في صباح الأحد المقبل تشهد أجزاء من الوطن العربي ظاهرة فلكية نادرة إذا يتحرك القمر أمام كوكب المريخ ويحجبه

الوطن العربي,كوكب المريخ,ظاهرة فلكية,القمر والمريخ,هل نرى المريخ,ظاهرة فلكية بين القمر والمريخ

الإثنين 21 سبتمبر 2020 - 17:56
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

العالم يترقب ظاهرة فلكية تُرى بالعين المجردة.. هل نرى المريخ؟

القمر والمريخ - أرشيفية
القمر والمريخ - أرشيفية

في صباح الأحد المقبل، تشهد أجزاء من الوطن العربي، ظاهرة فلكية نادرة؛ إذا يتحرك القمر أمام كوكب المريخ، ويحجبه بشكل مؤقت، ما يسمى الاحتجاب، والذي يمكن متابعته بالعين المجردة أو التلسكوب أو المنظار، وسترصد في المملكة المغربية وموريتانيا، قبل شروق الشمس، بجانب وسط أمريكا الجنوبية.



تفاصيل الظاهرة الفلكية النادرة

أما بالنسبة لباقي المناطق العربية، سيرصد الحدث اقتران فقط بين القمر والمريخ، ويفصل بينهما حوالي درجة واحدة قبل شروق الشمس، إلا أن الاحتجاب سيشاهد؛ نظرًا لحدوثه في سماء النهار بهذه المناطق.

وأكد المهندس ماجد أبو زهرة، رئيس الجمعية الفلكية بجدة، أن المريخ سيختفي خلف الجزء المضاء من قرص القمر، ويعود للظهور من الطرف المظلم، مشيرًا إلى أنه في فجر يوم الأحد سيستغرق القمر عدة ثوانِ لتغطية الكوكب بالكامل، وفترة زمنية مماثلة عند ظهوره من جديد.

وأوضح رئيس الجمعية الفلكية، في تصريحات صحفية، أن القمر والمريخ سيبدوان قريبان من بعضهما، وهذا فقط على قبة السماء؛ لأنهما يقعان على طول نفس خط الرؤية، منوهًا إلى أن هذا الأمر يشاهد أيضًا من الأرض.

وأكد المهندس ماجد أبو زهرة، أن الاحتجاب حدث فلكي، يتم عندما يختفي جسم سماوي بواسطة آخر، يمر بينه وبين الراصد، مشيرًا إلى أنه عادة يستخدم مصطلح احتجاب عندما يمر القمر أمام أحد النجوم أو الكواكب الواقعة في دائرة البروج، ولا يمكن رؤيته إلا من جزء صغير من سطح الأرض؛ نظرًا لأن الأول أقرب كثيرًا إلى الأرض من الأجرام السماوية الأخرى.

أما بالنسبة للراصدون في مدينة نواكشوط الموريتانية، فسيتمكنون من رصد الظاهرة، مع بداية الاحتجاب الجزئي للمريخ عند الساعة (04:46:53 ص)، حسب التوقيت المحلي، يتبع ذلك الكلي (04:47:57 ص)، ويبقى الكوكب خلف القمر إلى أن يعود للظهور من أسفل القمر بالنسبة للراصد، ومن المفترض أن ينتهي الكلي في التوقيت (06:21:53 ص)، يتبع ذلك الجزئي (06:22:52 ص).

وفي مدينة الرباط المغربية، سيبدأ الاحتجاب الجزئي، حسب التوقيت المحلي، عند الساعة (06:34:18 ص)، يتبع ذلك الكلي في التوقيت (06:35:36 ص)، وسيعود الكوكب للظهور من أاسفل القمر بالنسبة للراصد بالتزامن مع شروق الشمس.

وعادة ما تحدث حالات الاحتجاب للنجوم والكواكب الساطعة عدة مرات في السنة، وتتجمع غالبًا عدة حالات احتجاب لنفس الجسم في أشهر متتالية؛ نظرًا لأن القمر يتتبع نفس المسار تقريبًا عبر السماء كل شهر، وتنتهي السلسلة من الاحتجابات بعد بضعة أشهر، عندما يتغير مسار القمر عبر السماء.

وتوجد خمسة احتجابات لكوكب المريخ في العام الجاري، إلا أن حدث الأحد المقبل، 6 سبتمبر، هو الوحيد المشاهد في أجزاء من الوطن العربي.

هل نرى المريخ بالعين المجردة؟

في سياق متصل، أشيع أن كوكب المريخ سيصل إلى حالة التقابل، وأقرب مسافة من الكرة الأرضية، في النصف الثاني من الشهر أكتوبر المقبل، وأنه سيظهر للراصد بالعين المجردة؛ كبيرًا مثل القمر البدر في سماء الأرض، وأن المنظر سيكون جميلًا.

ولكن المهندس ماجد أبو زهرة، رئيس الجمعية الفلكية بجدة، أكد أنه من الناحية العلمية لا يمكن مطلقًا لكوكب المريخ أن يظهر للعين المجردة كالقمر البدر في سماء الأرض، مشددًا عبر منشور بالصفحة الرسمية للجميعة عبر موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، على أنه مهما كانت المسافة بين المريخ وكوكبنا لن يُرى بهذه الصورة التي تتردد.