رحبت جمهورية مصر العربية في بيان صادر عن وزارة الخارجية بالتوقيع بالأحرف الأولى على اتفاق چوبا للسلام.. المزيد

مصر,السودان,اتفاق جوبا للسلام

الإثنين 21 سبتمبر 2020 - 05:19
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

مصر ترحب بالتوقيع بالأحرف الأولى على اتفاق چوبا للسلام

وزارة الخارجية
وزارة الخارجية

ِرحبت جمهورية مصر العربية، في بيان صادر عن وزارة الخارجية، بالتوقيع بالأحرف الأولى على اتفاق چوبا للسلام بين الحكومة الانتقالية لجمهورية السودان، والجبهة الثورية والحركات المسلحة، وذلك اليوم الإثنين، برعاية مُقدرة من جانب جمهورية جنوب السودان.



وجددت مصر تأكيدها على الوقوف بجانب الأشقاء في السودان في مساعيهم الحثيثة من أجل إحلال السلام في ربوع البلاد، بما يعود بالاستقرار والمنفعة والرخاء على الشعب السوداني الشقيق، معربةً كذلك عن استعدادها مواصلة دعمها لكل الجهود الرامية لتحقيق الاستقرار في السودان، بالتنسيق مع مختلف الشركاء الإقليميين والدوليين.

مصر تُعرب عن بالغ إدانتها لاستهداف ميلشيا الحوثي مطار أبها الدولي

وأعربت جمهورية مصر العربية، في بيان صادر عن وزارة الخارجية أمس الأحد، عن بالغ إدانتها لقيام ميلشيا الحوثي باستهداف مطار أبها الدولي بالمملكة العربية السعودية الشقيقة، وذلك باستخدام طائرة مُفخخة بدون طيار تم اعتراضها وإسقاطها من قِبَل القوات المشتركة لتحالف دعم الشرعية في اليمن.

وجدّدت مصر التأكيد على وقوفها، حكومةً وشعبًا، مع حكومة وشعب المملكة العربية السعودية الشقيقة في مواجهة هذه الأعمال الإرهابية الآثمة، ودعمها لما تتخذه المملكة من إجراءات للحفاظ على أمنها واستقرارها.

وزير الخارجية يستقبل المُمثلة الخاصة للأمين العام في ليبيا بالإنابة

واستقبل وزير الخارجية سامح شكري، أمس الأحد، الممثلة الخاصة للأمين العام في ليبيا بالإنابة ستيفاني ويليامز، وذلك لبحث آخر مُستجدات المشهد الليبي ورؤية بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا للتسوية السياسية في البلاد.

وصرح أحمد حافظ، المُتحدث الرسمي بِاسم وزارة الخارجية، أن اللقاء تناول التطورات الأخيرة التي تشهدها الساحة الليبية على الصعيدين الميداني والسياسي وفرص التوصل لحل سياسي للأزمة، حيث أكد الوزير شكري على دعم القاهرة لأي خطوات تدفع نحو التهدئة والتسوية السياسية في ليبيا بما يحقق الأمن والاستقرار للشعب الليبي الشقيق؛ مشيرًا في هذا السياق إلى ترحيب السيد رئيس الجمهورية بالبيانات الصادرة عن المجلس الرئاسي ومجلس النواب مؤخرًا بشأن وقف إطلاق النار والعمليات العسكرية في كافة الأراضي الليبية.

وأضاف حافظ، أن وزير الخارجية استعرض ثوابت الموقف المصري الداعم للتوصل إلى حل سياسي يحفظ وحدة ليبيا وسلامتها الإقليمية، ويعمل على استعادة دور مؤسسات الدولة الوطنية بها، بالتوازي مع مواجهة الجماعات والتنظيمات الإرهابية والتدخلات الخارجية الهدامة الساعية إلى تأزيم الأوضاع في البلاد. كما أعرب الوزير شكري عن التقدير للجهود المبذولة في إطار المسار الاقتصادي الذي يستهدف التوصل إلى تفاهمات حقيقية بشأن مسألة إدارة الثروة وعدالة توزيعها بما يصون مقدرات الشعب الليبي وموارده.

واختتم المتحدث بِاسم الخارجية تصريحاته بتأكيد الوزير شكري على الدور الهام الذي تضطلع به بعثة الأمم المتحدة في الأزمة الليبية، وحرص مصر على استمرار التنسيق مع البعثة الأممية بما يدفع بالحل السياسي قُدمًا على ضوء ما تضمنه "إعلان القاهرة" وفي إطار مخرجات قمة برلين. هذا، ومن جانبها، أطلعت المُمثلة الأممية الوزير شكري على نتائج اتصالاتها مع الأطراف الليبية والإقليمية الفاعلة، مُعربة عن تقديرها للجهود المصرية الرامية إلى إنهاء الأزمة في ليبيا.