صرح كيرياكوس ميتسوتاكيس رئيس الوزراء اليوناني بأن بلاده ستبدأ محادثات مع تركيا لحل الادعاءات..المزيد

تركيا,الاتحاد الأوروبي,اليونان,الناتو,حلف الناتو,شرق المتوسط,اخر اخبار العالم,اخبار دولية,بلاد بره,تركيا واليونان,التنفيب شرق المتوسط

الإثنين 28 سبتمبر 2020 - 15:06
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

اليونان تعلن شرط بدء المحادثات مع تركيا بشأن توترات شرق المتوسط

رئيس الوزراء اليوناني
رئيس الوزراء اليوناني

صرح كيرياكوس ميتسوتاكيس، رئيس الوزراء اليوناني، بأن بلاده ستبدأ محادثات مع تركيا لحل الادعاءات المتضاربة بشأن الحدود البحرية في شرق البحر المتوسط بمجرد توقف الاستفزازات التركية، حيث ارتفعت حدة التوترات اليونانية التركية شرق المتوسط في الآونة الأخيرة؛ لقيام تركيا بإرسال سفن لإجراء عمليات مسح زلزالي  في المناطق التي لا تقع تحت سيادتها، مما أثار غضب اليونان والاتحاد الأوروبي، لانتهاك تركيا السيادة اليونانية، وتهديد أمنها القومي.



رئيس الوزراء اليوناني يعلن شرط بدء الحوار مع تركيا

وقال كيرياكوس ميتسوتاكيس، خلال اجتماع مع كبير الدبلوماسيين الصينيين، يانغ جيتشي الذي يزور أثينا اليوم الجمعة ، إن بلادنا يمكنها وتريد مناقشة ترسيم حدود المناطق البحرية في بحر إيجه، في شرق البحر الأبيض المتوسط، على أساس القانون الدولي، ولكن ليس تحت التهديدات، مؤكدًا أن المحادثات لن تبدأ إلا بعد ترك التهديدات.

وتابع: بمجرد انتهاء الاستفزازات، ستبدأ المناقشات، مضيفًا أن وزير الخارجية اليوناني سيرسل خطابًا إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريس؛ لتوضيح فيها قضية أثينا، عندما يلتقي الطرفان في الأمم المتحدة يوم الجمعة، حسبما أفادت وكالة رويترز للأنباء.

وجاءت تصريحات رئيس الوزراء اليوناني، بعد يوم واحد فقط من إعلان ينس ستولتنبرغ، الأمين العام لحلف الناتو، أن اليونان وتركيا، اتفقتا على إجراء محادثات لتجنب الاشتباكات العرضية في شرق البحر المتوسط.

وأعلنت السلطات التركية، دعمها مبادرة حلف شمال الأطلسي، مشيرة إلى أن المحادثات لا تتعلق بحل المشاكل الثنائية بل تتعلق بالإجراءات التي تعامل معها جيشا البلدين حتى الآن، وأنها  تتوقع أن تفعل اليونان الشيء نفسه.

وتعليقًا على إعلان حلف شمال الأطلسي يوم الخميس، قال دبلوماسيون يونانيون: إن شرط الحوار هو أن تخفض تركيا من نشاطها في المنطقة.

رئيسة اليونان: تركيا تقوض جهود الحوار

من جانبها، صرحت الرئيسة اليونانية كاترينا ساكيلاروبولو، اليوم الجمعة، بأن تركيا تقوض جهود الحوار، في ظل انتهاكاتها المتكررة للقانون الدولي، والحقوق السيادية لليونان.

وأوضحت، خلال خلال اجتماع مع مسؤول السياسة الخارجية الصينية يانغ جيتشي في أثينا اليوم، أن اليونان تريد تطوير علاقات حسن الجوار مع كل دولة في المنطقة، والوقوف كدعامة للاستقرار، حسبما أفادت صحيفة كاثيميريني اليونانية.

الناتو: لم يتم التوصل لاتفاق بين اليونان وتركيا

أفاد الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرغ، بأن المحادثات الفنية بين تركيا واليونان بدأت في حلف شمال الأطلسي؛ لوضع آليات لفض النزاع العسكري وتقليل الحوادث في شرق البحر المتوسط.

وأكد، في تصريحا صحافية بعد اجتماع لحلف الناتو اليوم،  أنه لم يتم التوصل إلى اتفاق بشأن هذه الآلية حتى الآن، مشيرًا إلى أن المحادثات التي تم عقدها تتعلق بالجانب الفني، وليست مفاوضات بشأن الخلافات الأساسية بين اليونان وتركيا، موضحًا أن المحادثات منفصلة عن المفاوضات التي تسعى ألمانيا لبدءها.

وأضاف:"تهدف الجهود الألمانية إلى إجراء مفاوضات تعالج المشاكل الأساسية، وتهدئة التصعيد"، حسبما أفاد موقع أحوال تركية.

وزير الخارجية التركي: اليونان تتظاهر بعدم تأييدها لمحادثات خفض التصعيد

وفي سياق آخر، قال مولود جاويش أوغلو، وزير الخارجية التركي، في تصريحات لوكالة الأناضول التركية للأنباء اليوم الجمعة، إن اليونان أظهرت أنها لا تحبذ الحوار مع تركيا برفضها تقارير عن محادثات بوساطة الناتو من أجل تهدئة التوتر في شرق البحر المتوسط.

وتابع وزير الخارجية التركي: "من خلال عدم صدقها بشأن وساطة الناتو، أظهرت لنا اليونان مرة أخرى أنها غير مستعدة للحوار".

واتهم مولود جاويش أوغلو، أثينا بالتراجع عن المحادثات بعد موافقتها عليها، قائلاً إن نظيره اليوناني نيكوس ديندياس رفض اقتراحًا بإجراء محادثات غير مشروطة.