واصلت فرق الإنقاذ والبحث عن المفقودين في لبنان عملية الحفر تحت الأنقاض التي خلفها انفجار مرفأ بيروت..المزيد

بيروت,لبنان,ماكرون,اخر اخبار العالم,بلاد بره,انفجار مرفأ بيروت,اخبار لبنان,البحث عن المفقودين في لبنان,االيوم الجديد أخبار دولية

السبت 26 سبتمبر 2020 - 17:21
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

ما زالوا يتنفسون.. لبنان يبحث عن المفقودين تحت أنقاض مرفأ بيروت

فرق الإنقاذ تواصل عمليات البحث في لبنان
فرق الإنقاذ تواصل عمليات البحث في لبنان

واصلت فرق الإنقاذ والبحث عن المفقودين في لبنان، عملية الحفر تحت الأنقاض التي خلفها انفجار مرفأ بيروت، وذلك بعد شكوك كشفت عن وجود مفقودين لازالوا على قيد الحياة تحت الأنقاض، من خلال الإشارات التي رصدتها الكاميرات الحرارية، والاستعانة بالكلاب المدربة على عمليات البحث والإنقاذ في هذا الصدد، وذلك بعد شهر كامل من الانفجار، الذي وقع في 4 أغسطس الماضي، وأسفر عن مقتل ما يزيد عن 190 شخصًا، وإصابة 6000 آخرين، فضلًا عن عشرات المفقودين، وآلاف النازحين بعد تدمير منازلهم.



عمال الإنقاذ يواصلون عمليات البحث تحت الأنقاض في لبنان

 عاد عمال الإنقاذ في لبنان اليوم الجمعة، مواصلة عمليات الحفر تحت أنقاض مبنى دمره انفجار مرفأ بيروت، وذلك بعد ورود إشارات تفيد بوجود أشخاص لازالوا على قيد الحياة تحت الأنقاض على الرغم من مرور شهر على  الانفجار، حسبما أفادت وكالة رويترز للأنباء.

وصرح شاهد عيان لوكالة رويترز، بأن هناك مجموعة من العمال انتشلوا قطعًا من الخرسانة وغيرها من الأحجار المكسورة أثناء حفرها في منطقة الجميزة السكنية، بعد تأكدهم عبر الكاميرات الحرارية والكلاب المدربة على عمليات الإنقاذ، من وجود أشخاص لازالوا على قيد الحياة.

وأحضر العامال رافعة إلى منطقة البحث؛ للمساعدة في رفع العواض الفولاذية وغيرها من القطع الثقيلة من الحطام بعناية، حيث كان المبنى الذي يجري فيه عمليات البحث يضم بارًا في الطابق الأرضي.

وذكرت وكالة رويترز للأنباء، أن فريق الإنقاذ يضم متطوعين من تشيلي، إلى جانب متطوعين لبنانين وأعضاء من هيئة الدفاع المدني.

من جانبها أكدت دائرة العلاقات العامة بيروت، في بيان رسمي،  أن "محافظ بيروت، القاضي مروان عبود، تفقد منطقة مار مخايل، حيث أشرف على عمليات البحث التي تقوم بها فرق الانقاذ التشيلية وفوج إطفاء بيروت والدفاع المدني، بعد شكوك عن وجود مفقودين تحت الأنقاض من خلال الإشارات التي رصدتها الكاميرا الحرارية والاستعانة بالكلاب المدربة على عمليات البحث والإنقاذ"، حسبما أفادت الهيئة الوطنية اللبنانية للإعلام.

ولفت البيان إلى أن "عبود أمر الفرق الفنية بتأمين المعدات اللازمة من مولد كهربائي وغيرها من المستلزمات المطلوبة لاستمرار عمليات ازالة الركام بالطرق الفنية الدقيقة؛  بسبب حساسية النقطة التي رصدتها الكاميرا الحرارية لمكان تواجد المفقودين تحت الأنقاض، كما قام عبود بجولة ميدانية تفقدية على الورش الفنية والأبنية التي تضررت في المنطقة، واستمع الى المواطنين والسكان التي تصدعت أو دمرت منازلهم، خصوصا التراثية منها، والتي يفوق عمرها مئات السنين".

الجيش اللبناني يؤكد مواصلة عمليات البحث

أصدرت مديرية التوجية المعنوي بالجيش اللبناني، بيانًا بشأن مواصلة عمليات الإنقاذ، و "تناقل بعض وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي خبرًا، مفاده أنه بالرغم من احتمال وجود أشخاص تحت أنقاض أحد المباني المنهارة في مار مخايل - الأشرفية جراء انفجار مرفأ بيروت، فقد توقفت أعمال البحث والإنقاذ في المبنى المذكور."

وتابع البيان:"يهم قيادة الجيش أن توضح أن فريق البحث والإنقاذ التشيلياني والفريق التابع للدفاع المدني أوقفا العمل عند الساعة 23.30 مساء أمس؛ بسبب خطر انهيار أحد الجدران المتصدعة في المبنى، ما يشكل تهديدًا مباشرًا لحياة عناصر الفريقين، وليس بناء على طلب قيادة الجيش." وأضاف البيان"عندها قام عناصر الجيش بعزل المبنى وتمت الاستعانة بمهندسين عسكريين من وحدات الهندسة في الجيش ورافعتين مدنيتين تمكنتا من إزالة الأخطار وتأمين المبنى لاستمرار العمل، وطُلب من الفريقين المذكورين متابعة عملية البحث والإنقاذ وعاودا العمل عند الساعة 1,30 في الليلة نفسها، ولا تزال العملية مستمرة حتى الساعة".