تتواصل أصداء الأزمة التي فجرها ليونيل ميسي نجم فريق برشلونة بإعلان رحيله عن صفوف فريقه الكتالوني وفسخ تعاقد

برشلونة,ميسي,ليونيل ميسي

الأحد 27 سبتمبر 2020 - 09:08
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

بدافع الأخوة.. ميسي يواصل الضغط على برشلونة

تتواصل أصداء الأزمة التي فجرها ليونيل ميسي، نجم فريق برشلونة، بإعلان رحيله عن صفوف فريقه الكتالوني، وفسخ تعاقده مع الفريق بدون دفع الشرط الجزائي للعقد الذي ينتهي بنهاية الموسم الجاري، وذلك بعد ظهور مستجدات جديدة يوميًا لحل الأزمة بين ميسي المتمسك بالرحيل عن إقليم كتالونيا، وعن برشلونة المتمسك بتواجد ميسي معه خلال الفترة الماضية.



كانت الأزمة قد وصلت لطريق مسدود، بعد إعلان برشلونة رفضه الجلوس مع ميسي لفسخ التعاقد، وذلك بحسب تقارير صحفية إسبانية، رغم أن والد ميسي ووكيله خورخي ميسي سعى لذلك إلا أن جوسيب بارتوميو رئييس النادي الإسباني رفض الطلب وقام بالتأكيد أنه لن يجلس مع ميسي إلا من أجل تجديد تعاقده مع الفريق ولا لأي شئ آخر.

وفي هذا الإطار، أشار تقرير نشرته صحيفة "سبورت" الكتالونية أن ميسي لا يرغب بالخروج من برشلونة عن طريق الصدام، بل يرغب في خروج هادئ من أجل الحفاظ على تاريخه الممتد منذ أكثر من 20 عامًا في قلعة البلوجرانا منذ أن كان لاعبًا شابًا، لذا يواصل مجهوداته بإقناع نادي برشلونة في التفاوض حول رحيله رغم تمسك الإدارة بالتجديد والبقاء في كامب نو.

وأكد التقرير أن محاولات ميسي من أجل الخروج الهادئ لن تتم معها إثنائه عن قراره بمغادرة برشلونة، حيث أنه قرارًا لا رجعة فيه، حيث لا يشعر اللاعب بالارتياح في برشلونة خاصة بعد الفضيحة بالهزيمة أمام نادي بايرن ميونيخ الألماني في دوري أبطال أوروبا، بثمانية أهداف لهدف، وما أعقبها من التعاقد مع رونالد كومان كمدير فني للفريق، والإطاحة بصديقه لويس سواريز، وتقييض صلاحياته في الفريق.

وقال التقرير: "ميسي يعتقد أنه لا يوجد شيء لإعادة النظر فيه، يريد فقط إيجاد مخرج مشرف لكلا الطرفين، لا يريد حرب إعلامية، ولا معارك قضائية، هذا ما دفعه لطلب التفاوض، لن يوجد حديث عن المال أو عروض تقدم له من أندية آخر، هو يبحث عن اتفاق أخوي يحفظ له تاريخه مع برشلونة جون المساس برحيله لنادي آخر".

وينتظر نادي برشلونة حضور ميسي غدًا للاختبارات التي ستجرى للاعبين للكشف عن الإصابة بفيروس كورونا، قبل بدء الدوري الإسباني، وهو اليوم الذي تحوم الشكوك حوله من ناحية حضور ميسي أم لا، وذلك وسط تهديدات بفرض غرامات مالية على اللاعب الأرجنتيني.