في كل إصدار للعبة فيفا والتي يتم تحديثها سنويا بانتقالات اللاعبين وتغيير قمصان الفرق ومراجعة ديناميكية ل

أحمد حسام ميدو,ميو,آوتلانديش

الجمعة 27 نوفمبر 2020 - 22:50
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

غنوة وحدوتة..

آوتلانديش.. حلم موسيقي متنوع الثقافات لم يكتمل!

في كل إصدار للعبة "فيفا"، والتي يتم تحديثها سنويًا بانتقالات اللاعبين، وتغيير قمصان الفرق، ومراجعة ديناميكية للعبة، يتم أيضا تحديث الأغاني التي تعمل في الخلفية أثناء التجهيز قبل بداية المباريات. أتذكر جيدًا إصدار "فيفا 2007"، عندما كان أحمد حسام ميدو لاعبًا في ميدلسبره، وقتها كنتُ تعاقدتُ معه أثناء تدريبي لفريق المفضل في انجلترا "أرسنال" حسب الواقع الافتراضي الذي صنعته اللعبة لكل محبي وعشاق كرة القدم.

من ضمن الأغاني التي كانت متواجدة في "فيفا 2007"، كانت أغنية " Kom Igen" لفريق الراب " Outlandish" الشهير في وقتها، وكان الكثيرون من المحبين للموسيقي في الوطن العربي يستمعون إلى أغانيهم، وذلك لأن تكوين الفريق يضم أفرادًا يحملون الكثير من الهوية الثقافية العربية.

فريق " Outlandish" مكون من ثلاثة دنماركيين، هم: عصام بشيري "مغربي الأصل"، ووقاص علي قادري "باكستاني الأصل" وليني مارتينيز "هوندوراسي الأصل"، والجميل أن الفريق لم يكن فقط يحمل ثقافات وأصول مختلفة، بل أنه أيضا من حيث الديانة كان معبرًا عن التنوع، فاللاعبان الأول والثاني كانا مسلمين، أما الثالث فهو هندوراسي مسيحي كاثوليكي.

بحساب المشاهدات على موقع الفيديوهات "يوتيوب" سنجد أن الأغنية الأشهر لهذا الفريق، هي " Callin U"، والتي تعتبر إحدى نسخ الأغنية المصرية الأسطورية "تملي معاك" للفنان عمرو دياب، من كلمات أحمد علي موسى، وألحان شريف تاج، وتوزيع طارق مدكور، وأخذ فريق " Outlandish" لحن الأغنية كاملًا، وقاموا بتغيير الكلمات باللغة الإنجليزية لتتماشى مع نفس اللحن المصري، أما الجزء الخاص بـ"ليني مارتينيز" تم غنائه باللغة الإسبانية على طريقة الراب، ومن حيث التوزيع، فالأغنية تصنف ضمن أغاني الـ" Hip-Hop" وهي تعتبر النسخة الوحيدة من ضمن 40 نسخة مترجمة من "تملي معاك" تقريبًا بكل لغات العالم، ولم تكن متأثرة بأداء عمرو دياب ورؤيته الفنية والموسيقية، بل كان لفريق الراب رؤية فنية وموسيقية مختلفة تمامًا، حتى ولو كانت الأغنيتان بنفس الجمل اللحنية!

"تملي معاك" لم تكن التجربة الوحيدة لفريق " Outlandish" من حيث إعادة تقديم الأغاني العربية بشكل مختلف، فقد سبق لهم أيضا قبل ذلك غناء رائعة شاب خالد "عايشة"  برؤية موسيقية مختلفة أيضا، واستطاعوا أن يحصدوا بها جوائز مثل جائزة الموسيقى الدنماركية لأفضل أغنية لعام 2002، كما تم ترشيحها لـ"Echo Award" كأفضل أغنية أجنبية فردية.

نفس الفريق قدم في أغنيته Keep The Record On Play سينيو أغنية "تترجى فيا" والتي تعتبر واحدة من أشهر أغاني إيهاب توفيق، ومن كلمات بهاء الدين محمد، وألحان حمدي صديق، وتوزيع أشرف عبده، بل أنهم استخدموا صوت نجمنا المصري كـ"كورس" لأغنيتهم التي قاموا بتصويرها على طريقة الفيديو كليب. ونفس الفريق قدم أغانٍ دينية مع المنشد الإسلامي البريطاني المعروف سامي يوسف، مثل أغنية I wish you were here، وأغنية try not to cry، وكانت هذه التجارب غاية في التميز، فلم يكن من المعتاد وقتها تقديم أغانٍ "دينية" بصبغة إسلامية على إيقاعات موسيقى الـ"Hip hop". والأجمل في هذه التجارب أنها كانت قائمة على اختلاف ثقافي مكون من فنان له أصول مغربية، والثاني من أصول باكستانية، والثالث من أصول هندوراسية، بالإضافة إلى سامي يوسف المسلم البريطاني من أصل آذري "إيراني"، والأهم أن الرسائل التي كانت تحملها هذه التجارب الغنائية الدينية لم تكن موجهة لنا في الأساس كعرب!

ولكن للأسف الشديد، تجارب " Outlandish" لم تستمر كثيرًا وتم حل المجموعة رسميًا في عام 2017، ثم عاد الثنائي "وقاص وليني" من جديد ولكن بدون "بشيري"، وهناك أخبار تفيد بأنهم بصدد إصدار أغنيتين في هذا العام 2020.