منع الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو الصحفيين الأجانب من تغطية احتجاجات الشوارع في بيلاروسيا مع تكثيفه ل

بيلاروسيا,احتجاجات,احتجاجات بيلاروسيا

الثلاثاء 24 نوفمبر 2020 - 21:58
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

بيلاروسيا تمنع الصحفيين الأجانب من تغطية احتجاجات الشوارع

احتجاجات بيلاروسيا
احتجاجات بيلاروسيا

منع الرئيس البيلاروسي، ألكسندر لوكاشينكو، الصحفيين الأجانب من تغطية احتجاجات الشوارع في بيلاروسيا، مع تكثيفه لحملة القمع عقب فوزه المتنازع عليه في انتخابات التاسع من أغسطس، حسبما أفادت وكالة بلومبرج للأنباء اليوم السبت.   وأشارت الوكالة إلى أن وزارة الخارجية البيلاروسية سحبت اعتماد أكثر من 12 مراسلا من وسائل إعلام أجنبية.



وذكرت وسائل إعلام ألمانية أن ثلاثة أفراد من طاقم تصوير لدى شبكة محطات "إيه آر دي" الإذاعية والتلفزيونية الألمانية، تم احتجازهم في بيلاروس، بعد تغطيتهم الاحتجاجات هناك وتم سحب اعتماداتهم الإعلامية

وتم اعتقال أفراد طاقم التصوير الثلاثة أمام فندقهم واحتجازهم في مركز شرطة الليلة الماضية، قبل أن يتم إطلاق سراحهم صباحا، طبقا لما ذكرته شبكة "دبليو دي آر" التلفزيونية الألمانية في مدينة كولونيا اليوم السبت.

وأضافت قناة "دبليو دي آر" أنه تم طرد روسيين اثنين من أفراد طاقم التصوير، بينما سيمثل المنتج البيلاروسي أمام المحكمة يوم الاثنين المقبل.

وكانت حكومة بيلاروس قد فرضت إجراءات صارمة ضد الصحفيين، في ضوء المظاهرات المستمرة ضد الرئيس، الكسندر لوكاشينكو، حيث سحبت الاعتمادات الإعلامية الخاصة بهم وفي بعض الحالات طردتهم من البلاد.

وأكد صحفي بوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) اليوم السبت إنه تم سحب اعتمادات العديد من ممثلي وسائل الإعلام الغربية.

يأتي هذا في الوقت الذي قال فيه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، حليف لوكاشينكو، إن نتيجة الانتخابات في بيلاروس "مشروعة".

وذكر ممثلون إعلاميون أيضا لـ(د.ب.أ) إن قوات الأمن اعتقلتهم الليلة الماضية، قائلين إن السلطات تريد منع تغطيتهم للمظاهرات المستمرة في مختلف أنحاء البلاد.

وتحدثت رابطة بيلاروس للصحفيين عن سحب واسع النطاق لاعتمادات ممثلين إعلاميين من بيلاروس، الذين يعملون لحساب محطات أجنبية تلفزيونية أو إذاعية وصحف ووكالات أنباء من بينها هيئة الإذاعة البريطانية "بي.بي.سي".

وقالت وسائل إعلام روسية أن صحفييها تم طردهم بالفعل من البلاد.

يذكر أن احتجاجات اندلعت في الدولة الواقعة شرق أوروبا، قبل أكثر من أسبوع بعد الانتخابات. وتم اعتقال آلاف المحتجين، فيما زعم الكثير من هؤلاء الذين تم إطلاق سراحهم أنهم تعرضوا لسوء معاملة في الحجز.

وكان رئيس بيلاروس، الكسندر لوكاشينكو، الذي وصف بأنه آخر ديكتاتور في أوروبا، أعلن فوزه الساحق في الانتخابات بحصوله على أكثر من 80% من الأصوات، لكن مراقبي الانتخابات انتقدوا الانتخابات ووصفوها بأنها مزورة.

وفرت منافسته الرئيسية، سفيتلانا تيخانوفسكايا إلى ليتوانيا المجاورة. ومن المنفى، دعت إلى مواصلة المظاهرات.