عانى خلال مشواره الفني الذي لم يكن سهلا كأخيه أبدا إنه الفنان فؤاد شفيق الشقيق الأصغر لحسين رياض الذي حاول

اليوم الجديد - اخبار مصر - اخبار اليوم - اخبار السعودية - اهم اخبار اليوم

الجمعة 25 سبتمبر 2020 - 00:08
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

فؤاد شفيق ..موظف الري و صديق المطربين

فؤاد شفيق
فؤاد شفيق

عانى خلال مشواره الفني الذي لم يكن سهلًا كأخيه أبدًا، حاول أن يدخل الوسط الفني منذ بداية شبابه ليرفض والده عمله بالوسط الفني ويرسله إلى دولة السودان للعمل هناك،  إنه الفنان فؤاد شفيق الشقيق الأصغر لحسين رياض.



عاش فؤاد شفيق طويلًا بالسودان لمدة استمرت قرابة الـ10 سنوات، ليتوفى والده خلالهما، ويقطع هو عمله بالري، عائدًا إلى القاهرة، عام 1924، ليتلحق بمهنة التمثيل الذي حلم بها طوال حياته.

وفور عودته إلى مصر انضم إلى فرقة جورج أبيض المسرحية ثم التحق بفرقة رمسيس المسرحية، الذي ظل عضوا فيها منذ عام 1935  حتى وفاته.

أعمال فؤاد شفيق السينمائية

كانت بدايته السينمائية عام 1935، من خلال فيلم "الدفاع" الذي شارك به مع يوسف وهبي، لتكون هي بداية عمله الفني بشكل حقيقي، ليشارك بعدها في عدد من الأفلام السينمائية والتي وصل عددها إلى 78، كان منها "شئ من لاشئ" و"منيش شبابي" مع كوكب الشرق أم كلثوم، و"سلامه في خير" مع نجيب الريحاني، و"زليخة تحب عاشور" و"أنا طبعي كدا" و"يوم سعيد" و"العريس الخامس" و"الفرسان الثلاثة" و"سفير جهنم" و"غرام الشيوخ" و"الخير والشر" وكانت آخر االأعمال السينمائية التي قدمها هي "بنت 16" عام 1963، وهذا بعد فيلم "عروس النيل" مع رشدي أباظة و لبنى عبد العزيز.

المسرح في حياة فؤاد شفيق

كانت بداية فؤاد شفيق مع المسرح بعد أن انضم إلى فرقة جورج أبيض المسرحية ثم فرقة رمسيس التي ظل أحد أعضائها حتى وفاته، وكانت أولى الأعمال التي قدمها هي مسرحية "شمس النهار"، ثم قدم خلال مشواره الفني عدد آخر من المسرحيات منها:"الناس اللي فوق" و"الصهيوني" عام 1948، و"بداية ونهاية" عام 1959، و"السبنسة" عام 1962، وكان آخر ما قدمه قبل وفاته هو مسرحية "سكة السلامة" عام 1964.

فؤاد شفيق والمطربون

كان فؤاد شفيق من الفنانين المميزين الذي شاركوا في أعمال متعددة مع مطربي الأربعينات والخمسينات والتي كانت على رأسهم السيدة أم كلثوم في فيلم "منيت شبابي" عام 1937، وشارك معها أيضًا في فيلم "دنانير"، وشارك معها أيضًا في فيلم "سلامه"، كما شارك محمد عبد الوهاب في فيلم "يوم سعيد"، وشارك أيضًا محمد فوزي في فيلم "مجد ودموع".