إن ترديد الأذكار عقب الصلاة فيه فضل وأجر عظيم واتباع لسنة النبي ﷺ حيث قال الرسول عن أحد هذه ..المزيد

دار الإفتاء,فضل ختم الصلاة,فضل الأذكار بعد الصلاة,أحاديث فضل الأذكار بعد الصلاة,حكم رفع الصوت أثناء ختم الصلاة

الأربعاء 30 سبتمبر 2020 - 11:26
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

تعرف على فضل تريد الأذكار بعد الصلاة

إن ترديد الأذكار عقب الصلاة فيه فضل وأجر عظيم  واتّباعا لسنة النبي ﷺ ، حيث قال الرسول عن أحد هذه الأذكار، «من قرأ آية الكرسيّ دبر كلّ صلاة لم يحل بينه وبين دخول الجنة إلا الموت»، لذلك فيما يلي سنتعرف على فضل ختمالصلاة، وعلى الأحاديث التي تنص على ذلك، وحكم رفع الصوت بالذكر عقب الصلاة:

فضل الذكر بعد الصلاة 

1- إن ترديد الأذكار وختم الصلاة بها عبادة ترفع مؤديها درجات عالية عند الله في الجنة.
2- تحافظ الأذكار بعد الصلاة على العلاقة الطيبة المستمرة مع الله في الشدّة والرخاء، ومن عرف الله أحبه وأقبل عليه وأخلص له.
 3-المداومة عليها تجلب الرزق، وتنير الوجه. 
4- ترتقي بالمسلم إلى باب الإحسان، أي أن يعبد الله كأنّه يراه.

أحاديث فضل الأذكار بعد الصلاة

1-عن أبي هريرة رضي الله عنه عن الرسول ﷺ:«مَنْ سَبَّحَ الله فِي دُبُرِ كُلِّ صَلاةٍ ثَلاثاً وَثَلاثِينَ، وَحَمِدَ الله ثَلاثاً وَثَلاثِينَ، وَكَبَّرَ الله ثَلاثاً وَثَلاثِينَ، فَتِلْكَ تِسْعَةٌ وَتِسْعُونَ، وَقَالَ تَمَامَ المِائَةِ: لا إلَهَ إلَّا الله وَحْدَهُ لا شَرِيكَ لَهُ، لَهُ الملْكُ وَلَهُ الحَمْدُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَديرٌ غُفِرَتْ خَطَايَاهُ وَإنْ كَانَتْ مِثْلَ زَبَدِ البَحْرِ».
 
2- عن أبي هُرَيرةَ - رضي الله عنه - أنَّ فقراء المهاجرين أَتَوا رسولَ الله -ﷺ - فقالوا: ذهَب أهل الدُّثُورِ بالدَّرجات العُلى والنعيم المقيم، قال:(وما ذاك؟)، قالوا: يُصلُّون كما نُصلِّي ويصومون كما نصوم، ويتصدَّقون ولا نتصدَّق، ويعتقون ولا نعتق، فقال رسولُ الله - ﷺ -:(أفلاَ أُعلِّمكم شيئًا تُدركون به مَن سبَقَكم وتسبقون به مَن بعدَكُم، ولا يكون أحدٌ أفضلَ منكم إلا مَن صنَع مثل ما صنعتم؟) قالوا: بلى يا رسولَ الله، قال: (تُسبِّحُونَ وتَحْمدُون وتُكبِّرُونَ دُبُرَ كلِّ صلاة ثلاثًا وثلاثين مرَّة)، قال أبو صالح: فرجَع فقراءُ المهاجرين إلى رسولِ الله - ﷺ - فقالوا: سَمِع إخواننا أهل الأموال بما فعَلْنا ففعلوا مثلَه! فقال رسولُ الله - ﷺ -:(ذلك فضلُ الله يُؤتيه مَن يشاء)، وفي رواية لمسلِم قال رسولُ الله - ﷺ -:(مَن سبَّح في دُبَر كلِّ صلاة ثلاثًا وثلاثين، وحمد الله ثلاثًا ثلاثين، وكبَّر الله ثلاثًا وثلاثين، فتِلك تِسعة وتسعون، ثم قال تمامَ المائة: لا إله إلَّا الله وحْدَه لا شريكَ له، له الملك وله الحمد، وهو على كلِّ شيءٍ قدير - غُفِرت له خطاياه وإنْ كانتْ مثلَ زبد البحر).

حكم رفع الصوت بالذكر عقب الصلوات

ذكرت لجنة الفتوى، أنه يجوز رفع الصوت بالذكر عقب الصلوات، حيث ذهب بعض السلف إلى أنه يستحب رفع الصوت بالتكبير والذكر عقب المكتوبة، واستدلوا بما رواه مسلم عن ابن عباس أن «رفع الصوت بالذكر حين ينصرف الناس من المكتوبة كان على عهد النبي ﷺ، وقال ابن عباس : كنت أعلم - إذا انصرفوا - بذلك إذا سمعته ».وأوضحت اللجنة جواز ذلك قائلة: لأنه أكثر عملا وأبلغ في التدبر ، ونفعه متعد لإيقاظ قلوب الغافلين، جاء فى كشاف القناع للبهوتي ( قَالَ الشَّيْخُ وَيُسْتَحَبُّ الْجَهْرُ بِالتَّسْبِيحِ وَالتَّحْمِيدِ وَالتَّكْبِيرِ عَقِبَ ) كُلِّ ( صَلاةٍ انْتَهَى ) لِقَوْلِ ابْنِ عَبَّاسٍ كُنْتُ أَعْلَمُ إذَا انْصَرَفُوا بِذَلِكَ , إذَا سَمِعْتُهُ . وَفِي رِوَايَةٍ «كُنْتُ أَعْرِفُ انْقِضَاءَ صَلاةِ النَّبِيِّ ﷺ  بِالتَّكْبِيرِ» متفق عليه، قال في المبدع : وَيُسْتَحَبُّ الْجَهْرُ بِذَلِكَ.