14 عام على رحيل أحد أهم أعمدة الكتابة في مصر إنه الأديب العالمي نجيب محفوظ الذي أغدق علينا من مؤلفاته ما نحي

نجيب محفوظ,نور الشريف,االسكرية

السبت 26 سبتمبر 2020 - 10:05
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

ثلاثية الملحد والمعقد جنسيًا بين نجيب محفوظ ونور الشريف

نجيب محفوظ ونور الشريف
نجيب محفوظ ونور الشريف

14 عامًا على رحيل أحد أهم أعمدة الكتابة في مصر، إنه الأديب العالمي نجيب محفوظ، الذي أغدق علينا من مؤلفاته ما نحيا به حتى يومنا هذا رغم مرور عشرات السنين على هذه الروايات التي لا ننساها، والتي كان منها "أولاد حارتنا" وميرامار وثرثرة فوق النيل وغيرها الكثير من الأعمال التي سطرت تاريخ مصر الثقافي والسياسي.



وكان هناك الكثير من أعمال الأديب الراحل التي تم تحويلها إلى أعمال سينمائية ودرامية وكان منها "حديث الصباح والمساء" و" أميرة حبي أنا" و" سمارة الأمر" و"امبراطورية م"، و"التوب واالنبوت" و"المطارد" و"الحرافيش" و "وكالة البلح" و"الشريدة" وغيرها ولكن كان هناك عدد من القصص المركبة التي قدمها نجيب محفوظ في رواياته وساعده الراحل نور الشريف على تقديمها على شاشة السينما.

نجيب محفوظ والسراب

قام نجيب محفوظ بتأليف فيلم "السراب"، الذي قدمه على شاشة السينما نور الشريف عام 1970، وظهر من خلاله الفتي الذي يعاني من مشاكل جنسية بسبب تسلط والدته عليه.

 

 

وشارك في هذا العمل عقيلة راتب وزينات علوي وتحية كاريوكا وماجدة الصباحي ومن إخراج أنور الشناوي، وسيناريو وحوار علي الزرقاني .

ثلاثية نجيب محفوظ

ساعد نور الشريف الأديب العالمي في أن يقدم شخصية الشاب الملحد على الشاشة من خلال "السكرية"، من خلال دور "كمال عبد الجواد"، الشخص الثوري الغير مقتنع بالأديان. وشارك في الفيلم يحيى شاهين وميرفت أمين وعبد المنعم إبراهيم ومن إخراج حسن الإمام، وكان ذلك على 1973، ومن سيناريو وحوار ممدوح الليثي.

 

 

قلب الليل

كان فيلم "قلب الليل"، من الروايات المتميزة التي قدمها الأديب العالمي نجيب محفوظ، وقدم نور الشريف دور مركب من خلال هذا العمل، حيث أنه حاول الخروج من تمرد جده ليحاول أن يشق طريقه بعيدًا عنه ويتوه في دروب الحياة.

ثم يتحول بعدها إلى الشخص الكاره للأديان الراغب في أن يجد شخصيته الجديدة بعيدة أن أي ماضي له.

 

 

وشارك في هذا الفيلم محمود الجندي وفريد شوقي وهالة صدقي و ومحسنة توفيق ومحمد هنيدي ومن إخراج عاطف الطيب وسيناريو وحوار محسن زايد.