قالت وزارة الأوقاف إنه تم إنفاق نحو 6,4 مليار جنيه لعمارة المساجد.. المزيد

وزير الأوقاف,وزارة الأوقاف,المساجد,الأوقاف,اخبار مصر اليوم,اهم اخبار اليوم,اخبار عاجله,اخبار مصر الآن,هدم المساجد

السبت 26 سبتمبر 2020 - 19:19
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

بعضها جهود ذاتية..

الأوقاف: أنفقنا 6.4 مليار جنيه على تجديد المساجد في7 سنوات

وزير الأوقاف الدكتو محمد مختار جمعة
وزير الأوقاف الدكتو محمد مختار جمعة

قالت وزارة الأوقاف، اليوم، إنه تم إنفاق نحو 6,4 مليار جنيه لعمارة المساجد خلال7 سنوات، مؤكدة أن أكثر من نصفها من أعمال الوزارة، والباقي تقريبا من الجهود الذاتية التي تتم تحت إشرافها، موضحة أنه بذلك يبلغ إجمالي ما تم صرفه على إحلال وتجديد وصيانة وفرش المساجد خلال تلك الفترة بمعرفة الوزارة ومن أموالها هو (3,458,709,881) جنيهًا، وإجمالي ما تم إنفاقه بالجهود الذاتية تحت إشرافها 3 مليارات جنيه أخرى تقريبًا.



وأضافت أنه بذلك يكون إجمالي ما تم إنفاقه بمعرفة الوزارة أو تحت إشرافها أكثر من 6,4 مليار جنيه، الأمر الذي يؤكد اهتمام الوزارة والدولة المصرية بعمارة بيوت الله (عز وجل) مبنى ومعنى.

لا يجوز بناء دور العبادة على أرض مغتصبة

وفي وقت سابق، قال الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف إنه لا يجوز بناء دور العبادة مطلقًا أو غيرها على أرض مغتصبة، كما لا يجوز بناؤها على ملك عام غير مخصص لبنائها ولا ملك خاص بالمخالفة للقانون، مشيدًا بجهود الدولة في تنظيم عملية البناء بصفة عامة وتنظيم بناء دور العبادة بصفة خاصة.

وأشاد وزير الأوقاف، بجهود الدولة أيضًا، في عمارة بيوت الله (عز وجل) وبناء ما تبنيه منها على المستوى الذي يليق بقدسية المسجد وتوفير الجو الروحي للتعبد على شاكلة ما تم في مسجد الفتاح العليم بالعاصمة الإدارية الجديدة، وما تم في مسجد الصحابة بمدينة شرم الشيخ بمحافظة جنوب سيناء، وما تم في مسجد الشهيد الفريق أول عبد المنعم رياض الذي افتتحه الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية بحضور كل من  الدكتور علي عبد العال رئيس مجلس النواب، والدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، والفريق أول محمد زكي وزير الدفاع القائد العام للقوات المسلحة، واللواء محمود توفيق وزير الداخلية.

ولفت إلى أنه كان له الشرف في حضور افتتاح هذا الصرح العظيم الذي يعد نموذجًا عظيمًا ورائعًا لما يجب أن تكون عليه عمارة بيوت الله عز وجل .

 وتابع جمعة: “ليس هذا فحسب، بل ستجد هذا الرقي المعماري في كل المساجد التي أنشأتها الدولة المصرية في المجتمعات العمرانية الجديدة أو تلك التي أنشأتها بديلًا للزوايا أو المساجد التي كانت قد بنيت بالمخالفة في عرض الطريق، أو على حرم بعض المصارف أو الترع، أو حرم السكة الحديد ونحوها”.