أعلن مولود جاويش أوغلو وزير الخارجية التركي استعداد بلاده للدخول في حوار مع اليونان..المزيد

تركيا,أردوغان,الغاز,اليونان,شرق المتوسط,اخر اخبار العالم,اخبار دولية,بلاد بره,تركيا واليونان

الأحد 29 نوفمبر 2020 - 12:07
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

تركيا تعلن استعدادها للحوار مع اليونان بشأن التوترات شرق المتوسط

مولود جاويش أوغلو وزير الخارجية التركي
مولود جاويش أوغلو وزير الخارجية التركي

أعلن مولود جاويش أوغلو، وزير الخارجية التركي، استعداد بلاده للدخول في حوار مع اليونان، بشأن التوترات المتزايدة بين أثينا وأنقرة شرق المتوسط، حيث ارتفعت حدة التوترات اليونانية التركية شرق المتوسط في الآونة الأخيرة؛ لقيام تركيا بإرسال سفن لإجراء عمليات مسح زلزالي  في المناطق التي لا تقع تحت سيادتها، مما أثار غضب اليونان والاتحاد الأوروبي، لانتهاك تركيا السيادة اليونانية، وتهديد أمنها القومي.



تركيا: منفتحون لإجراء حوار مع اليونان

وصرح مولود جاويش أوغلو، بأن تركيا منفتحة على إجراء حوار مع اليونان بشأن حل الخلافات حول الحقوق والموارد شرق البحر المتوسط، طالما أن أثينا لديها نفس الاستعداد. 

وقال وزير الخارجية التركي، على هامش مؤتمر صحفي عقده اليوم الثلاثاء، إن اليونان تحاول استفزاز تركيا من خلال تبني موقف عدائي، حسبما أفادت وكالة رويترز للأنباء.

وفي سياق آخر، أعلن كريستوس ستايكوراس، وزير المالية اليوناني، أمس الإثنين، استعداد بلاده لإنفاق جزء من احتياطياتها النقدية؛ لدعم قواتها المسلحة في وقت مبكر من العام العام المقبل، بعد سنوات من تقليل الإنفاق الدفاعي، نتيجة الديون التي استمرت لأكثر من عقد من الزمان بموجب إندلاعها عام 2009.

وأكد وزير المالية اليوناني، أن تفويضه يشمل دعم الوقاية التابعة للقوات المسلحة، حيث جاءت تصريحاته تزامنًا مع تصاعد التوترات التركية اليونانية شرق المتوسط.

وأوضح  ستايكوراس، أن وزارة المالية ستبذل قصارى جهدها لدعم الحكومة اليونانية في هذا الصدد، مضيفًا: "الأمر يعتمد على أوامر الحكومة ووزارة الدفاع بشأن أولويات معينة".

حاولت ألمانيا، التي تتولى حاليًا رئاسة الاتحاد الأوروبي، التوسط لتخيف التوترات بين تركيا واليونان، محذرة من أن الوضع في المتوسط حاليًا بمثابة اللعب بالنار، وأن أصغر شرارة بإمكانها أن تؤدي إلى كارثة.

وأجهضت تركيا جهود الوساطة الألمانية لحل الأزمة، فصرح مولود جاويش أوغلو، عقب لقاءه نظيره الألماني في أنقرة، الثلاثاء الماضي، بأن تركيا ستفعل ما هو ضروري دون تردد، وأن اليونان لا يجب أن تضع شروط الحوار، فضلًا عن تنديده بالتصريحات اليونانية الخاصة بالدفاع عن حقوقها، محذرًا أثينا من التعرض للخطر.

واتهمت وسائل الإعلام التركية، ألمانيا بالانحياز إلى اليونان، قبيل وصول هايكو ماس إلى تركيا، مشيرة إلى أن برلين لا تستحق أن تكون وسيطًا بين الطرفين.

وتصاعدت التوترات في شرق البحر الأبيض المتوسط، حيث دخلت قبرص واليونان في مواجهة مع تركيا فيما يتعلق بالسيادة والحق في المياه الإقليمية والموارد شرق البحر المتوسط، ولا سيما الغاز الطبيعي.

من جانبه أعلن الاتحاد الأوروبي، الجمعة الماضية، استعداده لفرض عقوبات على تركيا، ردًا على انتهاك الأخيرة للسيادة اليونانية، ومن المقرر مناقشة هذه العقوبات في قمة نهاية سبتمبر المقبل.