هو واحد من الفنانين الذين استطاعوا أن يقتحم قلوب الجمهور فبالرغم من أن أدواره كانت دائما ليست بالأساسية إلا

الزعيم,عادل إمام,مصطفى متولي,عمر مصطفى متولي,عادل إمام ومصطفى متولي,ذكرى ميلاد مصطفى متولي,ذكرى وفاة مصطفى متولي,مصطفى متولى,ميلاد مصطفى متولي,وفاة مصطفى متولي,الزعيم ومصطفى متولي

الأربعاء 30 سبتمبر 2020 - 05:14
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

في ذكرى ميلاده.. مصطفى متولي الشرير الذي ظُلم بسبب الزعيم

مصطفى متولي
مصطفى متولي

هو واحد من الفنانين الذين استطاعوا أن يقتحموا قلوب الجمهور، فبالرغم من أن أدواره كانت دائمًا ليست بالأساسية، إلا أنه بتألقه، وإبداعه جعل منها شيئًا أساسيًا داخل أي عمل فني يشارك به، ولا يمكن التخلي عنه أبدًا، ووضع عليها بصمته الخاصة، فمن يستطيع أن ينسى أو أن يغفل عن "إبراهيم سردينة" في لن أعيش في جلباب أبي، و"المعلم بلائسي" في سلام يا صاحبي، و"حسن صقر"، وغيره من الاعمال خلال مسيرة فنية زاخرة بالأعمال الناجحة، إنه الفنان مصطفى متولي الذي أثبت أن حب الجمهور للفنان لا يشترط بطبيعة الدور، أو بمكانته داخل العمل.

السيرة الذاية لمصطفى متولي

ويحل علينا اليوم الذكرى الـ71 على ميلاد الفنان الراحل مصطفى متولي، والذي توفي عن عمر يناهز الـ51، إثر تعرضه لأزمة قلبية عقب عودته من عمله بإحدى المسرحيات وهي "بودي جارد"، وهو من مواليد محافظة كفر الشيخ، وأحب التمثيل منذ صغره، حيث أنه كان يشارك بمسرح المدرسة، وبعدها جاء إلى القاهرة من أجل الالتحاق بمعهد الفنون المسرحية، وشارك بعدها في العديد من الأعمال المسرحية ومن بينهم مسرحيات توفيق الحكيم، وليبدأ من خلاله مسيرة فنية تخطت الـ130 عملًا بين السينما، والتليفزيون، والمسرح، اشتهرخلالها بادائه لأدوار الشر، وتزوج من شقيقة الزعيم عادل إمام، وأنجب منها  ثلاث أبناء.

علاقة مصطفى متولي وعادل إمام

وإلى جانب النسب الذي جمع مصطفى متولي بالزعيم عادل إمام، فكانت هناك علاقة صداقة قوية ربطت بين الطرفين، وأيضًا زملاء في نفس العمل، وشركاء في النجاح من خلال تعاونهما المتكرر في العديد من الأعمال، وكما أن لهذه العلاقات إيجابيتها، إلا أنها تسببت في بعض المشكلات لدى الطرفين، حيث أن البعض اتهم الفنان عادل إمام بأنه يحاول أن يقحم مصطفى متولي في أعماله لوجود علاقة بينهما، متغافلين تمامًا موهبة الفنان مصطفى متولي، وتناسبه بالأدوار التي تسند إليه، وتسبب ذلك في ظلم متولي فنيًا، وهو ما سنستعرضه بالسطور التالية.

وتعاون  الفنان مصطفى متولي مع الزعيم عادل إمام في العديد من الأعمال الفنية الناجحة، وشكلا ثنائيًا يعد من أبرز الثنائيات، فكان في معظم الأوقات يظهر متولي بدور "الشرير"، والذي كان دائمًا يضيف عليها طابعًا خاصًا به.

