شاركالمهندس حسام الجمل الرئيس التنفيذي للجهاز القومي لتنظيم الاتصالات في الندوة العالمية لمنظمي الاتصالات

تنظيم الاتصالات

الإثنين 28 سبتمبر 2020 - 13:46
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

تفاصيل مشاركة مصر في الندوة العالمية لمنظمي الاتصالات 2020

جانب من مشاركة مصر في الندوة العالمية لمنظمي الاتصالات 2020
جانب من مشاركة مصر في الندوة العالمية لمنظمي الاتصالات 2020

شارك المهندس حسام الجمل الرئيس التنفيذي لـ الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات التابع لوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، في الندوة العالمية لمنظمي الاتصالات لعام 2020 والتي ينظمها الاتحاد الدولي للاتصالات في الفترة من 1 إلى 3 سبتمبر عبر الإنترنت.



الجهود المصرية لمكافحة جائجة كورونا

وخلال الندوة العالمية لمنظمي الاتصالات 2020، أشار المهندس حسام الجمل إلى الجهود المبذولة في سوق الاتصالات المصري في مواجهة جائحة فيروس كورونا المستجد.

ولفت "الجمل" إلى أهمية الاستثمار في البنية التحتية المعلوماتية والمتغيرات في طبيعة احتياجات الأسرة المصرية، والتي أصبحت متعددة في مختلف مناحي الحياة ومتزامنة في نفس الوقت وليست موزعة على مدار اليوم كما في السابق قبل جائحة الكورونا، مما يتطلب بنية تحتية قادرة على استيعابها بجودة واستمرارية

وأشار إلى الدور الهام لتهيئة الأطر التنظيمية للتكييف مع تلك المتغيرات في طبيعة استخدام الأسر المصرية لتلبية تلك الاحتياجات.

رفع كفاءة البنية التحتية للاتصالات في مصر

تطرق بعد ذلك رئيس جهاز تنظيم الاتصالات إلى ما قامت به الحكومة من جهود لرفع كفاءه البنية التحتية للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

وقامت الحكومة المصرية باستثمار ما يقرب من 2 مليار دولار عام 2019 بالبنية التحتية المعلوماتية، مما كان له عظيم الأثر في القدرة على استيعاب الزيادة الهائلة في استخدام الإنترنت خلال فترة جائحة كورونا.

أثار ايجابية خلال فترة جائحة كورونا

وأكد المهندس حسام الجمل، أنه على الرغم من أن جائحة كورونا كان لها أثارها السلبية في معظم مناحي الحياة، إلا أنها أثرت بشكل إيجابي على مستوى التعاون والتكامل بين قطاع الاتصالات وقطاعات الدولة المختلفة، مشيرًا إلى أن هذا التعاون أدى إلى سرعة الاستجابة لاحتياجات الأسر المصرية سواء كانت اجتماعيه أو اقتصادية.

جهود قطاع الاتصالات في مصر خلال فترة أزمة كورونا

وأوضح الجمل أن الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات قام بالتنسيق والتعاون مع مقدمي خدمات الاتصالات والشركاء في قطاعات الدولة المختلفة عن طريق إطلاق مبادرات خلال أزمة كورونا، وهي:

ـ زيادة سعات التحميل الشهرية لمستخدمي الانترنت المنزلي.

ـ إتاحة المحتوى التعليمي للطلبة.

ـ تسهيل فتح واستخدام المحافظ الإلكترونية.

ـ إتاحة الخطوط الساخنة للاستعلامات الطبية.

ـ توفير باقات إضافية للأطقم الطبية أثناء فترة جائحة كورونا.

واختتم رئيس الجهاز كلمته بأن جائحة كورونا قد أثبتت أن التعاون في نقل الخبرات المكتسبة في الأسواق العالمية هو أمر حتمي لسرعة تلافي الآثار السلبية للجائحة.