غالبا ما يتهم الشباب الفتيات بأنهن يبحثن عن الثراء فقط أثناء اختيار شريك الحياة..المزيد

صلاة الاستخارة للزواج,معايير إختيار شريك الحياة,فن اختيار شريك الحياة,طرق اختيار شريك الحياة في الإسلام

السبت 28 نوفمبر 2020 - 22:27
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

تعرف على المعايير الصحيحة لاختيار شريك الحياة

اختيار شريك الحياة
اختيار شريك الحياة

عادة ما يتهم الشباب الفتيات بأنهن يبحثن عن الثراء فقط أثناء اختيار شريك الحياة، أما الفتيات فيقولن أن الشباب يبحثون فقط عن الشكل الجذاب..وما بين هذا وذاك سنتعرف في التقرير التالي على الأسس الصحيحة لاختيار شريكالحياة لكلا الطرفين.

خطوات مهمة لاختيار شريك الحياة

1-التأني
 قبل اتخاذ قرار الزواج لابد من التأني و دراسة جميع الأمور والتّفاصيل التي تخُص الشريك.
2-الموازنة بين العقل والقلب 
 فالانجراف وراء العاطفة دون تفكير، أمر خاطئ، وأيضا الاعتماد على العقل وحده أمر غير صحيح، لذلك يجب الاعتماد على العقل والقلب معًا وبشكلٍ متوازن. 
3-فترة للتعارف
وجود فترة تعارف بين الطرفين تُسهل معرفة طبع وشخصية الآخر.
4- دراسة الطباع
لابد من معرفة العيوب التي من الممكن تحملها والعيوب التي لا يمكن قبولها، ودراسة جميع المزايا أيضا.
5-التكافؤ
ليكون القرار صحيح، لابد من أن يكون هناك تكافؤ فكري واقتصادي وثقافي واجتماعي بين الطّرفين.
6-الاقتراب من الأهل
  يجب التّعرف على الأهل عن قرب، ومعرفة عاداتهم وأطباعهم؛ للقدرة على العيش والانسجام معهم.

فن اختيار شريك الحياة

-بعض بعض الناس  أن الزواج قسمة ونصيب، لذلك لا يهم التفكير ، لكن هذا شيء خاطئ يدل على التواكل ولا يتفق مع صحيح العقل والدين، لذلك يجب الأخذ بالأسباب.
- هناك 3  آليات يمثلن فن اختيار شريك الحياة وهم:
1- الرؤية والتفكير
فمن خلال مقابلة الطرف الأخر والحديث معه،  نستشف صفاته وطباعه وأخلاقه وذلك من الرسائل اللفظية وغير اللفظية الصادرة عنه.
2- الاستشارة
فلابد من استشارة ذوي الخبرة والمعرفة، وسؤال المقربين أو المحيطين بالشخص المتقدم للزواج، كزملاءه أو جيرانه، وذلك لمعرفة التاريخ الطولي لشخصيته طبيعة أسرة المنشأ وطبيعة المجتمع الذي عاش فيه. 
وقد يلجأ أحد الطرفين أو كليهما لاستشارة متخصص يحدد عوامل الوفاق والاختلاف المحتملة بناءًا على معرفة طبيعة الشخصيتين وظروف حياتهما.
3 - الاستخارة
 هناك جوانب مستترة في الشخص الآخر لا يعلمها إلا الله، لذلك نلجأ إليه ليوفقنا إلى القرار الصحيح، وذلك من خلال صلاة الاستخارة.وتتم الاستخارة  بصلاة ركعتين بنية الاستخارة يتبعهما الدعاء التالي: "اللهم إني أستخيرك بعلمك، وأستقدرك بقدرتك،وأسألك من فضلك العظيم فإنك تقدِرُ ولا أقدِرُ، وتعلم ولا أعلم، وأنت علام الغيوب، اللهم إن كنت تعلم أن هذا الأمر -يسمي حاجته- خير لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري فاقدره لي ويسره لي، ثم بارك لي فيه، وإن كنت تعلم أن هذا الأمر شر في ديني ومعاشي وعاقبة أمري فاصرفه عني واصرفني عنه، واقدر لي الخير حيث كان، ثم أرضني به" رواه البخاري.وتأتي نتيجة الاستخارة  في شكل توفيق وتوجيه في اتجاه ما هو خير، وليست كما يعتقد البعض أنها على شكل أحلام.

كيفية اختيار شريك الحياة في الإسلام

1-حسن الخلق

  • فالأساس في اختيار شريك الحياة هو حسن الخلق، و قد وجه الرسول صلي الله عليه وسلم إلى مراعاة الدين، فقال:
  • عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال (تنكح المرأة لأربع لمالها و لحسبها و لجمالها ولدينها،فاظفر بذات الدين تربت يداك).
  •  كما أن الدين أساس و معيار في اختيار الرجل لزوجته فإنه أيضاً كذلك بالنسبة لاختيار المرأة للرجل .
  • عن أبي حاتم المزني رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال( إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فأنكحوه إلا تفعلوه تكن فتنة في الأرض وفساد عريض).
  • 2-الحسب و النسب

    •  فالأصل أيضا معيار مهم في اختيار شريك الحياة، وقد حث الإسلام بأن نتخير لنطفنا و أن نتخير الأصل لأن الناس معادن.
    • فلابد أن يكون الشاب أو الفتاة من بيت دين وصلاح، لتكوين أسرة ناجحة، وقد أوصى عثمان بن أبي العاص الثقفي أولاده لتخير النطف قال (يا بني الناكح مغترس فلينظر امرؤ حيث يضع غرسه و العرق السوء قلما ينجب فتخيروا و لو بعد حين)
    • و حين سئل عمر بن الخطاب رضي الله عنه ما حق الولد على أبيه فأجاب( أن ينتقي أمه و يحسن اسمه و يعلمه القرآن)
    • و يؤثر الأصل  في تكوين النشأ بعد ذلك، لأنهم يتربون و تنمو أخلاقهم و عاداتهم في ظل الحياة التي تربوا على آدابها.

     3-المال و الجمال

      • فبالرغم من أنه لا مانع من مراعاة  المال والجمال إلا أنه لا يجب مراعاة المال وحده دون الدين، و ذلك ما نهى عنه و حذر منه الدين.
      • قال الرسول عليه الصلاة والسلام ( لا تزوجوا النساء لحسنهن فعسى حسنهن أن يرديهن و لا تزوجوهن لأموالهن فعسى أموالهن أن تطغيهن و لكن تزوجوهن على الدين و لأمة جارية سوداء ذات دين أفضل).
      • 4-الودود الولود

        •  دعا الإسلام إلى الزواج من الودود الولود حيث أن ذات الود تحافظ على العشرة وصلة الأرحام و الألفة.
        • و الولود يتحقق معها السكن والاستقرار و هما الغاية من الزواج .

      5-البكر الرشيد

      • من معايير  اختيار الزوجين أختيار الرجل بالمرأة التي لم يسبق لها الزواج من قبل أي المرأة البكر، و كذلك زواج المرأة من رجل لم يسبق له الزواج من قبل.

      • و العقل أيضا من المعايير المهمة فيجب أن يختار كل منهما ذات العقل و الابتعاد عن الشخص الأحمق.