صرح رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اليوم الأحد بأن بلاده لن تنتظر الفلسطينيين إلى الأبد لصنع السلام

الإمارات,إسرائيل,التطبيع,بنيامين نتنياهو

الجمعة 27 نوفمبر 2020 - 07:51
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

نتنياهو: لن ننتظر الفلسطينيين إلى الأبد في عملية صنع السلام

بنيامين نتنياهو
بنيامين نتنياهو

صرح رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، اليوم الأحد، بأن بلاده لن تنتظر الفلسطينيين إلى الأبد لصنع السلام، وذلك وفقا لما جاء في وكالة الأنباء الألمانية "د ب أ".



وقال نتنياهو في تصريحات: "إذا اضطررنا إلى انتظار الفلسطينيين لصنع السلام، فسنضطر إلى الانتظار إلى الأبد"، وذلك بحسب ما ذكرته هيئة البث الإسرائيلي.

وأضاف أن العالم العربي لا ينتظر الفلسطينيين للتوصل إلى سلام مع إسرائيل قبل أن يفعلوا ذلك. وتابع نتنياهو: "لفترة طويلة، كان للفلسطينيين حق النقض (الفيتو) على السلام، ليس فقط بين الفلسطينيين وإسرائيل، ولكن بين إسرائيل والدول العربية".

ودعا نتنياهو -خلال مؤتمر صحفي عقده بعد ظهر اليوم الأحد في مسكنه الرسمي في القدس مع جارد كوشنر مستشار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وصهره، ومع مستشار الأمن القومي الأمريكي روبرت اوبراين-  دولا أخرى في الشرق الأوسط إلى الحذو حذو دولة الإمارات في صنع السلام.

وبدوره، قال جارد كوشنر مستشار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إن خطة السلام التي بادر إليها الرئيس ترامب برهنت للعالم أن الولايات المتحدة تتفهم الاحتياجات الأمنية الإسرائيلية وهذا التفهم يجعل إسرائيل أكثر استعدادا لصنع السلام.

ووصف كوشنر ما تم عرضه على الفلسطينيين بخطة واقعية، مؤكدا أنه عندما يجنح الفلسطينيون نحو السلام، فإن الفرصة ستكون متاحة أمامهم.

من جهة أخرى، دعا الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين، خلال لقائه كوشنر، دولا عربية وإسلامية إلى اتخاذ خطوة مماثلة لخطوة دولة الإمارات وتطبيع علاقاتها مع إسرائيل على أساس السلام مقابل السلام. 

وأعرب عن أمله في أن تساهم المزيد من معاهدات السلام في بناء الثقة مع الفلسطينيين.   

يشار إلى أن وفدا أمريكيا رفيع برئاسة كوشنر يرافقه أوبراين وصل في وقت سابق اليوم الأحد.

ومن المقرر أن ينضم الوفد الأمريكي إلى الوفد الإسرائيلي الذي سيغادر إسرائيل على متن طائرة من مطار بن جوريون غدا في أول رحلة مباشرة إلى أبو ظبي. 

ويرافق البعثة الإسرائيلية عشرات المسؤولين من الوزارات الحكومية المختلفة ورجال أعمال بارزون.