المصائب لا تأتي فرادى.. تلك الجملة هي الأكثر توضحيا لما يمر به الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي خلال

الاهلي ووادي دجلة

الخميس 29 أكتوبر 2020 - 04:11
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

المصائب لا تأتى فرادى.. أزمات متلاحقة في الأهلي وآخرها خناقة

"المصائب لا تأتي فرادى".. تلك الجملة هي الأكثر توضيحا لما يمر به الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي خلال الفترة الأخيرة وخاصة قبل المباراة المقبلة للفريق أمام نظيره وادي دجلة المقرر لها مساء غد الخميس في ختام مباريات الجولة الـ 24 لمسابقة الدوري الممتاز المصري.



الأهلي الذي عرف الهزيمة الأولى له في مسابقة الدوري الممتاز في الموسم الحالي، أمام غريمه التقليدي الزمالك بثلاثة أهداف مقابل هدف وحيد، ما زال يتربع منفردًا على قمة ترتيب أندية الدوري الممتاز وبات الأقرب للتتويج للقب خاصة بعد اتساع الفارق بينه وبين صاحبي المركزين الثاني والثالث وهما بيراميدز والزمالك على الترتيب ويمتلك كل منهم 45 نقطة.

قبل لقاء القمة كان فايلر قد تعرض لضربة قوية بعدما تعرض محمود متولي مدافع الفريق للإصابة بقطع في الرباط الصليبي في مباراة الأهلي أمام أسوان، ومن بعدها توالت الضربات القوية في الأهلي.

 رحيل رمضان صبحي صاحب الـ 23 عامًا من صفوف الفريق، هي إحدى الضربات التي تلقها الأهلي، بعدما أعلن أمير توفيق مدير التعاقدات بالنادي الألهي أن اللاعب خرج من حسابات النادي بعد رغبته في الإنتقال إلى صفوف فريق بيراميدز وأنه لا يريد الإستمرار مع الفريق في الفترة المقبلة.

وفي المباراة الأخيرة للأهلي أمام المصري البورسعيدي بالدوري تعرض عمرو السولية لاعب خط الوسط بالفريق للإصابة بالعضلة الضامة، ليغيب على إثرها عن الملاعب لمدة أسبوعين بعدما كان أحد أهم الركائز الأساسية في تشكيلة السويسري رينيه فايلر المدير الفني للأهلي.

وبالأمس الأربعاء كان يومًا مليئًا بالأحداث داخل القلعة الحمراء، فالبداية مع المالي أليو ديانج لاعب خط الوسط بالفريق الذي لم يصل إلى القاهرة بعدما سافر إلى بلاده من أجل الإطمئنان على أسرته واستكمال بعض أوراقه الخاصه في مالي.

وسيخرج اللاعب من حسابات رينيه فايلر في مباراة الأهلي غدًا أمام وادي دجلة خاصة وأن اللاعب لم يتدرب جيدًا وتأخر في العودة.

الضربة الكبرى التي شهدها الأهلي بالأمس كانت في المران الصباحي للفريق حيث نشبت "خناقة" قوية جمعت بين محمد الشناوي حارس الفريق ومحمود كهربا، حيث تشير التقارير إلى تطور الأمر للإشتباك بالأيدي بين الثنائي قبل تدخل سيد عبد الحفيظ مدير الكرة بالنادي واللاعبين لتهدئة الأمور.

وعاد محمود كهربا وقدم إعتذاره لمحمد الشناوي في حضور سيد عبد الحفيظ والكابتن وليد سليمان، لكن إدارة النادي قررت معاقبة اللاعب مليون جنية كغرامة على تصرفه.