تغيب الأرجنتيني ليونيل ميسي نجم فريق برشلونة الإسباني السابق عن الاختبارات الطبية التي يجريها النادي من أجل

برشلونة,مانشسترسيتي,رحيل ميسي

الخميس 24 سبتمبر 2020 - 22:31
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

تصعيد جديد.. ميسي يغيب عن اختبارات كورونا في برشلونة

تغيب الأرجنتيني ليونيل ميسي، نجم فريق برشلونة الإسباني السابق، عن الاختبارات الطبية التي يجريها النادي من أجل الكشف عن الإصابات المختلفة وإصابة بفيروس كورونا، وذلك تطبيقًا للبروتوكول الموضوع من قبل رابطة الدوري الإسباني، استعدادًا لبدء الدوري الإسباني في موسمه الجديد خلال الشهر الجاري، وذلك في تصعيد جديد للأزمة الدائرة بين ميسي وناديه الكتالوني.



وكشفت جريدة "سبورت" الكتالونية أن ميسي غاب عن الاختبارات الطبية التي حدثت في 10 وربع صباحًا بتوقيت إسبانيا، في تصعيد جديد مع الأزمة الدائرة بين ميسي وإدراة برشلونة، وذلك بالغياب عن الاختبارات الطبية رغم التهديدات التي حدثت ن قبل إدارة النادي الكتالوني لميسي في حالة غيابه عن الاختبارات الطبية والتدريبات التي تنطلق استعدادًا للموسم الجديد.

وأكد التقرير أن غياب ميسي عن الاختبارات الطبية تعني أن اللاعب لن يتراجع عن قراره بالعودة من جديد والتفاوض حول الرحيل، حيث يتمسك بقراره بفسخ التعاقد من جانب واحد دون دفع الشرط الجزائي، حيث كان الجميع ينتظر الاختبارات الطبية لتكون بوابة من أجل التراجع في حالة حضوره للخضوع للاختبار الطبي، خاصة في ظل ما تردد أن اللاعب قد يحضر للاختبارات.

وينتظر نادي برشلونة حضور ميسي في اختبارات الغد التي ستسبق تدريبات الفريق تحت قيادة الهولندي رونالد كومان، المدير الفني للفريق الكتالوني، وذلك قبل أن يبدأ التصعيد وخصم غرامات مالية من راتبه بالإضافة لشكوته لرابطة الدوري الإسباني لتغيبه عن التدريبات في ثاني أيام العودة للفريق الكتالوني دون الحصول على إذن من النادي.

وكان ميسي قد فسخ تعاقده مع الفريق الكتالوني من جانب واحد مستغلًا بندًا في تعاقده يمنحه الفرصة للرحيل في نهاية كل موسم في حالة رغبته في هذا الأمر، وهو ما ينفيه النادي الكتالوني الذي يؤكد أن البند الذي يستند إليه البرغوث الأرجنتيني قد انتهى في 12 يونيو الماضي، وهو الأمر الذي يرفضه ميسي وفريقه القانوني الذي يؤكد أن الموسم تم مده مما يعني أن البند مستمر حتى نهاية الموسم.

ويسعى ميسي لخروج مشرف من برشلونة حيث يسعى للجلوس من الإدارة للتفاوض حول كيفية الرحيل عن قلعة كامب نو، وهو الأمر الذي رفضه جوسيب بارتوميو، رئيس برشلونة الذي أكد أن الجلوس للتجديد وليس الرحيل.