استطاعت منذ إطلالتها الاولى على الساحة الفنية أن تخطف الأنظار حولها وتفرض أسلوبها الخاص وبصمتها.. المزيد

سوسن بدر,سوسن بدر فرعونية,سوسن بدر إطلالة فرعونية,سوسن بدر الفرعونية,سوسن بدر والسعودية,سوسن بدر وشادي عبر السلام,سوسن بدر الهاربة من المعبد,سوسن بدر ونفرتيتي,نفرتيتي الشاشة المصرية

الأحد 20 سبتمبر 2020 - 21:50
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

سوسن بدر.. موهبة حاربتها السعودية وأنقذتها هويتها الفرعونية

سوسن بدر
سوسن بدر

استطاعت منذ إطلالتها الأولى على الساحة الفنية أن تخطف الأنظار حولها، وتفرض أسلوبها الخاص، وبصمتها التي ميزتها عن غيرها من زملاء الوسط، فهي واحدة من الفنانات المبدعات، تميزت برقيها وتميزها، فلا يستطيع أحد أن يختلف على موهبتها الكبيرة، والإبداع الذي تميزت به، حتى أصبحت واحدة من الأيقونات في الفن المصري، وساعدتها في ذلك ملامحها، وصفاتها الشكلية؛ إنها الفنانة سوسن بدر، والتي لقبت بنفرتيتي الشاشة المصرية.



واحتلت الفنانة سوسن بدر، خلال الساعات الماضية، تريند موقع التدوينات القصيرة "تويتر"، وذلك بعد أن كشفت عن أحدث إطلالتها، والتي ظهرت خلالها بإطلالة فرعونية، الأمر الذي أعجب به الجمهور كثيرًا، وأشاد بها.

السيرة الذاتية لسوسن بدر

ولدت الفنانة سوسن بدر عام 1957، واسمها الحقيقي سوزان أبو طالب، ودرست في البداية بكلية العلوم، ولكنها لم تستكمل دراستها بها من أجل حبها الشديد للفن، والتحقت بعدها بالمعهد العالي للفنون المسرحية لتترخج منه عام 1979، أول أعمالها الفنية فيلم "رجل اسمه عباس" عام 1978، ووالدتها الفنانة آمال سالم، والشهيرة بدور "الخالة آمونة" في مسرحية ريا وسكينة، وتزوجت ما يقرب من 7 مرات، وشاركت بمسيرة فنية زاخرة بالأعمال الناجحة، والتي وصلت إلى ما يقرب من 360 عمًا، متنوعين بين السينما والتليفزيون والمسرح.

السعودية تحارب سوسن بدر

وواجهت الفنانة سوسن بدر إحدى الأزمات في بداية مشوارها الفني بسبب مشاركتها في أحد الأفلام، والذي تسببت في منعها من دخول المملكة العربية السعودية، وإيقافها من جانب التليفزيون المصري، وتجنب بعض المخرجين التعامل معها، ولكن ملامحها أنقذتها من ذلك، وهو ما سنستعرضه في السطور التالية.

شاركت الفنانة سوسن بدر في أول أعمالها الفنية، والذي كان مؤشرًا لإتجاهها نحو العالمية، وهو الفيلم البريطاني "موت أميرة"، والذي تم إنتاجه عام 1980، والفيلم مقتبس من واقعة حقيقية لمقتل إحدى الأميرات سعودية الجنسية، والتي هربت مع عشيقها، وتزوجت منه سرًا، ليثير ذلك غضب عائلتها وتبحث عنها وتقتلها، الأمر الذي أثار غضب الدولة الحاكمة في السعودية، وأصدروا قرارًا بمنعها من دخول المملكة، وعلى أساس ذلك قرر التليفزيون المصري إيقافها.

وفيلم موت أميرة، من بطولة سوسن بدر، وأحمد محرز، وسمير صبري، وصبري عبد المنعم، ونهير أمين، ومنصور الجوهري، وعبد الله محمود، ومطاوع عويس، ومنى عبد الله، وبول فريمان، ومن تأليف وإخراج أنطوني توماس.

ملامح سوسن بدر الفرعونية أعادتها للساحة

وهذه الأزمة التي مرت بها سوسن بدر تسببت لها في خسارة فنية كبيرة، بالرغم من شعبيتها الخاصة التي حصلت عليها، وفي إحدى المرات خلال حضورها مسرحية شاهدها المخرج شادي عبر السلام، ليطلب منها الحضور للاستوديو لمقابلته، وأعرب عن إعجابه الشديد بملامحها المصرية الفرعونية، وعرض عليها إحدى الأدوار في فيلمه "إخناتون"، وهو دور الملكة نفرتيتي، ولقبت بعد ذلك بـ"نفرتيتي السينما المصرية".

ونظرًا لأن المخرج شادي عبر السلام، كان يريد أن يكون الفيلم ذا طابع مصري متمسكًا بالتراث، فأعلن عن اعتراضه على اسمها الحقيقي سوزان أبو طالب، لأنه يعد اسمًا أعجميًا وغير عربيًا ليطلق عليها اسم سوسن، وتمسكت هي بِاسم والدها ليتبدل اسمها إلى سوسن بدر، وأطلق عليها اسم "الهاربة من العبد"، واستطاعت بعد ذلك أن تستكمل مسيرتها الفنية بالاسم المستعار، والتخلص من الأزمات.

سوسن بدر لا يمكن منعها

واستطاعت الفنانة سوسن بدر على مدار مسيرة فنية زاخرة أن تحافظ على تألقها وموهبتها الفنية، لتثبت أنه لا يمكن لمثل هذه الموهبة أن تدفن، وتعاقب بالمنع، وأن تحفر اسمًا فنيًا داخل قلوب الجمهور، وساعدها في ذلك سماتها الشكلية، والتي تشبهت بالفرعونية، ليؤكد الجمهور أنها بالفعل نموذج عصري للعصر الفرعوني، وتصبح واحدة من أيقونات الفن المصري، والتي تعبر ملامحها عن تراثه وتاريخه.