أسدل الأرجنتيني ليونيل ميسي نجم فريق برشلونة الإسباني الستار عن الخلاف الذي حدث بينه وبين إدارة ناديه الكتال

برشلونة,ليونيل ميسي,جوسيب بارتوميو

الإثنين 28 سبتمبر 2020 - 20:13
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

ميسي يكتب الفصل الأخير في الأزمة: سأبقى مع برشلونة

أسدل الأرجنتيني ليونيل ميسي، نجم فريق برشلونة الإسباني، الستار عن الخلاف الذي حدث بينه وبين إدارة ناديه الكتالوني، وإعلانه الرحيل عن صفوف النادي بفسخ تعاقده مع الفريق، مما سبب أزمة أشعلت الغضب ضد إدارة نادي برشلونة برئاسة جوسيب بارتوميو بسبب عدم نجاحه في إبقاء اللاعب في صفوف ناديه خلال الفترة الماضية ودفعه للرحيل.



 

أسدل الأرجنتيني ليونيل ميسي، نجم فريق برشلونة الإسباني، الستار عن الخلاف الذي حدث بينه وبين إدارة ناديه الكتالوني، وإعلانه الرحيل عن صفوف النادي بفسخ تعاقده مع الفريق، مما سبب أزمة أشعلت الغضب ضد إدارة نادي برشلونة برئاسة جوسيب بارتوميو بسبب عدم نجاحه في إبقاء اللاعب في صفوف ناديه خلال الفترة الماضية ودفعه للرحيل.

وأكد ميسي في حوار أجراه مع موقع "جول" بنسخته العالمية، أنه باقي في برشلونة حتى نهاية عقده ولن يتغير شيء يتعلق بسلوكه مع الفريق حيث سيدافع عن ألوانه مهما كانت رغبته في الرحيل عن صفوف الفريق.

وأكد اللاعب الأرجنتيني أنه بحث عن أماكن من أجل المنافسة والفوز بالألقاب مثل دوري أبطال أوروبا، مشيرًا إلى أنه يريد أن ينافس على الألقاب ولا ينهار مثلما حدث أمام روما ولشبونة، مشيرًاإلى أن هذا دفعه للرحيل عن الفريق قبل أن يقرر العودة حتى نهاية الموسم.

وكشف ميسي عن رد فعل زوجته وأولاده فور إخبارهم بأنه سيرحل مؤكدًا أنهم بكوا بشدة وكانت لحظات درامية وحشية حيث أن الزوجة والأولاد لم يكونوا يرغب في الرحيل عن مدينة برشلونة وترك مدارسهم وأصدقائهم، إلا أنه كان لديه طموحات يسعى لتحقيقها فأقنعهم بها.

وأضاف ميسي: "ماتيو لا يزال صغيرًا، لا يدرك ما يعنيه الرحيل، تياجو  أكبر سنًا، سمع شيئًا ما على التلفزيون واكتشف شيئًا وسأل، لم أكن أريده معرفة شيء بإجبار عن الرحيل والعيش بمدرسة جديدة وأصدقاء جدد بكى قال لي دعنا لا نذهب، زوجتي  بكل روحها دعمتني ورافقتني".

 

الحديث عن بارتوميو

وأكد ميسي أن بارتوميو أحبط طموحاته ونكث بوعده في نهاية الموسم، حيث قال: "اعتقدت وكنت متأكدًا أن لي مطلق الحرية في المغادرة، قال لي رئيس النادي دائمًا، أنه في نهاية الموسم يمكنني أن أقرر ما إذا كنت سأبقى أم لا".

وواصل ميسي حديثه قائلًا: "الآن هم يتشبثون بي، أنا لم أقل أني سأفسخ عقدي قبل 10 يونيو، لكننا كان موعدًا بصفته نهاية الدوري لكن فيروس كورونا غير كل شيء، وهذا هو السبب في أنني سأستمر في النادي، فبارتوميو أخبرني أن الطريقة الوحيدة للمغادرة هي دفع مبلغ 700 مليون يورو، وهذا مستحيل ".

وأكد ميسي أنه يرفض الخروج للمحكمة الرياضية لفسخ التعاقد دون شرط جزائي، مؤكدًا أنه لن يفعل هذا ضد برشلونة الذي يحبه وقدم له كل شيء مؤكدًا أنه نادي حياته الذي صنع مجده وأعطاه كل شيء، موضحًا أنه منح النادي كل شيء مما يجعل أنه لا يخطر بباله مقاضاة النادي.

وكان ميسي قد أعلن الأسابيع الماضية فسخ تعاقده من جانب واحد دون دفع شرط جزائي مستغلًا بندًا في التعاقد إلا أن برشلونة أكد أن صلاحية البند قد انتهت مما تصاعدت الأمور بينهما وسط وقوف رابطة الدوري الإسباني بجوار النادي في أزمته.