر بمرحلة تاريخية خطيرة في ظل صفقة القرن الأمريكية المزعومة، وخطة الضم الإسرائيلية لأجزاء من الضفة الغربية المحتلة، والتطبيع العربي مع إسرائيل".

يذكر أن “مجموعة السلام “بادرت منذ ثلاثة أشهر بالدعوة إلى المصالحة الفلسطينية - الفلسطينية، وقامت بإجراء اتصالات واسعة مع كافة الأطراف، كما عقدت العديد من الاجتماعات مع السلطة الفلسطينية وحركتي فتح وحماس وبقية الفصائل الفلسطينية من أجل هذا الهدف.