أيوة يا أحلى حكاية أيوة يا كل منايا جاي وفي قلبي غرام وحنين وكلام مالوش نهاية.. كانت هذه إحدى كوبليهات أغنية

عامر منيب

الأحد 20 سبتمبر 2020 - 20:43
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

عامر منيب .. غيرت حياته صدفة في رمضان

عامر منيب
عامر منيب

"أيوة يا أحلى حكاية أيوة يا كل منايا جاي وفي قلبي غرام وحنين وكلام مالوش نهاية".. كانت هذه إحدى كوبليهات أغنية “أحلى حكاية” للفنان الراحل عامر منيب، والذي لاقى حبًا واحترامًا كبيرًا لأغنياته ولفنه من قِبل جمهور عريض من المصريين حتى بعد وفاته.



عاش عامر منيب، والذي تحل اليوم ذكرى ميلاده، في محبة طاغية بين زملائه ومع جمهوره، قبل أن يتوفى وهو في عمر صغير، 48 عامًا، بمرض سرطان القولون، ليترك في قلوب الجمهور محبة زائدة بسبب الوفاة المبكرة المصاحبة للمرض.

بداية مشوار عامر منيب

كان عامر منيب من المتفوقين دراسيًا، وبعد حصوله على بكالوريوس التجارة في مصر قرر أن يسافر إلى استراليا؛ لكي يحصل على الدكتوراه من هناك، ولكن حدثت الصدفة التي لم تكن بحسبانه وهي أنه يقوم بالغناء في أحد الفنادق بسحور في ليالي رمضان، وكان ذلك بحضور عدد من نجوم الوسط الفني منهم فاروق الفيشاوي ونور الشريف وبوسي وحلمي بكر، الذي قام بعد انتهاء الحفل بتشجيعه على أن يُكمل في مشوار الفن ولكن عليه أن يُثقل موهبته في الغناء.

ليقرر عامر منيب تبديل حاله بالكامل ويعود إلى منزله ويقوم بتقطيع الباسبور والاستقرار في مصر، ويبدأ في تعليم الموسيقى بشكل صحيح، ثم قرر تعلم فنون العزف على آلة البيانو، ثم كون فرقة موسيقية، انتقل بالغناء بها في الفنادق الكبرى، ولم يكن له أغاني خاصة به بل كان يقدم أشهر وأجمل أغاني عبد الحليم حافظ وحقق بها شهرة جيدة.

ثم قرر أن يكون له لون غنائي خاص به وإصدار ألبوم غنائي يحمل صوته بأغاني مستقلة له، ثم قرر عامر تجهيز ألبومه الأول على نفقته الخاصة ولكونه لم يكن يملك من المال ما يعينه على تنفيذ وإنتاج الألبوم فقد قام ببيع سيارته الخاصة بل واستدان من أصدقاءه لكي يتمكن من دفع أجر فرقته الموسيقية وحجز الاستوديو. ورغم ضيق ذات اليد، أصر على أن يتعاون مع مجموعة من كبار الشعراء والملحنين مثل مدحت العدل وصلاح الشرنوبي.

عامر منيب والسينما

قدم عامر منيب خلال مشواره الفني 4 أفلام، اثنان منهما حققا نجاحًا كبيرًا، وهما "سحر العيون" و"كامل الأوصاف"، ولكن الفيلمين الأخرين هما "الغواص" و"كيمو وأنتيمو" لم يحظيا باهتمام بالغ من قبل الجمهور.