حذر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الساسة اللبنانيين من فرض عقوبات في حالة المجازفة والفشل..المزيد

لبنان,ماكرون,الرئيس الفرنسي,اخر اخبار العالم,اخبار دولية,بلاد بره,انفجار مرفأ بيروت,اخبار لبنان,زيارة ماكرون للبنان

الأربعاء 2 ديسمبر 2020 - 07:33
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

ماكرون يهدد بفرض عقوبات على لبنان خلال 3 أشهر

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يزور لبنان
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يزور لبنان

حذر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الساسة اللبنانيين من فرض عقوبات، في حالة  المجازفة والفشل في وضع لبنان على مسار جديد في غضون ثلاثة أشهر على أقصى تقدير، في تصعيد خطير من أجل إقرار إصلاحات عاجلة، لإنقاذ البلاد من الأزمة الاقتصادية والسياسية التي شهدتها عقب حادث انفجار مرفأ بيروت، في 4 أغسطس الماضي، والذي أسفر عن مقتل 190 شخصًا على الأقل وإصابة 6000 آخرين.



ماكرون يحذر قادة لبنان من فرض عقوبات

وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، على هامش زيارته إلى لبنان، اليوم الثلاثاء، إنه يسعى للحصول على التزامات ذات مصداقية، وأليات متابعة لمطالب الشعب من قادة اللبنان، ولا سيما إجراء انتخابات تشريعية في مدة تتراوح بين 6 إلى 12 شهرًا على أقصى تقدير، حسبما أفادت وكالة رويترز للأنباء.

وصرح ماكرون، لصحيفة بوليتكو، بأن الأشهر الثلاثة المقبلة ستكون أساسية لإقرار تغيرات في لبنان، وفي حالة عدم حدوث تغيرات أساسية في الفترة المقررة، فقد يترتب على هذا الأمر مجموعة من الإجراءات العقابية.

وأوضح الرئيس الفرنسي، أن مثل هذه الإجراءات العقابية، يمكن أن تتراوح بين حجب أموال الإنقاذ إلى فرض عقوبات على النخبة الحاكمة.

ولفت إيمانويل ماكرون، في إطار حديثه للصحفين، عقب لقاءه بالمطربة فيروز، مساء أمس الإثنين، إلى أنه يريد التأكد من أن الحكومة المقرر تشكيلها ستنفذ الإصلاحات اللازمة.

وأفادت الهيئة الوطنية اللبنانية للإعلام، منذ قليل، بأن الرئيس الفرنسي يتفقد حاليًا موقع انفجار مرفأ بيروت، قبيل لقاءه الرئيس اللبناني مشيال عون، في حفل استقبال مئوي، كما أنه سيعقد بعد ظهر اليوم اجتماعات سياسية مع مختلف الفصائل اللبنانية.

وذكر وذكر قصر الإليزية، في بيان رسمي صدر اليوم الثلاثاء، أن إيمانويل ماكرون زرع شجرة أرز، وهي شعار دولة لبنان المدونة على العلم، بهدف إظهار ثقته في مستقبل البلاد.

وحلق  فريق عرض سلاح الجو الفرنسي في سماء لبنان، تاركًا آثارًا لدخان باللون الأحمر والأبيض والأخضر، وهي ألوان علم لبنان، الذي  أعلنت فرنسا حدوده قبل 100 عام في تقسيم لدول المنطقة التي كانت خاضعة للاحتلال مع بريطانيا.

وتهدف زيارة ماكرون الحالية للبنان، إلى الضغط على قادة لبنان المنقسمين؛ لإجراء إصلاحات اقتصادية عاجلة لإخراج البلاد من الأزمة التي تشهدها حاليًا، وفتح الباب للمساعدات الخارجية.

وقبل وصول ماكرون إلى لبنان بساعات، عين القادة اللبنانيون رئيس وزراء جديد، وهو مصطفى أديب، وتوصلوا إلى توافق بين الأحزاب السياسة، حيث أكد كبار الساسة اللبنانيون أن تشكيل حكومة جديدة جاء بضغط من الرئيس الفرنسي مطلع الإسبوع الماضي.