مصطفى متولي التاجر الجشع

شارك الفنان مصطفى متولي في فيلم "سلام يا صاحبي"، والذي تم عرضه عام 1987، وجسد خلاله دور "المعلم بلائسي"، وهو أحد تجار الفاكهة في سوق الخضار، والشهير بغطرسته، وتسلطه، وجشعه، والاستيلاء على أموال الفقراء، والمستضعفين، والدور وهذا الدور لا يستطيع أحد الإبداع به كما فعل هذا متولي، وهو أحد أفراد العصابة التي يرأسها "الباشا"، والتي كانت على خلاف بين "مرزوق"، والذي يجسده الزعيم، و"بركات"، وهو سعيد صالح.

وفيلم "سلام يا صاحبي" من بطولة عادل إمام، ومصطفى متولي، وسوسن بدر، ومحمد الدفراوي، وأحمد لوكسر، ومحمد متولي، وفكري صادق، ومن تأليف صلاح فودة، وإخراج نادر جلال.

مصطفى متولي عضو أشهر عصابات السينما

وأيضًا جسد الفنان مصطفى متولي شخصية الشرير أمام الزعيم عادل إمام من خلال فيلم "حنفي الأبهة"، والذي تم عرضه عام 1990، وذلك من خلال دور رشاد، وهو من أحد أشهر أفراد العصابات الشهيرة بالسينما المصرية، والتي تحمل اسم أعضائها "خيري ورشاد وبدوي"، فالدور الذي لعبه الثلاثي في الفيلم هو الذي تسبب في ذلك، وجعل أفراد العصابة لا يمكن الاستغناء عنهم، حتى أن الجمهور شعر أنه لا يمن لأحد أن يجسد هذه الشخصيات بمثل هذا الإتقان.

وفيلم "حنفي الأبهة" تدور أحداثه حول محاولة حنفي لسرقة محل مجوهرات، ولكن يتم القبض عليه أثناء ذلك، ويهرب شركائه، ويخفي المجوهرات لدى شقيقه، وتخطف أفراد العصابة زوجة أخيه، ومن هنا يبدأ الصراع بينه، وبين شركائه، وهو من بطولة عادل إمام، وفاروق الفيشاوي، وهدى رمزي، ومجدي وهبة، ومصطفى متولي، ورجاء الجداوي، ويوسف داوود، وعبد الله محمود، وهو من تأليف بسيوني عثمان، وإخراج محمد عبد العزيز.

مصطفى متولي زعيم العصابة

وأدى الفنان مصطفى متولي دور "زعيم العصابة" وتاجر المخدرات، في سلسلة أفلام "بخيت وعديلة"، والذي تم عرض أولى أجزائه عام 1995، وبسبب اندماجه الكبير في الدور، وتقمصه له، تسبب في إحدى المشاهد بهذا العمل بكسر في أنف الفنان أحمد راتب أثناء الاعتداء عليه بالضرب، ونقل بعده إلى المستشفى، وأجرى عملية جراحية بالأنف.

وفيلم "بخيت وعديلة" تدور أحداثه حول التقاء بخيت وهو عامل في ورشة صغيرة والذي يلتقى بعديلة أثناء ركوبه القطار، ويصادفهم الحظ بإيجاد شنطة تحتوي على أموال طائلة تنتمي إلى إحدى عصابات تجارة المخدرات، مما يتسبب في إيقاعهم بعدد من المشكلات، وهو من بطولة عادل إمام، وشيرين، وعلاء ولي الدين، وأحمد راتب، ومصطفى متولي، ويوسف داوود، وحسن حسني، وعزت أبو عوف.

مصطفى متولي صاحب الموهبة

ومن كل الادوار السابقة، نستطيع أن نؤكد على أن الفنان مصطفى متولي كان يتمتع بموهبة كبيرة بعيدة تماما البعض عن الزعيم عادل إمام، وهي التي أهلته للحصول على هذه الأدوار، فلو لم يكن متولي صاحب موهبة، وأداء متقن ما كان في استطاعته أن يجسد هذه الشخصيات في كل هذه الاعمال، وأن يترك عليها بصمته الخاصة وتظل عالقة مع الجمهور إلى وقتنا هذا.