نشرت صحيفة ساوث تشاينا مورنينج بوست الصينية اليوم الخميس أخباراغير سارة عن تفشي فيروس كورونا المستجد كوف

الصين,كورونا,فيروس كورونا,تفشي كورونا

السبت 19 سبتمبر 2020 - 17:26
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

الصين تعلن أخبارًا غير سارة عن فيروس كورونا

فيروس كورونا
فيروس كورونا

نشرت صحيفة "ساوث تشاينا مورنينج بوست" الصينية، اليوم الخميس، أخبارا غير سارة عن تفشي فيروس كورونا المستجد “كوفيد 19” الذي سيزيد انتشارًا خلال الفترة المقبلة، حيث أظهرت دراسة أمريكية جديدة، أنه مع اقتراب بداية فصل الخريف، قد ترتفع أعداد الإصابات بفيروس كورونا، لأن الفيروس التاجي يستطيع البقاء حيا على الأسطح الخارجية لفترة أطول.



ووجد الباحثون، أنه يمكن للفيروس أن يظل معديا لمدة أسبوع في درجات الحرارة والرطوبة المنخفضة، بينما قُدر عمره في الصيف بما يتراوح بين يوم وثلاثة أيام. 

وكتب الفريق بقيادة يورجن ريتشت، أستاذ علم الأحياء المجهرية البيطرية في جامعة ولاية كانساس، في ورقة بحثية لم تخضع لمراجعة النظراء نُشرت على موقع  bioRxiv، أن بقاء الفيروس لفترة طويلة على الأسطح في الخريف يمكن أن "يسهم في تفش جديد".

وكشفت الدراسة، أن الفيروس يظل حيا على مقبض باب من الفولاذ المقاوم للصدأ، أو ما يقرب من 10 ساعات على النافذة في فصلي الخريف والشتاء، وهو ما يقارب ضعف المدة في الصيف.

وأكد الباحثون، أن فيروس كورونا يستطيع التكيف بشكل جيد والبقاء على قيد الحياة خارج مضيفيه البشريين، وأنه ينتشر من خلال قطرات الجهاز التنفسي والأسطح الملوثة، وأن العامل الممرض يفضل درجات الحرارة والرطوبة المنخفضة.

وفي الدراسة، استخدم فريق ريتشت بيانات المناخ من الغرب الأوسط الأمريكي لإعادة خلق مواسم مناخية اصطناعية في غرف السلامة الحيوية، وتم التحكم في درجة الحرارة عند 13 درجة مئوية ورطوبة نسبية 66 % لفصلي الربيع والخريف، بينما بقيت في الصيف عند 25 درجة و 70 %، ثم تم وضع عينات من الفيروس على أسطح 12 مادة يتلامس معها الأشخاص كل يوم، مثل الورق المقوى والخرسانة والمطاط والقفازات وأقنعة N95، كان الهدف هو معرفة ما إذا كانت مدة بقاء الفيروس حيا تتغير من موسم لآخر.

وقال الباحثون، إن نتيجة دراسة الغرب الأوسط، تظهر بوضوح أن الفيروس يعيش لفترة أطول في ظروف الخريف وليس في ظروف الصيف.

وتأتي هذه الدراسة في أعقاب تحذير صدر في وقت سابق من هذا الشهر من المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها من احتمال أن يزداد الوضع سوءًا في الخريف.