عادت الكنيسة الأسقفية الأنجلكانية لاستئناف دورها الخدمي داخل المجتمع المصري حيث افتتحت اليوم الجمعة فعاليات

الأزهر,الكنيسة الأسقفية,معا من أجل تنمية مصر

السبت 26 سبتمبر 2020 - 02:54
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

معًا من أجل تنمية مصر.. الأسقفية تساعد الشباب على تعلم الحرف   

خلال الورش
خلال الورش

عادت الكنيسة الأسقفية الأنجلكانية، لاستئناف دورها الخدمي داخل المجتمع المصري، حيث افتتحت اليوم الجمعة، فعاليات مشروع معاً من أجل تنمية مصر بمنطقة الرأس السوداء بمحافظة الإسكندرية وذلك ضمن فعاليات المشروع الذي عاد لفعالياته الشهر الماضى بعد توقف بسبب وباء كورونا، ذلك المشروع الذي يهدف لإفادة الشباب من النواحي المجتمعية من خلال إقامة علاقات ناجحة، بالإضافة إلى الجوانب العملية عبر تعلم العديد من الحرف للإستفادة منها لكسب المعيشة.



المشروع يهدف إلى إقامة علاقات وتعليم حرف

يهدف المشروع إلى إقامة علاقات وصداقات قوية وحقيقية بين الشباب، وتنمية قدراتهم ورفع الوعى الثقافى والحضارى لديهم، بالإضافة إلى اشتراك المتدربين معا فى تنفيذ مبادرات عملية تعود بالنفع على مجتمعاتهم المحلية ، بهدف الوصول إلى درجة من التكامل وجودة العمل عن طريق التواصل مع الهيئات الحكومية ومنظمات المجتمع المدنى التى تعمل فى ذات الاتجاه الذى ترتبط به مبادرتهم.

وتشمل مبادرة مجتمع الرأس السوداء مجموعة من الورش الحرفية لتعلم فنون إصلاح التليفونات المحمولة، صيانة الغسالات، تعلم فنون الكوافير للفتيات، تقنيات التصوير الفوتوغرافى، تعلم صناعة الحلويات، حرفة الكروشيه والإكسسوار.

 

 

وكانت مبادرة مجتمع القاهرة لمشروع "معًا من أجل تنمية مصر " قد بدأت الشهر الماضي بالاشتراك مع مركز جسور الثقافى التابع للكنيسة الأسقفية الأنجليكانية حيث انطقلت بيوم تدريبي للشباب حمل عنوان "الفن للمجتمع" وذلك انطلاقاً من رؤية المشروع لتعزيز معرفة وقبول الأخر، وإعلاء القيم المشتركة، و تفعيل العمل الجماعى المبنى على الاحتفاء بالاختلاف.

كما يقام المشروع تحت رعاية إقليم الكنيسة الأسقفية الأنجليكانية فى مصر وشمال إفريقيا والقرن الإفريقى ومؤسسة مصر الخير، ومن المقرر أن يشمل المشروع مجموعة من المبادرات والفعاليات فى محافظات القاهرة، والإسكندرية، والمنيا و مدينتي السادات و منوف بمحافظة المنوفية.

 

 

 

مطران الأسقفية: نسعى لنشر المحبة بين المسلمين والأقباط

قال سامي فوزي، المطران بالكنيسة الأسقفية الأنجليكانية، إن الكنيسة تسعى لنشر المحبة وقبول الأخر بين المسلمين والأقباط من خلال مشاريعها المختلفة أبرزها برنامج معًا من أجل تنمية مصر الذي تنفذه الكنيسة بالتنسيق مع مؤسسة مصر الخير.

وأضاف المطران خلال حفل افتتاح المشروع: المحبة حاضرة دائمًا رغم اختلاف الفكر والعقيدة وهو ما نراه واضحًا خلال ورش العمل المختلفة التي ينظمها المشروع فهى فرصة لتبادل الخبرات بين الشباب المتلقين وبين المعلم.

واستشهد المطران بقول السيد المسيح: "حب قريبك من كل قلبك كما تحب نفسك"، موجهًا الشكر للدكتور منير حنا رئيس أساقفة إقليم الأسكندرية للكنيسة الأسقفية على دعمه الدائم للمشروع.

 

 

الأزهر: الله خلق التنوعليثري البشرية

أعرب الشيخ الدكتور محمد الخطيب أستاذ الفلسفة والعقيدة والشريعة الإسلامية بجامعة الأزهر عن سعادته بافتتاح المشروع الذي يجمع الشباب المسلمين والمسيحيين في مكان واحد.

وأشار الخطيب إلى أن الله خلق التنوع بين الأجناس البشرية والإنسانية ليثري بها البشرية جمعًا مؤكدًا على أن الاختلاف بين المسلم والمسيحي هو اختلاف تكاملى والهدف فى النهاية واحد عبادة الخالق سبحانه وتعالى وقبول الأخر.