أكد بابا الفاتيكان فرنسيس ان لبنان يواجه خطرا كبيرا ويجب عدم التخلي عنه وذلك وفق خبر عاجل لشبكة سكاينيوز

لبنان,بابا الفاتيكان,البابا فرنسيس,الفاتيكان,مرفأ لبنان

السبت 26 سبتمبر 2020 - 20:58
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

بابا الفاتيكان: لبنان يواجه خطرًا كبيرًا

البابا فرنسيس
البابا فرنسيس

أكد بابا الفاتيكان فرنسيس، ان لبنان يواجه خطرا كبيرا ويجب عدم التخلي عنه، وذلك وفق خبر عاجل لشبكة "سكاي نيوز"، وكان البابا فرنسيس قد أعلن الصلاة من أجل لبنان وضحايا الانفجار الذي وقع في مرفأ بيروت وعائلاتهم، وكي يتمكن لبنان من مواجهة هذه المرحلة المأساوية والأليمة.



وكتب البابا فرنسيس، وقتها، في تغريدة باللغة العربية على صفحته الخاصة على "تويتر": "نصلي من أجل ضحايا انفجارات بيروت وعائلاتهم، ونصلي من أجل لبنان لكي يتمكن بالتزام جميع مكوناته الاجتماعية والسياسية والدينية من مواجهة هذه المرحلة المأساوية والأليمة".

وشهدت بيروت مطلع الشهر الماضي، انفجارا ضخما في المرفأ أدى إلى سقوط عدد كبير من الضحايا وتشريد الآلاف من الأسر، وأعلنت الحكومة استقالتها، وتعاني لبنان من آثار اقتصادية كبيرة من جراء هذا الحادث الأليم.

بابا الفاتيكان يتابع توترات شرق البحر المتوسط

وفي سياق آخر، قال البابا فرنسيس بابا الفاتيكان، في تغريده له على حسابه بموقع تويتر: "أتابع بقلق التوترات فى منطقة شرق البحر المتوسط، وأوجه نداء للحوار البناء واحترام القانون الدولي من أجل النزاعات التي تهدد سلام شعوب المنطقة"، بحسب ما ذكرت الكنيسة الكاثوليكية في مصر.

وكان البابا فرنسيس، بابا الفاتيكان، قد أعلن أنه سيبدأ الاحتفال بيوبيل الأرض، بدءا من أمس الثلاثاء، الذي يمثل اليوم العالمي للصلاة من أجل العناية بالخليقة، وحتى يوم 4 أكتوبر المقبل، قائلا: "يدعونا يوبيل الأرض مرة أخرى لكي نفكر في الآخرين، وخاصة في الفقراء والأكثر ضعفاً".

وقال البابا في سلسلة تغريدات عبر حسابه الرسمى بتويتر: "يحتفل اليوم باليوم العالمي للصلاة من أجل العناية بالخليقة، من هذا التاريخ، وحتى الرابع من أكتوبر، سنحتفل بيوبيل الأرض مع إخوتنا المسيحيين من مختلف الكنائس والتقاليد".

وأضاف البابا فرنسيس: "يدعونا يوبيل الأرض مرة أخرى لكي نفكر في الآخرين، وخاصة في الفقراء والأكثر ضعفاً. نحن مدعوون لكي نقبل مجدّدًا مشروع الله الأصلي والمحبّ للخليقة كميراث مشترك، يوبيل الأرض زمن ملائم لكي نتذكر دعوة الخليقة الأصليّة بأن تكون جماعة محبة. نحن موجودون فقط من خلال العلاقات: مع الله الخالق، ومع الإخوة والأخوات، ومع جميع المخلوقات التي تقيم في بيتنا المشترك، يوبيل الأرض هو زمن للرجوع إلى الله خالقنا المُحب. لا يمكننا أن نعيش في انسجام مع الخليقة بدون أن نكون في سلام مع الخالق، مصدر كلّ الأشياء وأصلِها".