وافق عبد الله حمدوك رئيس الوزراء السوداني على اتفاق يقضي بفصل الدين عن الدولة بدعوى أن السودان..المزيد

السودان,اخر اخبار العالم,اخبار دولية,بلاد بره,اخبار السودان,عبد الله حمدوك,فصل الدين عن الدولة,اتفاق جديد في السودان

الجمعة 18 سبتمبر 2020 - 12:58
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

السودان يفصل الدين عن الدولة.. والعربية ليست اللغة الرسمية

الحكومة السودانية توقع اتفاقا مع الحركة الشعبية لتحرير السودان
الحكومة السودانية توقع اتفاقا مع الحركة الشعبية لتحرير السودان

وافق عبد الله حمدوك، رئيس الوزراء السوداني، على اتفاق يقضي بفصل الدين عن الدولة، بدعوى أن السودان يضم عرقيات وأثنيات وأديان مختلفة فضلًا عن تنوع الثقافات، وذلك بموجب إعلان مبادئ وقعه حمديتي مع عبد العزيز الحلو، رئيس الحركة الشعبية السودانية، حيث نص الاتفاق على ضرورة ضمان القانون تساوي جميع أفراد الشعب في الحقوق السياسية والاجتماعية.



اتفاق سوداني يقضي بفصل الدين عن الدولة

وقع عبد الله حمدوك، رئيس الوزراء السوداني، أمس الخميس، في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، اتفاقًا مع عبد العزيز آدم الحلو، رئيس مجلس الإدارة والحركة الشعبية لتحرير السودان- الشمال، اتفاقَا يقضي بفصل الدين عن الدولة، وذلك بعد أسبوع واحد فقط من زيارة آبي أحمد، رئيس الوزراء الإثيوبي للسودان، حسبما أفادت قناة روسيا اليوم الإخبارية.

وتضمنت الوثيقة الدستورية، التي وقع عليها المجلس العسكري السوداني مع القوى اليسارية والعلمانية التي تقود الحراك السوداني الحالي، على أن الشريعة الإسلامية ليست المصدر الأساسي للتشريع دون تحديد مصدر أساسي للتشريع، لأول مرة في تاريخ السودان.

وأفادت قناة روسيا اليوم الإخبارية، بأن الوثيقة التي تم التوقيع عليها في 4 أغسطس من العام الماضي، لم تنص أن اللغة العربية هي اللغة الرسمية للبلاد، فضلًا عن تحديد الفترة الانتقالية مدة ثلاث سنوات.

نص اتفاقية الحكومة السوادنية مع الحركة الشعبية لتحرير السودان

نصت الاتفاقية الموقعة أمس الخميس، " اتفاقية مشتركة، نحن ممثلي الحكومة الانتقالية لجمهورية السودان والحركة الشعبية لتحرير السودان - شمال ، نؤكد المبادئ التالية:"

اتفاق الحكومة السودانية مع الحركة الشعبية لتحرير السودان

 

 

1. السودان مجتمع متعدد الأعراق والأعراق والأديان والثقافات. يجب تأكيد الاعتراف الكامل بهذه التنوعات واستيعابها.

2. يجب أن يكفل القانون المساواة السياسية والاجتماعية الكاملة لجميع شعوب السودان.

3. إقامة دولة ديمقراطية في السودان، لكي يصبح السودان دولة ديمقراطية تكرس حقوق جميع المواطنين ، ويجب أن يقوم الدستور على مبدأ "فصل الدين عن الدولة" وفي غيابه يجب احترام حق تقرير المصير، فضلًا عن أن حرية العقيدة والعبادة وممارسة الشعائر الدينية مكفولة بالكامل لجميع المواطنين السودانيين، و لا يجوز للدولة إقامة دين رسمي، ولا يجوز التمييز ضد أي مواطن على أساس دينه.

 

4. يحتفظ سكان جبال النوبة والنيل الأزرق (المنطقتان) بالوضع الذي يشمل الحماية الذاتية حتى يتم الاتفاق على الترتيبات الأمنية من قِبل أطراف النزاع وحتى تحقيق الفصل بين الدين والدولة.

5. يتفق الطرفان بموجب هذا على الحفاظ على وقف الأعمال العدائية طوال عملية السلام، حتى يتم الاتفاق على الترتيبات الأمنية.

6. يجب تحقيق مبدأ التقاسم المناسب والعادل للسلطة والثروة بين مختلف أبناء السودان من خلال الدستور.