صرح جمال المشرخ مدير إدارة تخطيط السياسة في وزارة الخارجية الإماراتية بأن الإمارات العربية ..المزيد

فلسطين,الإمارات,إسرائيل,التطبيع,الضفة الغربية,اخر اخبار العالم,بلاد بره,الإمارات وإسرائيل,زيارة وفد إسرائيلي للإمارات,تطبيع الإمارات,مخططات الضم,اجتماع اسرائيل والإمارات

الخميس 3 ديسمبر 2020 - 09:47
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

الإمارات: حصلنا على ضمان أمريكي بإيقاف مخططات الضم

اجتماع ثلاثي بين أمريكا وإسرائيل والإمارات
اجتماع ثلاثي بين أمريكا وإسرائيل والإمارات

 صرح جمال المشرخ، مدير إدارة تخطيط السياسة في وزارة الخارجية الإماراتية، بأن الإمارات العربية المتحدة لم تتراجع مليمترًا واحدًا عن دعم الفلسطنين، مؤكدًا أن الحكومة الإماراتية تلقت تأكيدات وضمانات من الولايات المتحدة الأمريكية بأن إسرائيل لن تقدم خطتها المتعلقة بضم أجزاء كبيرة من الضفة الغربية، تزامنًا مع مغادرة الوفد الإسرائيلي الأمريكي المشترك أبو ظبي، بعد أول زيارة رسمية بين البلدين.



الإمارات تؤكد إيقاف خطط الضم

وقال جمال المشرخ، على هامش مؤتمر صحفي عُقد بمطار أبو ظبي، اليوم الثلاثاء: لا يمكننا التكهن بالأعمال الإسرائيلية المستقبلية، مؤكدًا أن الإمارات حصلت على ضمانات أمريكية بإيقاف عملية الضم، في إطار الحوار الثلاثي بين مسؤولي الإمارات وأمريكا وإسرائيل.

وردًا على سؤال بشأن ما إذا كان التطبيع مع إسرائيل سينهار إذا قامت إسرائيل بالضم في غضون بضعة أشهر، قال: إن ذلك لن يحدث،  حسبما أفادت صحيفة تايمز أوف إسرائيل.

وذكرت وزراة الخارجية الإماراتية في وقت لاحق أن جمال المشرخ أخطأ في الكلام، دون توضيح موقفها من هذه المسألة.

من جانبه أصر  بنيامين نتنياهو، رئيس الوزراء الإسرائيلي، أن خطط الضم مستمرة في التنفيذ. 

وشدد المدير العام لوزراة الخارجية الإسرائيلية، على أن وقف الضم شرط أساسي لصفقة التطبيع مع إسرائيل، التي تم  الإعلان عنها في 13 أغسطس الماضي.

ولدى سؤاله بشأن موقف أبو ظبي من مبادرة السلام العربية، التي عُرضت على إسرائيل بشأن التطبيع الكامل مع العالم الإسلامي بأسره بعد التوصل إلى اتفاق سلام معها، ومع فلسطين على أساس حدود عام 1967، قال المشرخ: " نبقى مع الإجماع العربي والقرارات العربية.

وأضاف: ما فعلناه هو وقف الضم، أما الحل النهائي فيتمثل في إيجاد حل مستدام بين إسرائيل وفلسطين، موضحًا:"لم نتراجع خطوة واحدة أو مليمتر واحد عن موقفنا في دعم القضية الفلسطينية."

ورفض المشرخ إدانة المرشد الأعلى الإيراني،  بشأن تصريحاته الخاصة بالتطبيع بين الإمارات وإسرائيل، مشيدًا بالقمة التي عقدت هذا الأسبوع، والتي ناقش فيها الطرفان إقامة علاقات رسمية دبلوماسية كخطوة تاريخية على الطريق نحو منطقة أكثر سلاما.

وتابع المشرخ:"الطريق إلى السلام والازدهار غير ممهد  بخطاب الكراهية، فهذا النوع من السرد يأتي بنتائج عكسية لرؤية التطلع إلى خلق مستقبل أفضل للمنطقة".

وأكد المشرخ على التقدم الذي تم إحرازه في العلاقات الثنائية بين الإمارات وإسرائيل، منذ هبوط الطائرة في أبو ظبي أمس، قائلًا :"إذا اضطررت لتلخيص اليومين الماضيين، فستتبادر إلى الذهن كلمتان هما: تاريخية، ومفعمة بالأمل."

ولفت إلى أن ، محادثات مجموعات العمل الثنائية، التي ناقشت مجالات مثل التجارة المتبادلة والتعاون في الصحة والتكنولوجيا، كانت واعدة ومثمرة للغاية.

واستطرد: الطريق نحو السلام والازدهار من خلال التعاون و الاستقرار في المنطقة ضروري، فهناك مجموعة كبيرة من الشباب الذين يحتاجون إلى الأمل والطريق إلى الأمام، مؤكدًا:هذا ليس مفيدًا لبلدينا فحسب، بل للمنطقة بأسرها.

ولم يدل بمزيد من التفاصيل بشأن موعد افتتاح السفارات في كلا البلدين، أو موعد افتتاح الرحلات الجوية بينهم، قائلًا: "نريد أن يحدث ذلك عاجلاً وليس آجلاً".